ما هو الصندوق الأسود في للطائرات ومم يتكون

ما هو الصندوق الأسود

يعتبر الصندوق الأسود هو الشاهد الأكبر على حادثة تحطم الطائرة أو سفينة أو قطار ما، وذلك لأنه موجود ليس في الطائرات فحسب، وإنما يضعه الخبراء والمختصون كذلك في سفن والقطارات، ورغم دراية كافة الطيارين بهذا الصندوق، إلا أنه تقنية لها مختصين وخبراء يتم الاستعانة بهم فور حدوث سقوط لأي طائرة لتحديد السبب الرئيسي وراء سقوطها.

يوجد الصندوق الأسود في الجزء الخلفي من الطائرة لأنه الجزء الأقوى والأمتن في حال التحطم، ويبدأ في التسجيل طوال الرحلة حتى إطفاء آخر محرك مع سقوط الطائرة لا قدر الله، وعند تحطم الطائرة ينشطر الصندوق الأسود إلى جزأين وزن كل واحد منها حوالي ٨ كلجم.

الصندوق الأسود

يقول الكابتن مازن السماك “رئيس جمعية الطيارين الخاصية في لبنان” أنه عندما نتحدث عن الصندوق الأسود فإننا حينئذ نكون إزاء حادثة قد وقعت بالفعل.

إن الصندوق الأسود هو ذاك الجهاز الذي يساعد الخبراء والمحققين في الحوادث في تحديد السبب الحقيقي للحادث، وبرغم شهرة هذا الصندوق، إلا أن هناك حقائق كثيرة لا يعرفها أناس كُثر عن هذا الصندوق.

هذا الصندوق له لون برتقالي ساطع حتى يسهل إيجاده، فعندما تبحث عن اللون البرتقالي وخاصةً في الأماكن المعتمة وفي الحطام أو تحت المياه يكون من السهل إيجاده من البحث عن صندوق أسود.

والحقيقة الثانية هو أنه ليس بصندوق واحد وإنما هو عبارة عن صندوقين بحجم علبة أحذية، ويزن حوالي عشرين باوند أو ٩ كلجم، كما أنه غير مقتصر فقط على الطائرات وإنما يمكن إيجاده في السفن والقطارات لتسجيل كافة المعلومات ويُقسم إلى قسمين هما:

  • القسم الذي يسجل جميع المحادثات بين كابتن الطائرة ومساعده، وبين كابتن الطائرة وطاقم الطائرة، وبين الكابتن وبرج المراقبة، كما يسجل جميع أصوات المنبهات والمحركات على الطائرة.

فعندما تفقد الطائرة القدرة على التحليق، يُسمع صوت تنبيه يتم تسجيله عبر هذا الصندوق، وعندما تقترب الطائرة من الأرض تظهر بعض الإنذارات التي يسجلها الصندوق الأسود.

  • القسم الثاني وهو المختص بتسجيل بيانات الرحلة كاملة، أي أنه يسجل الارتفاع والانخفاض والانعطاف ومستوى الوقود وتدفقه، ويعطي حوالي ٨٨ بياناً على مدار ٢٥ ساعة كاملة.

التحقق من سبب سقوط الطائرة عبر الصندوق الأسود

عند دمج معطيات الجزء الأول والثاني من الصندوق مع بعضهما البعض فإنهما يعطيان السبب الحقيقي وراء حداث الطائرة.

على سبيل المثال، إذا كنا نسمع أصوات الطيارين الهادئة والطبيعية وفجأة تختفي الطائرة على شاشة الرادار، فنعرف حينها أن السبب وراء هذا الاختفاء ليس تقني وإنما من الممكن أن يكون نتيجة حادث إرهابي أو ما شابه لأن مسار الرحلة كان طبيعي وفجأة اختفت هذه الطائرة.

في بعض الأحيان يختفي الصندوق الأسود ولا يمكننا الحصول عليه كما في البحار، وهو ذاك الصندوق المصنوع من مواد صلبة وعازلة يمكنها تحمل درجة حرارة عالية تصل إلى حوالي ١١٠٠ درجة مئوية، ويمكنه تحمل درجة جاذبية كبيرة جداً، وبإمكانه إرسال موجات عالية التردد تقريباً على ٣٧ درجة من تحت الماء ولمدة شهر كامل، ومن ثم ومع تطور الأجهزة التكنولوجية كالسونار أصبح من السهل تحديد مكان الصندوق الأسود خاصةً بعد تحديد مكان سقوط الطائرة.

دراسة كل وظائف الصندوق الأسود وكيفية عمله

جدير بالذكر أن كافة الطيارين على علم بالصندوق الأسود وماهيته وكيفية عمله، ولكن هناك أخصائيين للعمل على تفريغ بيانات هذا الصندوق.

يساعد الطيار أخصائي الصندوق الأسود في إعطاءه البيانات اللازمة، ولكن فور حدوث الكارثة بسقوط طائرة ما حول العالم، يكون هنالك لجنة تحقيق تابعة للمنظمة الدولية للطيران المدني، وهذه اللجنة مؤلفة من ٣ أطراف هي:

  • الشركة المصنعة للطائرة.
  • البلد الذي وقع فيه الحادث.
  • الشركة المالكة للطائرة.

وهذا عادةً ما يكون مُلزَم بالملحق رقم ١٣ التابع الذي يحدد أحكام هذا التحقيق، ومن ثم يتم مشاركة المعلومات عن طريق هذه الأطراف الثلاثة لتحديد السبب الحقيقي وراء الطائرة ويتم فتح الصندوق الأسود بمشاركة هذه الأطراف الثلاثة مع بعضها البعض، وعادةً ما تتسلم سلطات البلد الذي وقع فيه الطائرة بيانات هذا الصندوق إلا في حالة عدم وجود الإمكانات اللازمة للبحث عن الصندوق الأسود.

رابط مختصر:

أضف تعليق