كيفية معرفة النظام الغذائي المناسب وحساب السعرات الحرارية

النظام الغذائي المناسب

يلجأ الكثيرون لاتباع العديد من الأنظمة الغذائية بهدف الرغبة في إنقاص الوزن، لكن قد تكون بعض هذه الأنظمة ضارة وتأتي بنتائج عكسية، فما هو الفرق بين الأنظمة الغذائية المختلفة، وهل يعد الحرمان سببًا لخفض الوزن بالفعل، هذا ما سنعرفه في المقال التالي .

نظام الكيتو دايت وحساب السعرات الحرارية

بدأ  المدرب “منصور الفنيس” حديثه أن الكيتو دايت ليس نظامًا جديدًا، فهو نظام أستكشفه الأطباء عام ١٩٢٩، لكن تم التسويق له في السنوات الأخيرة، وكان يستخدمه الأطباء في الأساس لعلاج بعض الحالات الطبية مثل الصرع.

ولحساب السعرات الحرارية يجب حساب معدل النشاط أولا ويكون ذلك كالتالي:

حساب معدل النشاط (بالجرام)مستوى النشاط
١ جرامضعيف جدًا
١.١٥ جرامضعيف
١.٥ جراممتوسط

السبب في فشل بعض الأنظمة الغذائية

هناك بعض الأنظمة الغذائية يكون فيها مشاكل صحية، فيجب وضع أنظمة غذائية تخدم الشخص مدى الحياة، ولا يكون نظام وقتي لشهر أو شهرين فقط حيث تعمل على إنقاص الوزن فقط.

ويكون لهذه الأنظمة أضرار داخلية وخارجية على الجسم، فمثل هذه الأنظمة تعمل على إنقاص الوزن بشكل مفاجئ وسريع مما يجعلها سبب لأضرار كثرة تصيب الجسم مثل مشاكل الكبد والقلب وغيرها.

الفرق بين نسبة الحرق واللياقة البدنية

دائمًا ما ترتبط نسبة الحرق باللياقة البدنية وتمارين المقاومة فهي تساعد في الحرق، والعنصر الرئيسي هو تمارين المقاومة، فاللياقة بالأساس هي تمارين قلبية، فمع أي متدرب يجب أخذ قياسات الجسم كخطوة أولى.

وعلى أساسها يتم تحديد النظام الغذائي والتمارين المناسبة لكل شخص على حدى، فأجسامنا مثل البصمة تختلف من شخص لآخر، فلكل جسم طبيعته الخاصة به، لذلك يجب أن يقوم المختص بتحديد النظام الغذائي المناسب لكل شخص، وجاء ذلك حسبما صرح ” المدرب/ الفنيس”.

العوامل التي تسبب مشكلة ثبات الوزن

هناك عوامل كثيرة تسبب ثبات الوزن ويكون من الصعب إنقاصه وهي:

  • المدرب.
  • المتدرب.
  • التغذية.

والتغذية تعد ٧٠٪ من مشاكل ثبات الوزن، وهي المفتاح لخفض الوزن بشكل صحيح فإذا ضبطت غذائك وقمت بمعرفة احتياجك اليومي، يكون هذا هو النظام الغذائي الصحيح، فيجب أن يحتوي غذائك على الكربوهيدرات والبروتينات والدهون الصحية.

فعندما تعرف احتياجك اليومي من كل ذلك فهذا هو نظامك الصحيح الذي يجب عليك اتباعه، وكذلك نجد أحيانًا بعض الأشخاص يقومون بإجهاد أنفسهم في التمرين وهذا اسلوب خاطئ فيجب أن يكون هناك توازن بين التمرين والغذاء.

الاستفادة من نظام الصيام المتقطع

عند إعطاء الجسم كفايته من الغذاء يخسر الدهون بأبسط ما يمكن، لكن عند استخدام مثل هذه الأنظمة واتباع نظم الحرمان يقوم الجسم بردة فعل عكسية مثل الأرق والخفقان والهبوط وغيرها فيضطر الجسم إلى التمسك بالدهون، وهؤلاء الأشخاص يكونون عرضة للسمنة أكثر من غيرهم.

بالإضافة إلى أنه عند استخدام هذه الأنظمة يحدث ملل سريع عند الشخص بسبب ردة الفعل العكسية للجسم، مما يجعله ترك النظام الغذائي وأحيانًا التمارين الرياضية كذلك، لذلك ننصح دائمًا عند الحاجة لإنقاص الوزن اتباع الآتي:

  • اتباع النظام الغذائي الصحيح والمتوازن والمحتوي على احتياجك اليومي من كل الفيتامينات.
  • ممارسة التمارين الرياضية ويُفضل في النوادي الرياضية لوجود تشجيع فيمكننا الاستمرار عليها.

المحافظة على العادات الغذائية الصحية

أنهى المدرب “منصور الفنيس” حواره أنه يجب الحفاظ على التحفيز الداخلي وعدم التأثر بالمجتمع من حولنا، وأن يحاول الشخص أن يكون دافع لغيره لتغيير العادات الغذائية في المنزل أو مع الأصدقاء، كما يجب الحفاظ قدر المستطاع على التمارين الرياضية حتى إن كانت هذه الرياضة هي المشي.

لكن يجب الانتباه هنا إلى أن رياضة المشي يجب أن تكون على مسار محدد لزيادة إفرازات التركيز وبالتالي زيادة عملية الايض ومعدل الحرق في الجسم.

كما يجدر الإشارة هنا أنه بالنسبة للأطفال يجب تعويدهم على التغذية السليمة والحركة المستمرة وعدم الكسل.

رابط مختصر:

أضف تعليق