Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

القابضون على الجمر



الجمر , النار, الإسلام, صورة

قد حُفّت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات، والعبد الذي ينشد الآخرة ونعيمها فعليه أن يستعد لدفع الثمن فوالله الثمن باهظ ولكن سلعة الله غالية، فسلعة الله الجنة، ولقد أخبرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الرحلة طويلة والسفر شاق، والمؤمن يحتاج إلى ما يتزود به ويستقوي به على السير، ومن أعظم ما وصف به النبي صعوبة التمسك بالدين في زمان الفتن والشهوات قوله -صلى الله عليه وسلم في حديث شريف: (يأتي زمان على أمتي القابض على دينه كالقابض على جمرة من النار).

ففي هذا الحديث من بلاغة التصوير ما تعجز عن وصفه الأقلام وتعجب من روعته العقول والألباب، وهنا سنتعرض لصور من القبض على الجمر، واختبارات لصبر العبد في هذا الزمان، والله الموفق والمستعان.

بعض القابضين على الجمر

المرأة المتمسكة بحجابها

التمسك بالحجاب وستر المرأة لنفسها، وصون زينتها ومفاتنها هو من الأمور الشاقة على النفس، فالمرأة فطرت على حب الزينة والظهور بمظهر جميل يثير الإعجاب، وإذا كان هذا الحال عام في قضية الحجاب إلا إأنه يتأكد ويصبح أصعب وأشق في زمن كزمننا، فهو زمن الفتن والتسابق المحموم في التبرج وإبداء الزينة وإغراء خلق الله، فباتت المرأة المتحفظة المتدينة الملتزمة بزيها الفضفاض الذي لا يصف ولا يشف، شاذة عن القاعدة، متهمة بالرجعية وضيق الأفق.

وانطلاقا من تلك الحالة فإن المرأة الملتزمة بحجابها ينطبق عليها فعلاً وصف القابضة على الجمر.

الرجل المتمسك بالحلال

التمسك بالكسب الحلال وتحري الحلال من أهم الأمور التي يجب أن يتصف بها المسلم، والتي لا تصلح الأعمال إلا بها ولا تقبل القربات إلا بالحرص عليها، فإن من أخطر التأثيرات على الإنسان وأعماله الكسب الحرام، بل الكسب الذي تشوبه شائبة الحرام، أو تخالطه شبهة الحرام، وقد كان السلف الصالح يبلغ بهم الورع أن يتركوا تسعة أعشار الحلال، لو شاب عشرٌ واحد شائبة حرمةٍ.

وللأسف فإن هذا الزمان ذادت فيه المتطلبات وتكالبت على الإنسان المسئوليات، واختلط الحلال بالحرام وجدت على الناس وسائل جديدة للكسب، وطرقًا لم تكن معروفةً لتحصيل المال، ومن ثم فإن المسلم يجب أن يتحرى أضعاف ما كان يتحرى السابقون كسبهم، ويحاسب نفسه على كل مليم، فإن كان الصبر على الجوع وألم الحرمان شاق فالصبر على النار أصعب وأشق ألف مرة.

ومن تحري الحلال إتقان العمل، وإحسانه على الوجه الأمثل، ومنه سد باب الرشوة وصورها المختلفة، ومنه تجنب مسالك الربا وطرقه، وتجنب إهدار المال العام أو وضعه في غير ما خصص له، والترفع عن كل ما يشوب الكسب، فما نبت من حرام فإن مصيره إلى النار، ولعل القبض على جمرة من نار في الدنيا يقيك الله بها جمرات نار يوم القيامة.

الرجل الذي يغض بصره

إطلاق البصر هو أساس كل معصية، ورأس كل فتنة وسقوط في هاوية الفحشاء، لذا أمِر المسلم بغض بصره درءًا للشر ابتداءً، ولأن هذا زمان الفتن والعري والتبرج، فالفتنة تعرض للمسلم في طريقه وفي عمله، وتصل إلى عقر داره عبر وسائل الإعلام المرئية ووسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها من المستجدات التي جعلت الإباحية والفاحشة أقرب للإنسان مما سواهما، فقد أصبح غض البصر دربٌ من الجهاد وكفه عن المحرمات غلبةٌ وانتصار لا يضاهيه انتصار.

ومما يزيد الأمر مشقةً سهولة الوصل إلى المحرمات وتتبعها في الخلوات، بلا رقيبٍ أو رادعٍ أو وازعٍ، فالعبد هو سيد قراره، فإن شاء تتبع الشهوات والعورات ولن يلمه أحد ولن يطلع عليه انسان، فبإمكانه أن يستتر عن الخلق جميعهم وينفرد بأداة تبلغه مأربه بضغطة زر واحدة، وإن شاء سلك سبيل المجاهدين وقاوم المغريات وخالف هوى النفس، وراقب نفسه في الخلوات وجعل الله رقيبا عليه، واستحى من نظره إليه، واستبرأ لدينه وعرضه، فكان من القابضين على جمر الدنيا، الناجين بإذن الله من جمر الآخرة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *