علاقة الصداع النصفي بالتغذية

الصداع النصفي

يؤثر الصداع على حياتنا اليومية، وقد يصل إلى حد الشقيقة في بعض الأحيان، والصداع النصفي Migraine هو الصداع الذي يشعر فيه الشخص بألم في منتصف الرأس، وهناك عدة أسباب لحدوث هذا الصداع ومنها الأطعمة، فيمكن للأطعمة أن تكون محفزة للصداع النصفي، ولكن السبب الرئيسي للإصابة بالصداع النصفي غير واضح حتى الآن.

وفي هذا المقال سنتعرف على العوامل التي تحفز الصداع النصفي وعلاقته بالتغذية، وما هي الأطعمة الضارة والمفيدة في حالات الصداع النصفي، فتابعنا عزيزي القارئ.

أسباب حدوث الصداع النصفي

هناك بعض العوامل التي تحفز الصداع النصفي وهي ما يلي:

  • عوامل جينية: تلعب الجينات دوراً هاماً في حدوث الصداع النصفي، ويكون أكثر شيوعاً عند السيدات مقارنة بالرجال.
  • التغذية: وجدت بعض الدراسات أن بعض الأطعمة تحفز الصداع النصفي، وكذلك بعض الأطعمة التي تزيد من أعراضه.
  • قِلّة النّوم.
  • الأرق والتوتر.
  • الضوء والصوت العالي.

أما التغذية فقد وجدت بعض الدّراسات أن هناك أطعمة يجب على مرضى الصُّدَاع النِّصفِي تجنبها، وخاصة عند حدوث النّوبات، وكذلك سلوك التّغذية يلعب دوراً هاماً في تحفيز الصداع النصفي، مثل اتباع بعض الميات الغذائية.

الأغذية المحفزة للصداع النصفي

تقول “د. ربى مشربش” أخصائية التغذية: تختلف الأغذية في تحفيز الصداع النصفي من شخص لآخر، فبعض الأطعمة تزيد الصداع النصفي عند بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • النودلز: فأغلب أنواع النودلز يكون مضاف لها بهارات، وتحتوي على مادة المونو صوديوم جلوتامات MSG، وهي مادة محفزة للنكهة، وتضاف إلى الأطعمة الصينية، لذلك يشعر الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي بعد تناول الأطعمة الصينية بكميات كبيرة وهي ما تسمى (بمتلازمة المطعم الصّيني Chinese restaurant syndrome) بالصداع النصفي.

وتعتبر النودلز غير صحية لعدة عوامل منها:

  1. نوع الزيوت المستخدمة في إعدادها: مثل الزيوت المهدرجة وغيرها من الزّيوت الغير صِحيّة.
  2. التوابل المرفقة بالنودلز: تحتوي على مادة المونو صوديوم جلوتامات Monosodium Glutamate، وكصيراً من الناس يظنون أن هذه المادة تسبب السّرطان، ولكن لا يوجد إثبات علمي لذلك، ولكن هذه المادة محفزة للنكهة، فتجعل الشخص يأكا نها أكثر من عبوة، فيمكن أن تؤدي إلى السمنة.

أما في حالة إعداد هذه النودلز بدون استخدام البهارات المرفقة بها، تكون صحية وأفضل.

فأي طعام يحتوي على مادة المونوصوديوم جلاتومات يكون محفزاً للصداع النصفي.

  • مكعبات مرقة الدجاج: أصبح هناك تعديل كبير على صناعة هذه المكعّبات، من حيث تخفيف الصوديوم والأملاح، ولكنها تحتوي على مادة مادة المونو صوديوم جلوتامات Monosodium Glutamate أيضاً، وفي بعض الأحْيَان تباع مرقة الدّجاج البودر النباتي ويروج على أنه صحي لأنه من مصدر نباتي، ولكنه يحتوي على هذه المادة.
  • المشروبات الغازية: لأنها تحتوي على الكافيين بنسبة عالية.
  • مشروبات الطاقة.
  • القهوة والشاي: وخاصة القهوة لأنها تحتوي على الكافيين، وجدت الدراسات أن تناول الكافيين بكميات أكثر من ٢٠٠ ملي جرام (تقريباً أكثر من ٣ أكواب قهوة يومياً) للأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي، تزيد أعراض الصداع لديهم.

ويوجد الكافيين بنسبة قليلة في القهوة الأمريكية، الإسبريسو، والقهوة التركية، لذلك يمكن تناولها بشكل بسيط.

وبما أن الصداع النصفي هو تضيق في الأوعية الدموية، ويؤثر على الأعصاب، ويزيد إفراز النواقل العصبية، فيزيد من النوبات، فالكافيين يُحدث تضيق في الأوعية الدموية عند تناوله بكثرة وبكميات كبيرة.

هناك بعض الأشخاص يصيبهم الصداع مرة كل عام، أو في حالات الضّغط النفسي والتعب والإرهاق، كما أنه يؤثر على الجهاز الهضمي، ويرافقه الغثيان والتقيؤ، ويمكن أن تستغرق نوبات الصداع النصفي من ٤ ساعات إلى ٧٢ ساعة.

أما الشاي لا يحتوي على الكافيين بكثرة، ولكن لا يفضل تناوله للأشخاص الذين يصيبهم نوبات صداع متكررة، ويفضل لهم أيضاً تغيير نظام الحياة لديهم والإبتعاد عن الكافيين، وتناول الأطعمة الخفيفة.

  • بعض أنواع الأجبان: فحوالي ٥٠٪ من الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي يتأثرون بالأجبان، وخاصة الجبنة الشيدر الصفراء، لإرتفاع نسبة التيرامين Tyramine بها.
  • الشكولاته بأنواعها: لإحتوائها على نسبة عالية من الكافيين.
  • الأسبرتيم: وهو سكر صناعي، يزيد من أعراض الصداع النصفي، لذلك يجب على مرضى الصداع النصفي الذين يتناولون المُحليات الصناعية عدم تناول الأنواع المحتوية على الأسبرتيم.

العلاقة بين الصداع النصفي والحميات الغذائية

تابعت “د. مشربش” وجدت الدراسات أن مرضى الصداع النصفي الذين يتبعون حمية قليلة السعرات الحرارية، أو الحمية قليلة النشويات، أو حمية الصيام المتقطع، لا تصلح لهم هذه الحميات، فالحميات الغذائية لا تصلح لكل الأشخاص.

لأن هذه الحميات تسبب لهم أيضاً إنخفاض نسبة السكر بالدم، فبالتالي تزيد من أعراض الصداع النصفي، وخاصة في حالة اتباع الحميات الخالية من النشويات، وكذلك اتباع حمية الكيتو دايت، لا تصلح لمرضى الصداع النصفي، لأن حمية الكيتو تكون نسبة النشويات بها من ٥ إلى ١٠٪، لذلك فهي حمية قليلة جداً بالنشويات.

يؤثر الصداع النصفي على السيدات أكثر من الرجال، وكذلك أصحاب السمنة المفرطة.

علاج الصداع النصفي

وجدت بعض الدراسات أن مكملات المغيسيوم و Vitamin B2، يمكن استخدامها في علاج بعض حالات الصداع.

النظام الغذائي له دور قوي وفعال في علاج الصداع النصفي، فيجب على مريض الصداع النصفي تناول ٣ وجبات بالنهار، وتناول وجبات السناكس الصحية، وتناول الألياف والفواكه بكثرة، وكذلك يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على المغنسيوم و Vitamin B2 وهي الحليب والبيض والحبوب، ويوجد المغنسيوم في المكسرات وغيرها.

ويجب استشارة الطبيب في تناول المكملات الغذائية مثل مكملات المغنسيوم، أما فيتامين ب٢ يمكن استخدامه لأنه لا يخزن بالجسم، فلا يؤذي الجسم.

وأخيراً ننصح كل من يعاني من الصداع النصفي بإتباع الآتي:

  • الرّاحة.
  • النوم الجيد.
  • ممارسة اليوجا.
  • البعد عن التوتر والضغط النفسي.
  • البعد عن تناول الأطعمة المحفزة الصداع النصفي.
رابط مختصر:

أضف تعليق