Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المشاكل التي تحدث بعد عملية سحب العصب

صورة , رجل , طبيب , أسنان , سحب العصب

الأوجاع والمضاعفات التي تحدث بعد عمليات سحب العصب

تجيب “د. آلاء ياسين الزعبي” أخصائية علاج عصب وجذور الأسنان. هناك أعراض متكررة تحدث عند الكثيرين منها الألم رغم أنه سحب عصب لكنه يعاني من ألم في السن أو ألم عند الأكل عليه أو الانتفاخ أو أي مضاعفات بهذه المنطقة تكون مؤلمة بعد عملية علاج العصب، ولا بد من التفرقة بين المشاكل التي تحدث بعد سحب العصب فنحن نستطيع وضعها تحت بندين: قد تكون أعراض ناتجة عن العملية أي قد تكون استجابة الجسم للحشو الذي وضع أو العملية التي حدثت وهي اسمها عملية علاج عصب رغم أنها صغيرة لكن الجسم يعطي رد فعل، وإن طالت هذه الأعراض تكون دليل على فشل العملية.

علام يعتمد نجاح أو فشل سحب العصب

توضح د. آلاء أن سحب العصب يعتمد على الظروف الذي تم بها، فهناك ظروف أساسية لنستطيع القول بأن نسبة نجاح علاج العصب كبيرة ونتجنب الفشل ومن أهم الظروف هي العازل الذي يوضع على السن أثناء علاج العصب، وهذا العازل عبارة عن مطاط يوضع بطريقة معينة تجعل كل المنطقة مغطاة باستثناء السن، وهذه مهمة لأنها إن لم توضع فتكون من أهم أسباب فشل العملية لأن اللعاب وكل الأشياء الموجودة في الفم تدخل إلى القنوات التي قمنا بفتحها، نحن فتحنا شيء داخل السن نريد الحفاظ على تعقيمه ونريد زيادة تعقيمه بإزالة البكتيريا الموجودة داخله، فهذا المطاط يعزل باقي الأسنان واللعاب واللسان عن السن المصاب، وتفيد المريض أيضًا أنها تمنع الماء من الدخول إلى فمه وأيضًا مواد التعقيم والأشياء الكيميائية التي نستخدمها لا تدخل في حلقه، فهذه من أهم الأشياء الضروري وجودها وإذا لم نستخدمها أثناء العملية فهي أكبر سبب لفشل عملية علاج العصب بسبب تلوث القنوات الداخلية.

وأضافت”د. آلاء” هناك أشياء أخرى أيضًا تساعد على زيادة نسبة نجاح العصب وهي استخدام المجهر وهو يمكن الطبيب من رؤية قنوات متفرعة داخل الأسنان قد لا ترى بالعين المجردة، والكثير من الأشخاص قد يقومون بعمل عملية سحب العصب ثم تفشل لوجود قناة لم تسحب بسبب عدم رؤيتها بالعين المجردة لتشعب القنوات واحتياجها لمكبر، والطب لدينا في الأردن متطور ولدينا أجهزة حديثة، والمجهر جهاز منفصل أنظر من خلال العدسات التي توضع على رأس المريض دون أن أنظر للسن بالعين المجردة أو أحني رأسي وهذه الأمور تساعد في نجاح علاج العصب أو تقليل الآثار بعده.

الآثار التي قد تحدث نتيجة عملية سحب عصب غير جيدة

المشاكل هي حدوث تلوث داخل القنوات وهي نتيجة البكتيريا التي تسبب خراج فيكون كيس أسفل الجذر داخل العظم ويستمر في النمو حتى يأكل العظم ثم يصل للثة وبعد ذلك يأتي المريض ويشتكي من الخراج أو يحدث تورم في الخد إذا لم يكن له أي مجرى تنفس، وهذه المشاكل سببها عدم سحب كل القنوات أو عدم تعقيم كل القنوات كاملة من البكتيريا، وقد لا تظهر المشاكل بعد سحب العصب مباشرة لأنها عملية بطيئة وصامتة لا تظهر أعراضها مباشرة وإنما حين وصولها للأنسجة الخارجية فقد تحدث بعد سنتين أو ثلاث.

ما الذي يمكن عمله للكشف المبكر عن ذلك قبل تآكل العظم والآثار الأخرى؟

يمكن معرفة نجاح علاج العصب عن طريق الأِشعة والأعراض فمن المهم متابعة المريض فنحن نأخذ صورة قبل وبعد العلاج فنرى صورة الخراج أو
نرى الالتهاب على صورة الأشعة وبعد 3 أو 6 أشهر نأخذ صورة أخرى ومقارنة كل الصور لمعرفة الأعراض فإذا زاد الكيس فهذا دليل على فشل علاج العصب حتى مع عدم شكوى المريض من شيء، أو قد يشكو المريض من بعض الأعراض فيتم أخذ صورة أشعه ونكتشف فشل عملية علاج العصب.

وأكدت الدكتورة بأن الأدوية التي يمكن أخذها بعد عملية سحب العصب هي المسكن فقط ولا نحتاج المضاد الحيوي الذي يهد فكرة خاطئة لدى الناس بأنه يعالج الخراج أو الالتهابات وإنما العملية هي التي تفعل ذلك.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *