النظام الغذائي المناسب للرياضيين

صورة , رجل , النظام الغذائي , الرياضيين

يعدّ النظام الغذائي السليم ضرورة ملحّة للجميع، لكنه يصبح أكثر إلحاحاً بالنسبة للأشخاص الذي يمارسون الرياضة بشكل يومي فهم يستهلكون ما يأكلون، وفي حال لم يكن هناك تعويض مناسب فقد يحدث نقص حادّ في أحد أو الكثير من العناصر التي يحتاجها الجسم.

وثمة حقيقة يجب أن ندركها، وهي أن معظم الناس ليسوا بحاجة إلى المكملات الغذائية إلا عند الضرورة، لأن النظام الغذائي المتنوع سيزود الجسم بكل ما يحتاجه؛ أما بالنسبة للرياضيين فيجب عليهم توخي الحذر الشديد عند انتقاء أو تناول المكملات الغذائية، وذلك لأن ما ينتشر منها في الأسواق قد يكون قائماً على أسس علمية، وقد يكون غير قائم على أسس علمية؛ بل وقد تحوي بعضها على مواد مؤذية وخطرة على الصحة.

هل يمكن للنظام الغذائي أن يختلف حسب الهدف منه؟

يقول الكابتن “على العبيدي” أنه لا شك في ذلك، فالنظام الغذائي لمن يرغبون في إنقاص وزنهم يختلف عن النظام الغذائي لمن يرغبون ببناء عضلاتهم، حيث يتضمن النظام الغذائي لمن يرغبون في بناء العضلات:

  • الجمع بين تمارين القوة ونظام غذائي يضم في مكوناته كميةً كافية من البروتين في جميع الوجبات قبل وبعد التمارين الشاقة، مثل اللبن منخفض الدسم والحليب منخفض الدسم.
  • ويحتاج بناء العضلات إلى الطاقة التي مصدرها الأغذية الغنية بالسكريات، إضافةً للأغذية الغنية بالدهون الأساسية مثل زيت السمك والبذور والمكسرات.

​أما بالنسبة لمن يرغبون بخسارة الوزن فيجب أن يكون نظامهم الغذائي:

  • تناول الكثير من الخضار والفواكه.
  • تناول كميات قليلة من الأطعمة الغنية بالبروتين (منتجات الألبان الخالية من الدسم، اللحم الأحمر الخالي من الدهن، السمك، الدجاج).
  • تناول كميات قليلة من الأطعمة الغنية بالدهون الرئيسة اللازمة (زيت السمك، البذور، المكسرات).
  • وبشكل دوري يجب تناول كميات قليلة من الأطعمة التي تحوي على سكريات معقدة (المعكرونة، الرز، الخبز المصنع من الحبوب الكاملة).
  • تخفيض كمية الطاقة المتناولة مقارنةً بكمية الطاقة المصروفة في أثناء التمرين، وهذا يتطلب التقليل من تناول المشروبات السكرية والبسكويت والكعك والشوكولاتة والحلوى والأطعمة الغنية بالسكريات بشكل عام.

ما هي المشروبات التي يمكن تناولها في أثناء التدريب الرياضي؟

قبل البدء بعملية التدريب يجب أن يكون الجسم رطباً ومشبعاً بالماء بشكل جيد، لأنه عندما ينخفض محتوى الجسم من الماء يحدث التجفاف، الأمر الذي ينعكس سلباً على أداء التمارين الرياضية، وبالتأكيد توجد بعض العوامل التي تؤثر على استهلاك كمية الماء مثل: درجة الحرارة ونسبة الرطوبة في الجو، إضافةً لمقدار التعرّق الذي يختلف بدوره من شخصٍ لآخر، وبمدة وكثافة التدريب، لكن يؤكد الكابتن “العبيدي” على أنه عندما تصل ممارسة الرياضة لعدة ساعات ويومياً؛ عندها يحتاج الرياضي للطاقة والسوائل بشكلٍ أكبر، وقد تساعده هنا المشروبات الرياضية التي تحوي على السكريات والشوارد لتعويض الملح المفقود في أثناء التعرّق.

ما هو النظام الغذائي الواجب اتباعه من أجل الحفاظ على الوزن؟

إذا كان الهدف من ممارسة الرياضة هو الحفاظ على الوزن الصحي عندها يجب اتباع حمية متوازنة تزيد من كمية الطاقة في الطعام، وتزود الجسم بما يحتاج في أثناء التمرين ويوضح الكابتن “علي” أهمية تناول العناصر الغذائية المهمة والمتنوعة في الحفاظ على صحة الجسم، حيث يجب أن يحتوي الطعام الصحي والمتوازن على:

  • الأطعمة الغنية بالبروتين فهو ضروري لبناء وشفاء العضلات.
  • أن تحوي الوجبات الدهون الرئيسة والهامة مثل البذور والمكسرات وزيت السمك.
  • تناول البطاطا بعد طهوها والتركيز على الحبوب الكاملة المتنوعة.
  • الاعتماد على الأطعمة الغنية بالسكريات، خصوصاً السكريات المعقدة والابتعاد عن السكريات البسيطة والحرة، والكربوهيدرات (مثل المعكرونة والبطاطا والرز والحبوب والخبز).

وأخيراً، فلقد قيل قديماً إن العقل السليم في الجسم السليم، لكننا سنعدلها لتصبح الجسم السليم في الغذاء السليم، ومن الضروري اتباع حميات غذائية صحية ومتوازنة بغض النظر عن نوع ومستوى النشاط الممارس، لكن طبعاً يحتاج الرياضيون طاقة أكثر من غيرهم من الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بشكل قليل أو لا يمارسونها أبداً.

رابط مختصر:

أضف تعليق