علاج مشاكل الأوعية الدموية وفرط التعرق بالليزر

فرط التعرق

لقد أصبحت الآن العلاجات الجلدية أكثر تطورًا، حيث أنه أصبح هناك أنواع مختلفة من الليزر لعلاج أمراض جلدية مختلفة، كما أن هناك العديد من الانواع المختلفة لليزر منها: ليزر إزالة الشعر، ليزر لإزالة التصبغات، وليزر للأوعية الدموية الذي يمكن من خلاله علاج الشعيرات الدموية.

المشاكل الجلدية الخاصة بالأوعية الدموية

يقول “الدكتور رمزي العمري” أخصائي الجلدية والتجميل والعلاج بالليزر: أن هناك الكثير من مشاكل الجلدية مرتبطة بمشاكل الأوعية الدموية مثل مرض الوردية، والذي يكون صاحبه لديه احمرار دائم في منطقة الوجه والشعيرات الدموية تكون بارزة، وعند التعرض للشمس تظهر لديهم حساسية، وفي هذه الحالة يتم استخدام غسول وكريمات موضعية وأدوية ولكنها في بعض الأحيان قد لا تعطي نتيجة، ولكن الان ومع تطور العلم أصبح هناك أنواع من الليزر مخصصة لهذا المرض.

من المعروف أن هناك الكثير من أنواع الليزر، فهناك أنواع لإزالة الشعر، وأنواع لإزالة التصبغات، وأنواع أخرى للأوعية الدموية، ويختلف باختلاف الطول الموجي لليزر، وأضاف الدكتور أن هناك نوع حديث من الليزر يستهدف مادة الهيموجلوبين الموجودة في الدم ويعمل على علاج مشاكل الاوعية الدموية مثل مرض الوردية والشعيرات الدموية والدوالي.

كما يقول د. “رمزي” أن الشعيرات الدموية ذات الحجم الصغير يمكن علاجها بالحقن أو بالليزر، بينما الشعيرات الدموية الكبيرة ذات اللون الأزرق لها علاجات أخرى، وأضاف أنه في العلاج بالليزر يمكن للشخص ملاحظة الفرق من خلال أول جلسة، ولكن يحتاج لأكثر من جلسة للعلاج بالكامل.

مما لا شك فيه أن الليزر آمن لجميع أنواع البشرة، ولكن النتيجة المضمونة تعتمد على الطبيب المختص الذي لديه معرفة كاملة بجميع شؤون الليزر.

وأضاف أن الألم الناتج عن استخدام الليزر يكون خفيف، كما أن الطبيب لا يحتاج للتخدير الموضعي قبل استخدام الليزر.

علاجات فرط التعرق

تابع د. “العمري” أن مشكلة فرط التعرّق هي مشكلة كبيرة لصاحبها وتسبب الكثير من المشاكل والإحراجات، ويمكن استخدام الكريمات الموضعية لهذه المشكلة ولكن نتيجتها غير مضمونة، بينما العلاج المضمون هو البوتوكس ولكنه يعطي نتيجة مؤقتة.

ولكن أصبح هناك الآن جهاز حديث يسمى “الميرادري” يعطي موجات صوتية وحرارية تدخل الى عمق ٥ ملليمتر تحت الجلد وتعمل على إزالة غدد التعرق بشكل آمن ودائم، وتتم الجلسة تحت التخدير الموضعي، وتستغرق من ساعة الى ساعة ونصف، كما أن النتيجة تكون مباشرة بعد الجلسة فيقل التعرق بنسبة ٧٠٪، ويحتاج الشخص من جلسة الى جلستين حسب مقدار التعرق.

وأضاف الدكتور أن جهاز الميرادري حتى الان يستخدم لمنطقة تحت الإبط فقط، ولكن سوف يتم تطويره لاستعماله على جميع مناطق الجسم.

مشكلة فرط التعرق هي مشكلة شائعة جدًا، كما أنه مرتبط ببعض الأمراض المعينة مثل السمنة، الضغط والسكري، كما أن هناك بعض المأكولات والمشروبات التي تؤدي الى زيادة التعرق مثل مشروبات الطاقة وجميع المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

وهنا تتعرَّف على أنواع فرط التعرق وعلاجه باستخدام البوتكس

التأثيرات الجانبية لجهاز إزالة غدد التعرق

أردف د. “رمزي”، أن هذا الجهاز يعتبر امن جدًا، كما أن إزالة الغدد العرقية لا يؤثر ابدًا على الجسم، ولكن من الممكن حدوث انتفاخ في المنطقة بعد الجلسة يستمر من ثلاثة الى عشر أيام ثم يختفي.

وعمليات إزالة الغدد العرقية يمكن اجرائها لجميع الفئات العمرية ولكن يفضل القيام بهذه العملية بعد عمر ١٨ عام.

ختامًا، يجب الذهاب لطبيب مختص للتحديد السليم للحالة، واختيار العلاج المناسب حسب حالة المريض.

رابط مختصر:

أضف تعليق