Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

السياحة في الجزائر

 

الجزائر ، الرومان ، الفتح الإسلامي ، المليون ونصف شهيد ، السياحة ، سفاري ، الصريح الملكي ، مسجد الأمير
الجزائر

تقع الجزائر في شمال أفريقيا، يجاورها من جهة الشمال الشرقي تونس و ومن جهة الشرق ليبيا ومن جهة الغرب المغرب والصحراء الغربية، أما من جهة الجنوب الغربي تحدها موريتانيا ومالي في حين يحدها من جهة الجنوب الشرقي النيجر، تحتل ترتيب الدولة العاشرة على مستوى العالم من حيث المساحة، حيث تصل مساحتها إلى حوالي 2،381،741 كيلومتر، بينما تأتي الثانية على مستوى أفريقيا والوطن العربي، وهي تتكون من 48 ولاية.

تاريخ الجزائر

تاريخ الجزائر حافل بالأحداث التي غيرت ملامح العالم، حيث توالت على الجزائر العديد من الحضارات منها الفينيقيين والرومان والبيزنطيين، وقد فرض الأمويون ومن بعدهم العباسيون سيطرتهم على أجزاء من البلاد وذلك بعد الفتح الإسلامي، وشهدت الجزائر حقبة من الاحتلال الفرنسي الطويل الذي أسفر عن الثورة الجزائرية التي دامت لسبع سنوات متوالية، حُصد خلالها عددا مهولا من الشهداء حتى أن دولة الجزائر اكتسبت لقب ” بلد المليون ونصف شهيد”.

يتركز معظم سكان الجزائر في شمال البلاد قريبا من منطقة الساحل وذلك بفضل اعتدال المناخ في هذه المنطقة وتوفر الأراضي الخصبة.

السياحة في الجزائر ومقوماتها

يعد النفط وصادرات الطاقة هما عماد الاقتصاد في الجزائر، وربما لا تصنف الجزائر بأنها بلد سياحي، بالرغم من كونها زاخرة بالمعالم والمدن السياحية أو بمعنى أدق هي حاضنة لعدد من المدن التي تستحق الزيارة وتشبع شغف السياح للاستكشاف والاستمتاع، ومن أشهر مدنها تلك مدينة قسنطينة والجزائر العاصمة وجانت وبجاية، وعنابة وكل مدينة تضم بعض المعالم التي تتميز بروعتها وقيمتها العالية سياحيا، ونذكر من تلك المعالم على سبيل المثال وليس الحصر، الضريح الملكي الموريتاني، مسجد الأمير، مقام الشهيد، حديقة التجارب، وكاتدرائية نوتر دام دافريك والتي توجد بالجزائر العصمة ومسجد الأمير عبد القادر، وغيرها الكثير من المعالم التي تتميز بتاريخها العريق ومعمارها الملفت للنظر والجيد بالاهتمام والمشاهدة.

 

المناطق الصحراوية بالجزائر

أما عن توافر مناطق تصلح لسياحة السفاري والتخييم والترحال بين ملامح الطبيعة الصحراوية بما تحويه من القمم والوديان والسهول والتلال وغيرها من التضاريس والمظاهر الجغرافية المشوقة، فحدث ولا حرج، فمن هذه الناحية تعد الجزائر على رأس قائمة البلاد المثالية للقيام بحلات السفاري والكشافة والتخييم، في تتيح لك فرصة رائعة للاستمتاع بالصحراء والتأمل في قدرة الخالق الذي أبدع في تصوير تلك المعالم الخالدة بخلود الحياة.

من أشهر المناطق الصحراوية التي تضمها الجزائر منطقة ميلة والبويرة، وجبال هقار والرمال الحمراء، بالإضافة إلى جبال جرجة الواقعة في منطقة القبائل ومنطقة سيدي مروانة بنتس الواقعة بولاية الشلف، وكذلك منطقة الصحراء الجزائرية المترامية الاطراف، فضلا عن المناطق الساحلية ونذكر منها منطقة أعالي عين عشير الواقعة بمدينة عنابة وكذلك ساحل البحر الأبيض المتوسط في مدينة جباية.

كل هذه المناطق التي ذكرت أعلاه بالإضافة إلى مظاهر العمران التي تملأ الجزائر، حيث الفنادق والمطاعم ومراكز التسوق ومناطق الترفيه كفيلة بأن تمنح زائري الجزائر متعة لا تبرح ذواكرهم أبدا.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *