اليوم العالمي للأسرة 2021

اليوم العالمي للأسرة

سنتحدث في مقالنا اليوم عن احدي المناسبات الهامة التي يتم الاحتفال بها في العديد من الدول حول العالم وهو اليوم العالمي للأسرة فهو من أهم الأيام التي تقوم الأسرة بالاحتفال بها لما له من دور في توثيق العلاقة بين الأفراد في الأسرة الواحدة. دعونا نتعرف على فعاليات هذا اليوم على مستوى العالم وعلى مستوى الأسرة.

تعريف عيد الأسرة

تم الإعلان عن هذا اليوم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام ١٩٩٣م. يتم الاحتفال بهذا اليوم في ١٥ من شهر مايو من كل عام في مختلف أنحاء العالم.

يعتبر الغرض من هذا اليوم هو الاعتراف بأهمية الأسرة في المجتمع، لذا نجد أن هناك العديد من الأسر تقوم بمشاركة تناول الطعام مع أصدقائهم، كما انهم يتشاركون الحديث عن العديد من الموضوعات الهامة التي تتعلق بالأسرة.

كيفية الاحتفال بيوم الأسرة العالمي في دول العالم

هناك العديد من الطرق المختلفة للاحتفال بهذا اليوم في جميع أنحاء العالم، ومن أهم تلك الطرق:

  • يرتب المسئولون الحكوميون مجموعة من المناقشات حول التحديات المختلفة التي تواجهها الأسر في مجتمعاتهم.
  • تشارك بعض الشركات والمنظمات أيضا في الاحتفال بهذا اليوم، لذا نجد قيام تلك الشركات بتنظيم احتفال لموظفيها وعائلاتهم. ويمنح ذلك لأفراد عائلة الموظفين من أجل التعرف على ثقافة الشركات وتكوين بعض الروابط مع أشخاص آخرين داخل تلك الشركات.
  • تحتفل دوله قطر بهذا اليوم لكونه يتيح الفرصة لتعزيز الوعي بالمسائل المتعلقة بالأسرة وزيادة المعرفة.
  • أما في دبي تحتفل الاسر بهذا اليوم من كل عام حيث تقوم الدولة بتنظيم العديد من الفعاليات المختلفة لربط أفراد الأسر مع المجتمع.

شعارات اليوم العالمي للأسرة

هناك العديد من الشعارات التي تم اطلاقها في هذا اليوم على مدار السنوات الماضية، ومن أهم تلك الشعارات:

  • في عام ٢٠١٨ كان الشعار (الأسر والمجتمعات الشاملة).
  • في عام ٢٠١٧ كان الشعار مختلف وهو (العائلات والتعليم والرفاهية).
  • في عام ٢٠١٦ تغير الشعار حيث أصبح (الأسر والحياة الصحية والمستقبل المستدام).
  • في عام ٢٠١٥ كان الشعار (الرجال المسؤولون – المساواة بين الجنسين وحقوق الطفل في الأسر المعاصرة).
  • في عام ٢٠١٤ كان الشعار (مسالة الأسر لتحقيق أهداف التنمية السنة الدولية للأسرة +٢٠).
  • في عام ٢٠١٣ كان الشعار مختلف وهو (النهوض بالتكامل الاجتماعي والتضامن بين الأجيال).
  • في عام ٢٠١٢ كان الشعار (ضمان التوازن بين العمل والأسرة).
  • في عام ٢٠١١ كان الشعار (مواجهة فقر الأسرة والإقصاء الاجتماعي).
  • كان الشعار في عام ٢٠١٠ (تأثير الهجرة على الأسر في جميع أنحاء العالم).
  • في عام ٢٠٠٩ كان الشعار (الأمهات والأسر: التحديات في عالم متغير).
  • اما في عام ٢٠٠٨ كان الشعار مختلف أيضا، حيث كان (الآباء والأسر: المسؤوليات والتحديات).
  • وفي عام ٢٠٠٧ كان الشعار (الأسر والأشخاص ذوو الإعاقة).
  • اختلف الشعار في العام ٢٠٠٦ حيث كان (تغيير الأسر: التحديات والفرص).
  • في عام ٢٠٠٥ كان الشعار (فيروس نقص المناعة البشرية – الإيدز ورفاه الأسرة).
  • وفي ٢٠٠٤ كان الشعار (الذكري السنوية العاشرة للسنة الدولية للأسرة: إطار العمل).
  • كان الشعار في ٢٠٠٣ (الاستعدادات للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة للسنة الدولية للأسرة في ٢٠٠٤).
  • في ٢٠٠٢ كان الشعار (الأسر والشيخوخة: الفرص والتحديات).
  • في عام ٢٠٠١ كان الشعار (الأسر والمتطوعون: بناء التماسك الاجتماعي).
  • في عام ٢٠٠٠ كان الشعار (الأسر: الوكلاء والمستفيدون من التنمية).

وفي الختام يمكن القول أن هذا اليوم يفرق في حياة جميع الأسر، كما انه يؤثر ايجاباً في مجتمعات تلك الأسر على مستوى العالم.

أضف تعليق