الفوائد الصحية للشاي الأسود

صورة , مشروب , الشاي

يعدّ الشاي ثاني أكثر المشروبات استهلاكاً في العالم بعد الماء، ويُصنَع الشاي بمختلف أنواعه من أوراقِ النبات الذي يُدعى بالكاميليا الصينية (Camellia sinensis)، وتوجد العديد من أنواع الشاي المستخدمة؛ مثل الشاي الأسود، والشاي الأبيض، والأخضر، وشاي الألونج الصينيّ، ومن الجدير بالذكر أنّ الشاي الأسود يُحضّر من خلال تكسير أوراق هذا النبات، وتعريضها للهواء لأوقاتٍ طويلةٍ حتى تتأكسد بشكلٍ كاملٍ ويصبح لونُها غامقاً، ويعدّ هذا النوع هو الأكثر أكسدةً بين الأنواع الأخرى، كما أنّ محتواه من الكافيين هو الأعلى، ومن جهةٍ أخرى يُحضّر الشاي الأخضر من الأوراق غير المؤكسدة، وتمتاز عملية الأكسدة بأنّها قد تزيد الفوائد الغذائيّة للشاي، إذ وِفقاً للمعهد الوطنيّ للسرطان يحتوي الشاي على الأحماض الأمينيّة، والكربوهيدرات، والكلوروفيل، والفلوريد، وغيرها من العناصر.

ما هي الفوائد الصحية للشاي؟

تقول اخصائية التغذية “فرح يونس”: أن الشاي بمختلف أنواعه وأشكاله يأتي من نفس النبات، الذي يتواجد في الصين، والهند تحديداً، وتختلف تلك الأنواع تبعاً لطريقة التصنيع، ومدى تعرض النبات إلى الأكسجين، ويعدّ الشاي الأسود من أكثر المشروبات استهلاكاً في العالم، ويقدّم هذا النوع من الشاي العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، منها:

