أعراض الكلف والفرق بينه وبين التصبغات الجلدية

الكلف

يعتبر الكلف هو نوع من أنواع التصبغات الجلدية التي تصيب البشرة، وهو يصيب النساء الحوامل بكثرة أكثر من الأشخاص الآخرين، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة في فترة الحمل.

ولكن تعتبر الطريقة الوحيدة للوقاية من هذه التصبغات الجلدية هي استخدام واقي الشمس، وتجنب التعرض المباشر للشمس قدر الإمكان.

أعراض الكلف، ولماذا يصيب النساء الحوامل بكثرة؟

تقول الدكتورة “مروة النداوي” طبيبة التجميل الغير جراحي أن: الكلف يصيب النساء الحوامل بكثرة بسبب مشكلة الهرمونات والتغيرات الهرمونية؛ فالتغيرات الهرمونية التي تحدث في فترة الحمل تكون زائدة، وبالتالي تؤثر على الوجه، وتحفز إنتاج صبغة الميلانين، فيظهر الكلف على الوجه.

وأضافت الدكتورة أن الكلف قد يظهر أيضاً نتيجة تناول بعض أدوية منع الحمل.

الفرق بين الكلف والتصبغات

من الجدير بالذكر أن الكلف هو أحد أنواع تصبغات الجلد؛ ومن أنواع التصبغات الأخرى: الكلف، النمش، بقع العمر، والتصبغات التي تحدث بعد التهابات معينة، أو نتيجة أعراض جانبية لأدوية معينة، بالإضافة إلى الوحمات الوراثية.

كيف يمكن تفادي تصبغات الجلد؟

تابعت د. “النداوي”: تعتبر الطريقة الوحيدة لتفادي التصبغات هو استخدام واقي الشمس، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس الضارة، كما يجب تجنب التعرض للشمس بعد إزالة الشعر مباشرة لأن ذلك يزيد من نسبة الإصابة بالتصبغات، بالإضافة إلى تجنب الاحتكاك الشديد للجلد.

من المعروف أن التصبغات لا بد أن يتم فحصها من قِبل الطبيب لتحديد مدى عمقها، وإذا كان التصبغ بسيط يمكن علاجه ببعض الكريمات، أو هناك أنواع تختفي وحدها بدون علاج.

ولكن يجب الانتباه عند استخدام هذه الكريمات لأن بعضها إذا تم استخدامه أكثر من ثلاث أشهر يؤدي لزيادة التصبغات، إضافة إلى ذلك هناك أنواع أخرى من العلاجات كالحقن والليزر والتقشير الكيميائي تستخدم لعلاج التصبغات.

لماذا تكون علاجات البشرة السمراء أبطء من البشرة البيضاء؟

يوجد في الجلد الأسمر قدرة كبيرة لإفراز صبغ الميلانين، وإنتاجها بأعداد كبيرة، بالإضافة إلى أن استخدام الليزر أو المقشر الكيميائي بدرجة أعلى للبشرة السمراء، يؤدي إلى إنتاج الجسم صبغة أكثر كردة فعل، بينما لا توجد هذه المشكلة في البشرة البيضاء.

أردفت د. “النداوي”: من الصعب الوقاية من كلف الحمل، ولكن من الممكن استخدام واقي الشمس عند التعرض للشمس كنوع من الوقاية.

وأضافت الدكتورة أن معظم الحروقات التي تحدث تكون بسبب وضع مواد حمضية على البشرة مثل الخل، والليمون، والقرفة، والكركم، لذلك تنصح الدكتورة بعدم استخدام الخلطات المنزلية للوجه، لأنها قد تسبب تدمير للطبقة الواقية للجلد.

ختمت د. “مروة”: الخلطات والمواد الحمضية تسبب جفاف للجلد، وتسبب تدمير الطبقة الواقية للجلد.

أضف تعليق