طب وصحة

الكبد الدهني وخطورته على الإنسان


الكبد الدهني ، صورة ، طبيب ، الجهاز الهضمي ، صحة الكبد
الكبد الدهني – ارشيفية

الكبد الدهني من اكثر الأمراض شيوعاً لدى الكثيرين، لكن أغلب المصابين به ليس لديه علم وهو يحدث عندما تتراكم الكثير من الدهون على الكبد وما يمكن أن يؤدي أحياناً إلى المشاكل الصحية الخطيرة، وبشكل عام لا تظهر أعراض مرض الكبد الدهني إلا عند بعض الناس قد تشعر بالتعب أو فقدان الشهية أو الألم وعدم الراحة في منطقة الكبد.

لماذا تتراكم دهون الكبد؟ وما مدى الخطورة؟

تشرح “د. سناء الركوك” أخصائية أمراض الجهاز الهضمي والكبد، في لقاءها عبر قناة العربية هناك بعض الأشخاص يعرفونه بإسم الفاتلة. الكبد الدهني: هو حالة مرضية للكبد تتراكم فيه الدهون بالكبد و هو الكبد الدهني عندما يكون الكبد محتل ب10% من الدهون بالنسبة للأسباب التي تؤدي إلى هذا التراكم يكون لها علاقة بأسلوب الحياة وبنمط التغذية فالسبب الأول هو السمنة أو الإفراط في الوزن هذه الحالة تسبب شيء يسمى Insulin resistance أو مقاومة الانسولين وهذا يسبب خلل في التمثيل الغذائي للدهون فتذهب الدهون إلى الكبد وتتراكم هناك. والأسباب الأخرى و الشائع جداً هي مرض السكري الغير منتظم إرتفاع الدهون في الدم التي نسميها الكولسترول أو الهون الثلاثية أو Triglyceride ومن الأسباب الأخرى هي إرتفاع ضغط الدم وبين الأسباب الأخرى ايضاً هو فقد الوزن بسرعة وفي فترة زمانية قصيرة مثل الأشياء التي نلاحظها بعد عمليات الجراحة لتخفيف الوزن أو لتغيير مسار المعدة وهناك ايضاً أسباب فرعية مثل تناول بعض الادوية مثل ال Cortisoneأو بعض الهرمونات أو الأدوية التي تستعمل لعلاج السرطانات. تتراكم الدهون من استخدام هذه الأدوية و لكن هذه أسباب فرعية أهم شيء هو السمنة والسكري وإرتفاع الدهون في الدم.

هل يعتبر الإصابة بمرض التليف الدهني كثيراً بالنسبة لباقي أمراض الكبد؟

تقول “د. الركوك” يعتبر الإصابة بمرض التليف الدهني كثيراً على مستوى العالم و الأن تدل الإحصائيات الأخيرة على أن من 5 إلى 10% من ساكنات العالم تكون مصابة بالكبد الدهني، ولوحظ في الفترات الأخيرة في كل العالم العربي أن هناك إرتفاع بنسبة 40% من نسب الإصابة بالكبد الدهني، كما أن هناك إحصائيات محلية أخرى تشير إلى أن 40% من سكان الإمارات مصابون بالكبد الدهني.

هل تختلف أعراضه عن أعراض الكبد الأخرى، وفيما تختلف؟

توضح “د. الركوك” تختلف أعراض الكبد الدهني عن أعراض الكبد الأخرى. عامة الأعراض تكون صامته. يعني المريض ليس له أعراض فعندما يذهب إلى الطبيب ويقوم بإجراء فحوصات دم روتينية أو يقوم بعمل كشف على البطن بالموجات الفوق صوتية التي نسميها Ultrasonic أو السونار ثم بعد ذلك يكتشف أن لديه الكبد الدهني لكن لا يكن له أعراض مرضية أخرى قد يشتكون من أعراض لكن طفيفة عامة تكون بإحساس بالتعب والإرهاق وبالرغبة في النوم في بعض الأحيان، ويكون هناك بعض الأوجاع والألم على مستوى الكبد يعني على الجانب الأيمن من البطن أو إحساس بالتضخم على الجانب الأيمن.

