الفوائد الغذائية لخميرة البيرة

صورة , غذاء , المعجنات , خميرة البيرة

تعتبر خميرة البيرة من المكملات الغذائية الهامة للجسم خاصة للأشخاص الذي يريدون زيادة الوزن شريطة أن يتم أخذ هذا المكمل عن طريق استشارة طبية حتى يتم تحديد مواعيد استهلاك والجرعات اللازمة منه دون أن يؤثر على وظائف الجسم لأن خميرة البيرة تتعارض مع بعض أدوية الاكتئاب كما أنها قد تتسبب في الشعور بالصداع أو التعرض للحكة وضيق في التنفس.

ما هي خميرة البيرة وما فوائدها؟

ذكرت الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أن خميرة البيرة عادةً ما تشتهر بين الأشخاص الذين يودون زيادة وزنهم حيث أن زيادة الوزن تعتبر أصعب مقارنةً بنقص الوزن لأن ذلك يتطلب زيادة في تناول كمية الطعام مع فتح الشهية بدرجة أكبر خاصة إذا كان هنالك عوامل تؤدي إلى تقليل الشهية.

يعتبر خميرة البيرة هو مكمل غذائي لا يحتوي على الكحول وإنما هو عبارة عن خمائر تسمى بخميرة البيرة وهذه الخمائر تساعد بشكل كبير على زيادة الوزن وتعتبر مكمل غذائي للعديد من الأشخاص.

أما عن أولى فوائد خميرة البيرة فإنها تحتوي على نسب عالية من معدن الكروميوم وهو المعدن الذي ينقص في غذائنا اليومي، وفي حالة تناول كمية عالية من معدن الكروميوم فإنه يساعد على توازن نسب السكر في الدم.

تحتوي خميرة البيرة كذلك على نسب عالية من فيتامين b المكمل الغذائي الهام كما أنها عبارة خمائر طبيعية، لذلك فإنها تساعد على تحسن عملية الهضم عند الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في الهضم خاصة وأنه في كثير من الحالات التي يتعرض فيها الشخص لخسارة الوزن تكون مقرونة بسوء الهضم مما يؤدي إلى أوجاع في المعدة ومن ثم صعوبة في الإخراج ويكون الشخص عنده نوع من ردة الفعل تجاه تناول الطعام ومن ثم يبتعد عن الأكل بسبب الشعور أوجاع وآلام داخل المعدة – بناءً على ما ذكرته أخصائية التغذية العلاجية رند الديسي.

أما عن أكثر المعادن الموجودة في خميرة البيرة فهي معدن الكروميوم كما أنها تحتوي على نسب عالية من السيلينيوم والبوتاسيوم والبروتين والحديد والزنك وفيتامين B والماغنيسيوم.

هل يمكن إضافة الخميرة إلى الطحين والمعجنات؟

من الممكن أن يتم إضافة خميرة البيرة إلى الأغذية ولكن عند تناولها فقط لزيادة الوزن فلابد من تناول كمية أكبر بكثير من الكمية التي تضاف للعجائن والطحين والمخبوزات حيث أننا نستعمل عادةً ملعقة طعام على الطحين وتكون من الخميرة العادية وليس خميرة البيرة التي تختلف في تكوينها عن العادية.

تابعت ” رند “: تساعد خميرة البيرة بشكل كبير على تقليل أعراض الإسهال التي يمكن أن تنتج عن المضادات الحيوية التي يستهلكها الأشخاص ليعالجوا بها البكتيريا الموجودة في المعدة أو الأمعاء.

إلى جانب ذلك، تخفف خميرة البيرة من أعراض القولون العصبي لأنها تعمل على زيادة الهضم وتحفز الهضم عند الأشخاص بجانب أنها تحسن من عملية هضم اللاكتوز وهو سكر الحليب للأشخاص الذين لديهم مشكلة في هضمه، كما أنها تمدنا بالطاقة وتحسن من صحة الجلد وتقوي البشرة بشكل كبير.

ما هي طريقة استهلاك خميرة البيرة؟

هناك خميرة البيرة الموجودة في الصيدليات على شكل مكمل غذائي في صورة حبوب أو بودر، ولكننا ننصح دائماً بأخذ خميرة البيرة على شكل حبوب وليس البودر مع مراعة ضرورة كون هذه الخمائر طبيعية والتحفظ من وجود بعض السموم في هذه الخميرة مع مراعاة الكمية المناسبة والمعتدلة اللازم تناولها من خميرة البيرة دون تناول كميات كبرى منها حيث يمكننا تناول من 500 إلى 1000 ملجم أي حبة أو حبتين من الخميرة في اليوم الواحد لمدة 12 أسبوع.

يجب استشارة الطبيب المختص أو أخصائي التغذية قبل أخذ المكمل الغذائي لخميرة البيرة، كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الامتصاص أو صعوبة في الهضم أخذ هذه الحبوب بينما تأتي أهمية استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المطلوبة مواعيد وكيفية الاستهلاك حيث يستوجب أخذ حبوب خميرة البيرة قبل الوجبة أو بعدها مباشرة للتمتع بفوائدها الغذائية الموجودة بها دون أخذها على معدة فارغة.

فيما يخص الأعراض الجانبية التي يمكن أن يشعر بها الشخص من تناول خميرة البيرة فإنها تتمثل في الحكة وضيق التنفس الذي يشير إلى وجود حساسية من خميرة البيرة ومن ثم يُفضل التوقف عن تناولها على الفور.

وأخيراً، قد تتعارض خميرة البيرة مع بعض الأدوية خاصة أدوية مضادات الاكتئاب التي تقوم بإفراز مادة التيروزامين في الجسم وهي المادة التي يمكن التخلص منها وتكسيرها خارج الجسم ولكن عند أخذ خميرة البيرة فإنها تمنع تكسر هذه المادة مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، كما يمكن أن تؤدي خميرة البيرة في بعض الحالات إلى الشعور بالصداع.

رابط مختصر:

أضف تعليق