السمنة وسوء التغذية في الدول الفقيرة


صورة , رجل , السمنة , سوء التغذية

تواجه واحدة من كل 3 دول ذات معدلات دخل متدنية أو متوسطة، سوء تغذية وسمنة وهو أقصى حالات سوء التغذية، بحسب ما ذكرت منظمة الصحة العالمية التي دعت إلى اتباع نهج جديد للتعامل مع نظم غذائية سريعة التغيّر.

وبحسب تقرير جديد نُشر في مجلة العلوم الطبية البريطانية، فإن نحو 23 مليار من الأطفال والبالغين حول العالم يعانون من زيادة في الوزن، في حين أن أكثر من 150 مليون طفل يعانون من صغر الحجم المعروف بالتقزم، ويحذر التقرير من أن سوء التغذية والسمنة يمكن أن يقودا إلى تداعيات تستمر لأجيال قادمة.

وقال رئيس وحدة التغذية للصحة والتنمية في منظمة الصحة العالمية، فرانسسكو برانكا، إن العالم “يواجه اليوم واقعا جديدا يتعلق بالتغذية، ولا يمكننا أن نواصل تصنيف الدول على أساس دول ذات دخل متدني تعاني من سوء تغذية أو دول ذات دخل عالي تعاني من السمنة، فجميع أشكال سوء التغذية لها قاسم مشترك، وهو أنظمة غذائية لا توفر لجميع الناس وجبات صحية وآمنة وميسورة التكلفة ومستدامة.

“وأضاف برانكا الذي أعد تقرير مجلة العلوم الطبية البريطانية، أن “تغيير هذا الأمر يتطلب عمل عبر أنظمة الأغذية بدءا من الإنتاج والتصنيع ومن ثمّ التجارة والتوزيع والتسعير والتسويق ووضع الملصقات على البضائع وصولا إلى الاستهلاك والإهدار، كما وينبغي إعادة النظر جذريا في جميع السياسات والاستثمارات ذات الصلة.”

وأوصى التقرير بـ “اتباع أنظمة غذائية عالية الجودة للحد من سوء التغذية والسُمنة”، وتشمل هذه الأنظمة عناصر مثل أفضل ممارسات الرضاعة الطبيعية في العامين الأولين للطفل، وتناول الفاكهة والخضراوات والحبوب والبذور.

بينما يدعو التقرير إلى تقليص تناول اللحوم وتجنب الأغذية التي تحتوي على مستويات عالية من السكر والدهون المشبعة والدهون غير المشبعة والأملاح.

اقرأ كذلك:   مخاطر لحشوات تكبير الثدي

لكن النظم الغذائية في العديد من البلدان “تشهد زيادة في توافر الأغذية فائقة المعالجة مرتبطة بزيادة الوزن وبالنقص في أسواق الأغذية الطازجة وتحكّم سلسلة الأسواق التجارية الكبيرة في نوعية الأغذية وبذلك يزيد تناول الطعام غير الصحي من خطر الإصابة بأمراض غير معدية مثل مرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية”، بحسب التقرير.

وأوضح أن “بعض البرامج التي تعالج نقص التغذية ربما أدت بدون قصد إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة والأمراض غير المعدية المرتبطة بالنظام الغذائي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل حيث يتغيّر الوسط الغذائي بسرعة”.

كيف تعاني الدول الفقيرة من السمنة برغم سوء التغذية؟

تقول الاختصاصية في الصحة العامة الدكتورة “رشا صادق”: أن الدول التي تعاني من السمنة بالرغم من أنها شحيحة الموارد هي تحديداً دول العالم الثالث، والدول النامية، ولا نرى ذلك في دول أوروبا او الدول المتقدمة؛ وذلك قد يكون بسبب التغيير الديموغرافي، والتطور في مستوى الصحة ومكافحة الأمراض والاوبئة الذي قد حدث بشكل تدريجي؛ حيث كانت تعاني هذه الدول في البداية من الأمراض الوبائية، وأمراض سوء التغذية الناتجة عن نقص الغذاء، ولكن حل محل هذه الأمراض بشكل تدريجي الأمراض المرتبطة بزيادة الوزن، وسوء الصحة الناتج عن ذلك والذي يتعلق بأمراض معينة، مثل مرض السكري، وأمراض الضغط، والقلب وغيرها.

