الفرق بين الأنفلونزا والزكام وأعراض وعلاج كل منهما

صورة , رجل مريض , الانفلونزا والزكام

الفرق بين الأنفلونزا والزكام

كثيراً ما يتم الخلط بين الأنفلونزا وبين الزكام، ولكن هناك فرق كبير بينهما، حيث أن الزكام والأنفلونزا كلاهما له أعراض متشابهة، ومضاعفات مختلفة، الأعراض المتشابهة منها السعال، وألم الحلق، أما المضاعفات المختلفة هي أن الأنفلونزا أخطر بكثير من الزكام حيث أن هناك ثلاث فيروسات تسبب الإصابة بالأنفلونزا، ويتفرع منها سلالات عديدة، أما بالنسبة للزكام فهناك ٢٠٠ فيروس يسبب الاصابة بالزُّكام.

أعراض الزكام

  • سيلان الأنف.
  • ألم في الحلق.
  • انسداد الأنف.
  • عطاس.
  • سُعال.
  • حُمّى خفيفة.
  • ألم في الأذن.
  • صُداع.

وتستمر حالات الزكام لمدة أسبوعين أو أكثر.

علاج الزكام

  • مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين والباراسيتامول.
  • شرب السوائل.
  • تجنب النشاطات الجسدية الشاقة.

يقول الدكتور مهند القضاة، استشاري جراحة أنف وأذن وحنجرة، أن الأنفلونزا هي مرض وتنتج عن عدوى موسمية، وفي الطب لا يوجد شئ دائم، وغالباً الأنفلونزا تكون موسمية.

تبدأ الأنفلونزا في موسم الخريف، في بداية شهر أكتوبر، وتكون ذروتها في نهاية يناير وبداية فبراير، وتبدأ بالانتهاء في دخول فصل الربيع، وفي المناطق الاستوائية توجد الأنفلونزا طوال العام.

أسباب الأنفلونزا

تنتج الأنفلونزا عن فايروس الأنفلونزا، وهناك ثلاثة أنواع من الفايروس هي “A, B, C”.

فايروس A هو أشد الفايروسات وأكثرها انتشاراً، والفايروس له قابلية على تغيير الحمض الجيني بشكل كبير، ولذلك كل فترة يصبح لدينا سلالات جينية مختلفة من الفايروس، وفي العادة يمكن التنبّؤ من ثلاث لأربع أنواع تنتشر في كل موسم.

أعراض الأنفلونزا

عندما نتحدث عن التهابات الجهاز التنفسي العلوية والسفلية، الالتهابات العلوية تصيب الأنف والتجويف الأنفي مثل الحنجرة والبلعوم، بينما الالتهابات السفلية تصيب الرِّئة.

وهناك بعض الأمراض تصيب الجهاز التنفسي العلوي، وكذلك الأنفلونزا تصيب الجهاز التنفسي العلوي، ولكن مضاعفاتها قد تصيب الجهاز التنفسي السفلي، هذه الالتهابات هي طيف من الأمراض، وأعراضها متشابهة، ويمكن التفريق بين الزكام والأنفلونزا عن طريق الالتهاب في الجهاز التنفسي العلوي.

وفي الأنفلونزا تكون الأعراض شديدة، وتتسارع بشكل أكبر، والزكام يأتي على يومين تبدأ فيهم الأعراض، ويستطيع المريض ممارسة حياته الطبيعية ولكن بشكل أقل.

بينما تختلف الأنفلونزا، تبدأ الحرارة والأعراض الأخرى سريعاً، ويمكن الشعور بعدم القدرة على ممارسة الحياة الطبيعية، وهناك فئة من الناس معرضين أكثر للإصابة بالأنفلونزا أكثر من غيرهم.

وهناك بعض الأشخاص قد يصابون بالأنفلونزا ولا تظهر عليهم الأعراض، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، الأطفال تحت سن ٥ سنوات، والبالغين فوق السبعين عام، والذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل أمراض الكبد، والكلى، والقلب، والرئة، والسكري، ونقص الجهاز المناعي، ومرضى السمنة المفرطة، هؤلاء أكثر عرضة للمرض ولحدوث المضاعفات.

انتقال عدوى الأنفلونزا من شخص لآخر!

تنتقل العدوى من شخص لآخر قبل يوم من ظهور الأعراض، فيمكن أن تجلس مع شخص مصاب وأنت لا تعرف بالإصابة لديه، ويستمر الشخص المصاب في نقل المرض بعد خمسة أيام من ظهور الأعراض عليه، وتنتقل العدوى بشكل رئيسي عن طريق الرزاز، اما بالسعال أو العطس، أو ملامسة الأسطح التي عليها الفايروس، وهذه الأسطح قد تكون أوراق نقديّة، أسطح الأجهزة المنزلية، الأجهزة الخلوية، ومن الضّروري اتخاذ الاحتياطات، والنظافة الشخصية.

وأخيرًا، أفضل وسيلة للتغلب على الأنفلونزا هي أخذ اللقاح، ويجب أن يبدأ اللقاح في بداية شهر أكتوبر، ولكن هناك بعض الفئات لا ينصح لها بأخذ اللقاح مثل الأطفال تحت سن ستة أشهر، وأصحاب الحساسية الشديدة للبيض، ومن تظهر لديهم أعراض جانبية لهذا اللقاح، أو من لديه أعراض للإنفلونزا في الوقت الحالي.

رابط مختصر:

أضف تعليق