كيف نعيد الشغف للحياة الزوجية ونتخلص من الروتين والملل

كيف نعيد الشغف للحياة الزوجية ونتخلص من الروتين والملل

يهتم الكثيرون بوضع أهداف للعام الجديد وقد يركز الأزواج على وضع أهداف فردية وشخصية، قد تتعارض مع أهداف الطرف الآخر، لذا من المهم أن يضع الأزواج أهدافًا مشتركة تخص حياتهم الزوجية، كأهداف وخطط لتربية أبناءهم أو أهداف لشراء منزل أو فتح حساب توفير مشترك أو التخطيط لعطلة سنوية.

كيف تكون العلاقة الزوجية علاقة ناجحة!

بدأت الاستاذ أسماء الباكاش “مدربة التنمية البشرية المعتمدة” حديثها بأنه بشكل عام يجب أن يكون عند الأزواج رؤية لنوعية الحياة التي يريدون أن يعيشوها، فالرؤية تجعل الشخص يسعى ويرغب لتحقيق رؤيته، وللأسف في مجتمعاتنا العربية نجد أن السائد هو أن الحياة الزوجية في بدايتها جميلة ومن بعد ذلك الحياة ضنك ومشقة.

وهذه أصبحت ثقافة فارتفعت بسببها نسبة الطلاق، مع العلم أن العلاقة الزوجية هي أفضل علاقة خلقها الله عز وجل، فالعلاقة الزوجية هي السّكن والمأوى، فيمكن للزوج أو الزوجة أن يكونوا عاشقين لبعضهما البعض، فمن اكبر الأخطاء أن تجعل هدفك في الحياة هو تغيير شريك حياتك.

ودائمًا نجد الفكر السائد هو ماذا سيعطيني الطرف الآخر، ولا يسأل الشخص نفسه ماذا يعطي هو أولًا، فدائمًا تفشل الحياة الزوجية وتتعرض لكثير من الأزمات لأن كل طرف في العلاقة يكون اهتمامه منصب على نفسه فقط.

ولكن إذا علمنا أن احتياجاتنا البشرية جميعًا واحدة فنحن نحتاج إلى الحب والعاطفة والاهتمام والمودة والرحمة والاحتواء وما إلى ذلك، فإذا قمت كزوج أو زوجة بالبدء في ماذا ستعطي وليس العكس فستجد أو تجدين ما يرضي ويشبع رغباتك، فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: “ما وضع اللّين في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه”، فاللين يُكسر الحجر كما جاء على لسان “أ. الباكاش”.

سلبيات يجب على الزوجين التخلص منها

الأنماط السلبية بشكل عام ثلاثة أنماط وهي:

  • الانتقاد والدفاع: فدائمًا نجد الزوجة تنتقد والزوج يدافع، فيجب أن يتعلم الزوجان كيفية التواصل مع شريك الحياة.
  • الاتهام والإنكار: ففي كثير من الحالات نجد طرف يتهم والأخر يُنكر.
  • الطلب والرفض: غالبًا ما نجد المرأة تطلب من الزوج المشاعر ويكون رَدّ الزوج انه منشغل، في حين أن كلمة ” أنا أحبك” قد تكفي المرأة.

الاهداف التي يضعها الزوجين لحياتهم لتغييرها للأفضل

اختتمت ” أ. أسماء” حديثها بأن أهم الأهداف التي يجب على الزوجيين وضعها نصب أعينهم هي الرجوع للهوية التي تزوجنا من اجلها، فالزوج والزوجة يتزوجون في بداية حياتهم على أساس أنهما حبيبان وعاشقان، ونجد هذه الهوية تتغير بعد سنة او سنتين من الزواج.

رابط مختصر:

أضف تعليق