ومن الجدير بالذكر ان هذا التدرج قد حدث بشكل سريع، بعد أن حدث انفجار سكاني كبير، وانفتاح على العالم الخارجي، وهجرة السكان من الارياف إلى المدن بشكل كبير، وبالتالي تغير نمط الحياة بشكل كبير جدًا في فترة زمنية وجيزة، فظلت الأمراض الأساسية موجودة، ومن ثم أصبح هنالك أمراض جديدة أضيفت إلى هذه الامراض، وتتعلق هذه الأمراض بالسمنة المفرطة نتيجة لتغير نمط الحياة، مثل: ظهور سلاسل المطاعم التي تقدم الوجبات السريعة، وكان ذلك متزامناً مع الخمول، وعدم الحركة في حياة المدنية عموماُ، والاستعانة بالآلات في معظم الوظائف التي يتم تأديتها، وبالتالي أدى ذلك إلى حدوث خلل في النمط الغذائي فبعد أن كان الغذاء طبيعي وصحي من الحقول، أصبح طعاماً غير صحياً غني بالسعرات الحرارية، وشحيح بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.

اقرأ كذلك:   الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان

ومن الجدير بالذكر أن الحركات الشعبية والثورات التي حدثت مؤخراً في عالمنا العربي تحديداً كان لها أيضًا دوراً في ذلك؛ حيث أن معظم هذه الثورات والحركات أدت في النهاية إلى حروب، وقد أدت هذه الحروب إلى عدم وجود انتاج محلي، وإلى حدوث نزوح، وهجرة للسكان بشكل واسع، كما أدى ذلك إلى قلة المستوى المعيشي، وجفاف الأراضي الزراعية، كما أن ذلك جعل الخيارات الغذائية محدودة بشكل كبير.

كيف يمكن التعامل مع السمنة في تلك الدول؟

المشكلة في الحقيقة هي متشعبة؛ حيث جمعت سوء التغذية بشقيه، فهنالك سوء التغذية المرتبط بنقص الغذاء، وسوء التغذية الناتج عن زيادة الوزن، ذلك بالإضافة للأمراض الناتجة عن سوء التغذية مثل مرض السكري، والضغط، والقلب، وغيرها؛ لذلك فيجب أن تكون الجهود أيضًا متشعبة، ومكثفة، ومن جهات عدة؛ حيث يعتبر هذا دور البرامج الخاصة برعاية الطفولة والأمومة، والبرامج الخاصة للتخلص من سوء التغذية، وكذلك دور سياسات وزارة الزراعة والأغذية، التي يجب ان تقوم بتوفير الغذاء الصحي، وبالسعر المناسب للجميع، وأن تكون في متناول الجميع، كما يجب أن يكون هنالك دعم للناتج المحلي، وغيرها من السياسات التي تمنع انتشار هذه الوجبات السريعة، وتوزيعها، والتي تعتبر السبب الرئيسي والأساسي لهذه المشكلة.

ويجب ان يزداد الوعي عن أهمية ان يكون الطعام صحي بداية من المرأة الحامل، التي يجب أن تحرص على التغذية الجيدة، حتى تنجب طفلاً سليماً، ومعافى صحياً، وبالتّالي يكون أيضاً شخصا بالغا معافى صحيا.

ما هو النظام الغذائي الجيد؟

تشير الدكتورة “رشا” إلى أن النظام الغذائي الجيد هو ذلك النظام الذي يحتوي على نسبة عالية من الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، والبذور، والمكسرات، والألياف، كما يحتوي على كميات معتدلة من الأغذية التي تأتي من مصدر حيواني، وكميات قليلة جدًا من اللحوم المصنعة، والحد الأدنى من الأطعمة العالية بالسعرات الحرارية، وهي تلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة، والسكريات، والاملاح.

اقرأ كذلك:   السمنة من أبرز أسباب آلام الركبة

ومن الجدير بالذكر أن هذه الأطعمة الصحية في الدول المتقدمة تم توفيرها بشكل اساسي في المدارس، وذلك لأن التغذية الجيدة في حياة الأطفال تعمل على رفع مستوى المناعة، وبالتالي تساعد في مقاومة الأمراض لدى الطفل، ورفع مستوى التحصيل الدراسي والأكاديمي بالنسبة للطفل.

أضف تعليق