اليوم العالمي للأمم المتحدة

صورة , علم , الأمم المتحدة
الأمم المتحدة

تعتبر الأمم المتحدة هي الحاضنة الكبيرة والأولى للعمل المستدام على مستوى كل الدول التي حققت استقلالها بشكل مبار ورفضت النزاع والحروب.

ماذا هن العمل المستدام وارتباطه بصندوق الأمم المتحدة؟

قالت “أ. ليلى بكر” ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان. إنني الآن أمثل كل زملائي في الأمم المتحدة حيث كان هناك احتفال كبير أمس في العاصمة عمان كما كان عنوان هذا الاحتفال عن الشباب الأقل من 25 عاما الذين يمثلون نسبة 52% من سكان الأردن مع التأكيد على أن الدول التي تريد تحقيق ذاتها يجب أن يكون لديها نسبة كبيرة من الشباب في السكان مما قد يسبب ضغطا كبيرا أو فرصة هائلة لديها للتقدم.

وتابعا “ليلى بكر” فيما يخص احتفال أمس فكان هذا الاحتفال بهدف معرفة ماهية أهداف وطموحات الشباب وإمكانياتهم وكيفية الاستفادة من طاقتهم الكبير عن طريق التوجيه الصحيح لهم مع التخطيط المائي في الأردن، كما يجدر الإشارة إلى أن الشباب لديهم رغبة كبيرة في العمل ولا يوجد مفاجئة في ذلك حيث أن العمل الاقتصادي يعتبر مشترك بين الشباب والمخططين في الأردن كما أننا نحاول تعزيز هذا من وقت لآخر مع مراعاة أن الأردن تمتلك إمكانيات هائلة وكوادر عظيمة في كافة المستويات مع التخطيط الجيد الموازي للأهداف المائية المستدامة.

كيف لمس المخططون مدى الفكر الشبابي لتحقيق الفرص؟

كما سبق الذكر فإن الشباب لديه دوما الطموح لخدمة أنفسهم وعائلاتهم في المستقبل بجانب خدمة الوطن بجانب عملهم.

على الجانب الآخر، هناك بعض التحديات التي تواجه الشباب لتحقيق ذلك الطموح من حيث الفرص المتكافئة بين الشباب من الذكور والإناث بجانب الفرص المتكافئة بين الشمال والجنوب جغرافيا في الأردن كما يوجد تحديات بين المستويات الاقتصادية الحالية، لذلك فإننا حاولنا فهم ما هو هذا الطموح وماهي تلك التحديات خاصة وأنه كان هنالك شعور بين الشباب بأن التوجه الاقتصادي الأردني في التنمية موجه نحو القطاع الخاص، ولكن لبناء تلك الفرصة يجب استغلال الفرص والطاقات الموجودة مع فتح مجالات مثل وسائل التواصل بكل كبير وأحيانا القطاعات التربوية خاصة على مستوى الجامعة التي تُوجه إلى الشباب الوظائف التقليدية والفرص الجيدة من وظائف في الطب والهندسة وغيرها.

ماذا عن ارتباط الصحة الإنجابية وارتباطها بالأسرة والمجتمع؟

في البداية أود أن أشكر الحكومة الأردنية على استضافتها لموضوع الفرصة السكانية وعلى أعلى المستويات خاصة جلالة الملك مما يدل على وجود اهتمام بضرورة التوفيق بين اهتمامات الشباب وبين الفرصة وكيفية تحقيق ذلك.

وتابعت “ليلى” يعتبر واحد من آليات تحقيق ذلك هو اختيار الشاب والشابة الخيار الصحيح والحر فيما يخص حياته الإنجابية وعلى سبيل المثال عندنا الزواج المبكر الذي نطمح أن يكون موثق بإذن الله بالاختيارات وأن يكون على مدى الحياة.

يجب الإشارة كذلك إلى أنه في حالة عدم اختيار الإنسان لشريك الحياة فإن ذلك قد يؤدي إلى وجود مشاكل صحية ومجتمعية وعائلية أيضا وهو ما يحدث الآن للأسف في ظاهرة الطلاق والزواج المبكر التي تحاول المتحدة بشكل عام وصندوق السكان بشكل خاص أن يحد منها بدرجة كبيرة حيث أن من تداعيات ذلك العنف الأسري وغيره من الظواهر المجتمعية السلبية.

رابط مختصر:

أضف تعليق