كيف يتم التشخيص؟

وتابعت “د. الركوك” التشخيص الأولي يقوم بفحوصات ونقوم بالكشف على وظائف الكبد، انزيمات الكبد وبفحص آخر وهو بالسونار أو الموجات الفوق الصوتية وعندما يكون هناك كبد دهني يظهر الكبد أبيض اللون والطبيعي للون الكبد أنه رمادي ويلاحظ أن هناك إرتفاع في حجم الكبد أو تضخم في حجمه، من قبل كان هناك طريقة وحيدة لتأكيد التشخيص وهي خزعة الكبد. لكن الآن والحمد لله هناك طرق أخرى للتشخيص ونتجنب عمل هذا النوع من التشخيص الذي يمكن أن يكون مخيف وعنده ايضاً rascals أما الأن هناك فحوصات وأشعة مميزة تعطينا صورة رقمية على حالة الكبد، نسبة وجود الدهون، لوكان هناك التهاب أو لو كان هناك تليف.

ما هو علاج الكبد الدهني؟ وهل يستمر فترة طويلة أم أنه يمكن العلاج بسهوله؟

وأوضحت “د. الركوك” يمكن للعلاج ان يعيد الكبد لحالته الأصلية في حالة إن تم تشخيص الكبد الدهني مبكراً. و هناك نوعان من الكبد الدهني. هناك الكبد الدهني الذي لديه علاقة باستهلاك الكحوليات والنوع الأخر الذي ليس لديه علاقة باستهلاك الكحوليات. وإذا علم المريض إصابته بالكبد الدهني. و هنا هذا النوع من الكبد الدهني الذي ليس لديه علاقة بإستهلاك الكحوليات لأنه هو الأكثر شيوعاً في العالم العربي.
في حالة إذا اكتشف الفرد أنه مصاب بالكبد الدهني أول شيء يقوم به هو المتابعة المستمرة مع الطبيب الأخصائي، ولا بد ايضاً الكشف عن السبب الذي أدى إلى الكبد الدهني لأنه هناك أسباب متعددة مثلاً لو هي مشكلة سمنة أو زيادة في الوزن لابد من أن نجعل للمريض خطة للتخفيف من الوزن ولابد من أن يخف الوزن أن يخف بصفة تدريجية وعلى مدى طويل ولا يتجاوز أكثر من كيلو ونصف في الاسبوع مثلاً. لابد أن نرى مع المريض طريقة التغذية وننصحه بأن يكثر من الفواكه، والخضروات ويقلل من الدهون أي يغير النظام الغذائي. و إذا كانت المشكلة هي السكري الغير منتظم لابد من علاج هذا السكري.

هل يتم العلاج حسب السبب المرضي؟

تقول “د. الركوك” يتم معالجته بهذا الشكل بصفة غير مباشرة بالتحكم وتحسين أسباب الكبد الدهني.
بالنسبة للأدوية التي يمكن أن تؤثر مباشرةً على الدهون حتى الآن لم يتم عمل دواء خاص بالكبد الدهني، لكن هناك بعض الأدوية مثلاً يمكن أن تحسن من استعمال الدهون في الجسم، وهناك بعض مضادات الأكسدة من بعد الVitamin Vitamin E مثلاً الذي يمكن أن نعطيه لبعض الحالات، هناك أدوية أخرى تقل من هذا resistance Insulin أو للمقاومة للأنسولين وبالطبع الأدوية الأخرى التي تقلل من الكولسترول و Triglyceride والأن هناك العديد من الأبحاث عن الأدوية وإنشاء الله ستكون بالجيل القادم التي تقلل من التهاب الكبد وتحسن ايضاً من تليف الكبد.

السابق
ضعف النطق و تأخر الكلام عند الطفل
التالي
تجميل اللثة بدون جراحة

اترك تعليقاً