طب وصحة

الشوربة الأخف في وجبة إفطار رمضان

صورة , حساء , الشوربة , طعام

إنها محبوبة الجميع ومعها تختلف كذلك خصائصها الغذائية وهي من الأطباق الحاضرة باستمرار خلال شهر رمضان على وجبة الإفطار، إنها الشوربة أو الحساء.

قد تحمل الشوربة الكثير من السعرات الحرارية والدهون أو قد تكون صحية خفيفة وتختلف طرق إعدادها من بلد لآخر ولا يمكننا الاستغناء عنها لأنها تعتبر جزء لا يتجزأ من الموائد الرمضانية ويمكننا بدء بها الإفطار الصحي خلال شهر رمضان.

ما هي أنواع الشوربات؟ وما هي قيمتها الغذائية وسعراتها؟

قال أخصائية التغذية “نادين عنداري” يعتبر تناول الشوربة شيء أساسي على الإفطار لأنها تعيد ترتيب الجسم أثناء فترة الصيام لأننا نفقد كمية كبيرة من الماء أثناء فترة الصيام والتي نقوم بتعويضها على الإفطار من خلال تناول الشوربات المختلفة.

إلى جانب ذلك، تعتبر شوربة العدس من أكثر أنواع الشوربات التي نستخدمها في بلادنا العربية وتعتبر كذلك وجبة متكاملة لأنها تمدنا بالبروتين الكافي للجسم كما أن العدس به نسبة عالية من أعلى من البروتين مقارنة بالفاصوليا أو الحمص أو الفول كما أن هذه الشوربة تحتوي على نسبة عالية من الألياف وفي نفس الوقت تعطينا كمية جيدة من حمض الفوليك الذي يعتبر فيتامين أساسي للنساء خلال مرحلة الحمل أو سن الإنجاب بالإضافة إلى أن شوربة العدس بها نسبة كافية من المعادن الأساسية لإنتاج الطاقة مثل الفوسفور والزنك والحديد وغيرها من المعادن المهمة للجسم.

وتابعت “نادين” أما عن السعرات الحرارية الموجودة في شوربة العدس فإن كوب من هذه الشوربة يحتوي على 150 سعرة حرارية كما يُنصح بتناول العدس البني بدرجة أكبر من العدس الأصفر أثناء تحضير الشوربة لأن العدس البني به نسبة أعلى من الألياف كما أنه يعطي الشعور بالشبع لفترة أطول.

العناصر الغذائية الموجودة في شوربة القمح الكامل

تتميز شوربة القمح الكامل بارتفاع في نسبة الألياف كما أنه يُنصح بتناولها مع اللحوم التي تعتبر مصدر أساسي للبروتين.

أما عن السعرات الحرارية الموجودة في شوربة القمح فإنها تختلف باختلاف كمية القمح الموجودة في الشوربة كما تختلف باختلاف كثافة الشوربة ذاتها والتي تترواح عادةً بين 140 و 150 سعرة حرارية للكوب واحد.

على الجانب الآخر، هناك شوربة الحريرة التي تحتوي على نسبة أعلى من السعرات الحرارية لأنه يضاف إليها نسبة أعلى من الدهون كما أنها تعتبر من الشوربات التي بها عدة عناصر غذائية أساسية نظراً لما يضاف إليها من البقوليات والشعرية والأرز والعدس والفاصوليا ويمكن كذلك إضافة الكثير من البهارات كبودر الزنجبيل الذي يعتبر مقاوم للالتهابات في الجسم كما يضاف إليها أيضاً الكركم الذي يعتبر صحي لصحة الدماغ والقلب كما يضاف إليها القرفة المسئولة عن معادلة نسبة السكر في الدم كما يمكن إضافة الكمون المهم للهضم وبالتالي فإن هذه الشوربة لها دور أساسي في مد الجسم بالمواد والعناصر الغذائية الأساسية بالنسبة له.

ماذا عن شوربة الفريكة؟ وما هي فوائدها الغذائية؟

تُعد شوربة الفريكة من الأكلات التي لها دور بارز في الوقاية من مرض السرطان كما في مثل باقي الأكلات الغنية بالألياف خاصة الألياف الغير قابلة للذوبان في الماء التي يمكنها وقايتتا من سرطان القولون بشكل خاص، كما أن شوربات الحبوب الكاملة على وجه الخصوص لها دور كبير في التخلص من مشاكل الإمساك والوقاية من المشاكل القلبية، لذلك يُنصح بالإكثار من تناول الألياف من البقوليات المختلفة.

وأخيراً شوربة الشوفان التي لا يمكن إنكار دورها في التقليل من نسبة الكوليسترول الضار في الدم كما أن الشوفان يعطينا كمية كبيرة من الألياف وتترواح سعرات هذه الشوربة بين 160 و 170 سعرة حرارية بعكس شوربة الحريرة التي تترواح بين 200 و240 سعرة حرارية حسب كمية الدهون المضافة إليها والتي تختلف عن شوربة الميزو اليابانية التي تعتبر أقل في السعرات الحرارية بين الشوربات لأنها تحتوي على 40 سعرة حرارية فقط للكوب الواحد بينما تحتوي شوربة الطماطم على 80 سعرة حرارية وتحتوي شوربة الخضار مع الدجاج على 90 سعرة حرارية.

السابق
أسباب وأعراض الإرتجاع المريئي
التالي
أسباب وعلاج بحة الصوت

اترك تعليقاً