  • مصدرٌ غنيٌّ بمضادّات الأكسدة: حيث يحتوي الشاي على مضادات الأكسدة المفيدة لمكافحة الجذور الحرّة، ولتقليل تعرُّض الخلايا للتلف، وبالتالي فإنّها قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المُزمنة، ومن الجدير بالذكر أن مُتعدّدات الفينول ومن أهمها؛ مركب الكاتيشين (Catechins)، والثيافلافين (Theaflavins)، والثياروبيجينز (Thearubigins)؛ من مضادات الأكسدة الموجودة في هذا الشاي التي قد تُساعد على تعزيز صحّة الجسم.
  • وقد أشارت إحدى الدراسات التي أُجرِيت على الفئران بأنّ الثيافلافين قد خفض كلاً من مستويات الكولسترول، والسكر في الدم، بالإضافة إلى ذلك فقد تبيّن في دراسةٍ أُخرى أنّ الأشخاص الذين تناولوا الكاتيشين من مستخلصات الشاي الأخضر انخفضت دهون الجسم لديهم.
  • تعزيز صحّة الأمعاء: حيث أشارت الدراسات إلى أنّ البكتيريا الموجودة داخل الأمعاء يمكن أن تمتلك دوراً هامّاً في خفض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل: أمراض الأمعاء الالتهابية (Inflammatory bowel disease)، والسمنة، وأمراض القلب الوعائية، والسكري النوع الثاني، بالإضافة إلى السرطان، حيثُ يمكن لمركّبات مُتعددات الفينول الموجودة في الشاي الأسود أن تُعزّز نموَّ أنواع البكتيريا النافعة، وتثبّط نمو الضارة منها، ممّا يُساعد على الحفاظ على صحّة الأمعاء، كما يمتاز هذا المشروب بامتلاك خصائص مضادّة للميكروبات، وبالتالي فإنّه قد يقضي على المواد الضارّة، ويُعزّز المناعة من خلال إصلاح بِطانة القناة الهضميّة.
  • تقليل ضغط الدم: إذ بيّنت إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين تناولوا الشاي الأسود بمقدار ثلاثة أكوابٍ يوميّاً مدة تصل إلى ستة شهورٍ؛ كان كلٌّ من ضغط الدم الانقباضيّ والانبساطيّ منخفضاً لديهم، إلّا أنّ نتائج الدراسات كانت مختلفة حول هذا التأثير، ومع ذلك فإنّ شرب الشاي مع اتّباع تغييرات في نمط الحياة قد يكون خطوةً مفيدةً للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم.
  • تحسين التركيز: حيث إنّ الشاي الأسود يحتوي على مادة الكافيين، والحمض الأميني الثيانين (L-theanine)؛ وبالتالي فإن تناوله قد يحسّن اليقظة، والقدرة على التركيز، وبالإضافة إلى أنّ الثيانين يرفع من نشاط ألفا في الدماغ؛ ممّا يؤدي إلى الاسترخاء، وزيادة التركيز، وهذا ما يجعل الشاي من المشروبات المفيدة لزيادة الطاقة، والتركيز دون الحاجة لتناول كمياتٍ كبيرةٍ من الكافيين، على عكس القهوة على سبيل المثال التي تسبب تسارع ضربات القلب لاحتوائها على نسبة عالية من الكافيين.
  • إمكانيّة تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام: حيث أشارت الدراسات الأوليّة إلى أنّ النساء الأكبر سنّاً، واللّاتي تناولنَ الشاي الأسود بكمياتٍ أكبر من غيرهنّ، تكون قوة العظام لديهنّ أفضل ممن يتناولنَه بكمياتٍ صغيرةٍ، كما وجد أن هذا الشاي يمكن أن يرتبط بتقليل خطر الإصابة بكسور الورك عند النساء، والرجال الكبار في السن.
  • الوقاية من تسوّس الأسنان: إذ إنّ الأبحاث الأوليّة تشير إلى أنّ غسل الأسنان باستخدام مُستخلصات الشاي الأسود يمكن أن يساعد على الوقاية من الإصابة بالتسوس.
  • تعزيز صحة القلب: إذ يحتوي الشاي الأسود على الفلافونويدات (Flavonoids) المفيدة للقلب، وتؤكد “يونس” على أنه قد وجدت إحدى الدراسات أنّ تناول هذا الشاي مدة ١٢ أسبوعاً قد قلّل من مستويات الدهون الثلاثيّة، ومستويات السكر، ونسبة الكولسترول الضار إلى النافع في الدم.

وتشير “فرح” إلى أنه قد بيّنت دراسة أخرى أنّ الأشخاص الذين يتناولون ثلاثة أكوابٍ من الشاي يوميّاً يقلّ خطر إصابتهم بأمراض القلب بنسبة ١١%، ومن جهةٍ أخرى أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ مضادات الأكسدة في الشاي الأسود، والأخضر تُكافح الجذور الحرة المُسببة لتصلّب الشرايين.

  • إمكانيّة تقليل خطر الإصابة بالسرطان: حيث يعتقد العلماء بأنّ بعض مضادات الأكسدة في الشاي، مثل: متعددات الفينول، والكاتيشين يمكن أن تساهم في تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، كما تُشير بعض الدراسات إلى أنّ النساء اللواتي يتناولن الشاي الأسود بشكل منتظم يكون خطر إصابتهم بسرطان المبايض أقل مقارنةً باللواتي لا يتناولنَه، إلا أنّ أبحاثاً أخرى أشارت إلى أنّه لا يُقلّل خطر الإصابة بسرطان الثدي، والقولون، والمستقيم، وسرطان المعدة، ومع ذلك بيّنت بعض الأبحاث أنّ الشاي الأسود يُقلّل من بقاء الخلايا السرطانيّة.
  • تعزيز صحة الدماغ: إذ تشير بعض الدراسات إلى أنّ تناول الشاي الأسود يمكن أن يُحسِّن من وظائف الأوعية الدموية، ممّا يُعزّز تدفُّق الدم إلى الدماغ، ويُقلّل من خطر الإصابة بالاختلال المعرفيّ (Cognitive impairment).

أضف تعليق