السياحة في فلورنسا الإيطالية

فلورنسا ، إيطاليا ، أوفيزي ، بونة فكيو ، حدئق بوبولي
فلورنسا – إيطاليا

“فلورنسا” هي عاصمة إقليم توسكانا، وهي مدينة غنية بالفن والنهضة والهندسة المعمارية لأنها كانت مركزًا تجاريًا مهمًا في العصور الوسطى، كا أنه ينتسب إليها الكثير من الفنانين والمخترعين والكُتاب والعلماء والمستكشفين.

وتقع المدينة في الجزء الشمالي من وسط إيطاليا، وتتمتع بجمالها الجذاب حيث أنها في مكان جميل خلاب وسط منخفض واسع يذخر بالمرتفعات ويحاط من ثلاثة جهات بتلال طينية، بالإضافة إلى الأنهار الصغيرة الجارية على أرض المدينة.

لذلك تعد زيارة مدينة “فلورنسا” من أجمل التجارب التي يمكنك خوضها، فسوف تستمتع برؤية المناظر الطبيعية النادرة، والمباني التاريخية، والمتاحف والمعالم السياحية المميزة، وكلها مما جعل منها واحدة من أجمل وأهم مدن العالم.

معرض أوفيزي

من أكبر المتاحف الفنية في العالم، وقد بُني لأول مرة كقصر عام 1560م لإيواء مكاتب قضاة المدينة، وبعد تخلي السلالة الحاكمة من عائلة “ميديشي” عن سلطتها تطور القصر إلى معرض فني لعرض مجموعة مذهلة للكنوز الفنية من عصر النهضة، وفُتح للجمهور منذ العام 1765م، ويعرض الآلاف من الأعمال الفنية التي رسمها فنانون عظام مثل “مايكل أنجلو” و”بوتيتشيلي” و”ليوناردو دافنشي” و”تيتيان”.

جسر بونة فكيو

يقع على نهر “أرنو”، وأُعيد بناءه عام 1345م، وعلى جانبيه شوارع مزدحمة بالمحلات التجارية الرائعة.

ساحة سانتا كروشي

وتقع في حي “سانتا كروشي” وهو من الأحياء النابضة بالحياة على مدار الساعة، والساحة مكان رائع للخروج والتنزه ليلًا.

ساحة بيازا ديل دومو

فيها كنيسة “دومو” أكبر وأقدم كنيسة في المدينة، حيث تم بناءها في العام 1386م، وتحتل مساحة كبيرة من ساحة ديل دومو، وتشتهر بواجهتها المثلثة الشكل بالإضافة إلى النوافذ الزجاجية الملونة.

قصر بيتي

وهو قصر كبير يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ويقع على الضفة الجنوبية من نهر “أرنو”، وكان مقرًا لإقامة حكام المدينة حتى العام 1919م ثم حُوِل إلى مجمع متاحف.

ساحة مايكل أنجلو

هي عبارة عن ساحة للمشاة تقع عبر نهر “أرنو” وسط المدينة، وتضم إطلالة رائعة على المدينة، وتم تصميمها وإنشاءها عام 1860م على يد المهندس المعماري الشهير وقتها “جوزيبي بوغي” المعروف بتصميمه لمعظم شوارع المدينة.

حدائق بوبولي

وتقع خلف قصر بيتي، وأسستها عائلة “ميديشي” في القرن السادس عشر الميلادي، وهي موطن لعدد كبير من التماثيل والنوافير، وكذلك تحتوي على متحف مكشوف لأعمال النحت والنباتات والأعمال الرومانية.

كنيسة القديس لورينزو

هي واحدة من أقدم الكنائس في المدينة، وهي المدفن الرئيسي لجميع أفراد عائلة “ميديشي”، وصُممت على يد “فيليبو برونليسكي” في القرن الخامس عشر الميلادي، وهي مثال فريد للعمارة في عصر النهضة، بالإضافة إلى مظهرها الريفي.

قصر فيكيو

ويطل على ساحة “ديلا سنوريا” وتم بناءه في القرن الثاني عشر، وكان مقرًا لإقامة عائلة “ميديشي” التي ترأست الهيئة العليا لإدارة المدينة لستة قرون متواصلة، ويحتوي القصر على ثروة طائلة من القطع الأثرية والأعمال الفنية التي تشمل لوحات جدارية وتماثيل وسقوف مرسومة ومنحوتات معقدة ومفروشات وأشغال تصور كل الأحداث التاريخية والتوراتية.

أضف تعليق