اللحوم والصحة .. أسئلة ستفيدك أجوبتها لتختار الأفضل

اللحوم والصحة

كما نعرف جميعاً أن اللحوم واللحوم الحمراء بشكل خاص لها العديد من الفوائد الغذائية لكن من الممكن أيضاً أن يتم التعامل معها بطريقة ما خلال الطهو لتصبح مضرة لصحة الجسم.

يمكن لطريقة طهي اللحوم أن تتسبب في العديد من المشاكل الصحية للإنسان أهمها هو مرض السرطان نتيجة تعرض اللحوم المُستهلكة للحرارة العالية أو للنار مباشرةً عند الطهي، وهذه تعتبر احدى الطرق الخاطئة في الطهي والتي يجب الابتعاد عنها لمنع تكوُّن المواد المسرطنة على اللحوم.

ما هو خطر تناول اللحوم بكميات كبيرة على صحة الإنسان؟

ترى الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أننا في منطقتنا العربية نستهلك كميات كبيرة من اللحوم التي تفوق احتياجات أجسامنا اليومية حيث يقوم البعض باستهلاك الكمية اللازمة لأسبوع من اللحوم في يوم واحد فصار من الضروري معرفة ما إذا كانت اللحوم صحية أم غير صحية وهل تُعد مقرونة بالعديد من الأمراض ومشاكل الكوليسترول وأمراض السرطان وارتفاع نسب الدهون في الدم أم لا.

يمكننا القول بأن اللحوم تؤثر على ارتفاع نسب الدهون أو الكوليسترول في الدم ولكن هذه النسبة تقل عندما يكون نمط الحياة للشخص صحي بدرجة كبيرة مثل ممارسة الرياضة بصفة مستمرة وعدم تناوله للقهوة المغلية بنسب عالية بالإضافة إلى تناوله أغذية صحية تعتمد على الخضار والفواكه على عكس الشخص الذي لا يهتم بالحالة الصحية العامة لجسمه ويقوم بالتدخين دون أن يتناول أغذية صحية كالأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف، لذلك فإننا نلاحظ العديد من الرياضيين يقومون بتناول كميات كبيرة من اللحوم دون أن تؤثر على صحتهم سلباً نتيجة تمتعهم بنظام غذائي صحي – وفق ما تراه أخصائية التغذية العلاجية رند الديسي.

اللحوم والصحة

كيف يمكننا جعل اللحوم صحية لتناولها؟

يقوم العديد من الأشخاص باستهلاك اللحوم من مصادر العضل وينسون الأعضاء الأخرى التي يمكن استهلاك اللحوم منها مثل الكبدة على سبيل المثال والتي تعطينا نسب عالية من فيتامين A وفيتامين B والحديد.

تثبت الدراسات كذلك أن استهلاكنا العالي للميثايونين وهو أحد الأحماض الأمينية الموجودة في اللحوم ذات مصادر العضل يُعد مقروناً بارتفاع نسب الإصابة بخطر سرطان البروستات والبنكرياس والثدي، لذلك يجب التقليل من تناول اللحوم ذات مصادر العضل كما يجب استهلاكها 3 مرات فقط أسبوعياً.

أما عن طرق طهي اللحوم فهناك العديد من طرق الطهي الخاطئة للحوم التي تجعل اللحوم الصحية غير صحية ولها أضرار كبيرة على الجسم.

على سبيل المثال، عندما نعرض اللحوم للحرارة العالية بشكل مباشر فإن هناك بعض المواد الكيميائية التي تعتبر ضارة للجسم لأنها مقرونة بزيادة خطر الإصابة بالسرطانات المتعددة ومن أهمها سرطان القولون لأن المادة المقرونة بتعرض اللحوم للحرارة المرتفعة هي المادة التي تحتوي على مواد ضارة، لذلك يجب طهي اللحوم بالطريقة الصحيحة دون شويها على النار مباشرةً مع الابتعاد عن قليها بشكل عميق حتى لا تنتج مثل هذه المواد الخطيرة على صحة الإنسان مع عدم تعريضها لدرجة حرارة أعلى من 150 درجة مئوية.

على الجانب الآخر، تشير الدراسات إلى أنه عند نقع اللحوم إما بزيت الزيتون أو بعصير الليمون أو الثومة فإن هذه المواد تحمي من إنتاجية المواد المسرطنة بنسبة 90%.

اللحوم والصحة

هل تعتبر اللحوم البيضاء كالحمراء مضرة في بعض الأحيان؟

يجدر الإشارة إلى أنه يمكننا تطبيق هذه المعلومات الغذائية والصحية على اللحوم البيضاء مع مراعاة أن اللحوم الحمراء هي ما يتم استهلاكها بنسبة أكبر من اللحوم البيضاء التي تُعد أفضل من الحمراء لأن بها نسب كوليسترول أقل كما أن بها نسب دهون مشبعة أقل دون أن ننسى أن تناولها يعتمد بشكل أساسي على الحالة الصحية للشخص.

أما عن أفضل الطرق لطهي اللحوم فهي السلق ثم نقوم بالتخلص من ماء سلق اللحوم لأول مرة ونقوم باستعمال مياه للسلق مرة أخرى مما يقلل من نسب الدهون والمواد المترسبة على اللحوم بشكل كبير مع مراعاة إمكانية استخدام الطهي على البخار.

وأخيراً، لمرضى الكوليسترول وأمراض شرايين الدم فيمكننا القول أن تناول اللحوم في هذه الحالة يعتمد على الكمية حيث أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة اليوريك أسيد في الجسم يمكنهم التقليل من كمية اللحوم حتى لا يتأثرون سلباً من تناول اللحوم خاصة الأطفال لأن تناول اللحوم أو البروتينات الحيوانية بشكل كبير خاصة للأطفال يُعد مقروناً بشكل رئيسي مع زيادة نسب البدانة في عمر متقدم كما أن زيادة تناول اللحوم تزيد من نسب احتباس الحديد في الجسم خاصة عند الرجال لأن النساء تتخلص من هذا الاحتباس عن طريق الدورة الشهرية، ومن ثم يستوجب علينا ضرورة التقليل من كمية اللحوم التي نستهلكها.

أضف تعليق