طب وصحة

اليوم العالمي للمتعافين من السرطان

صورة , السرطان , علاج السرطان
السرطان

هناك بعض القصص الملهمة للأمل للمتعافين من السرطان والذين يحملون رسالة إلى غيرهم من المرضى بأن مرض السرطان كغيره من الأمراض ويمكن مواجهته وعلاجه والتخلص منه تماما.

كيف يتم التعافي من السرطان؟

يعتبر الكشف المبكر عن المرض سبب رئيسي في اكتشاف المرض ومن ثَم تخطي المرحلة الكبرى وهي التعافي منه.

تقول أحد المتعافين في البداية كنت أعاني من من تقرحات في الفم وحينها تم التوجه لطبيب الأنف والأذن والحنجرة. ثم عمل كي بارد لي وبعدها يحدث تورم في الوجه.

تم التوجه بعد ذلك إلى المستشفى حيث تبين وجود مشكلة أكبر وهي وجود كتلة خلف الغدة الدرقية، فتم أخذ عينة من الدم وبعد أسبوع تم التأكد من وجود المرض، فلم أخف من المرض طالما هناك علاج وثقة في الله والتواصل الجيد مع الأطباء وتقبلت المرض بكل أريحية.

لذلك أستطيع القول أن الدعم النفسي والثقة بالنفس والاستقرار النفسي له أهمية كبرى في تجاوز المرض، كذلك الدعم الأسري ودعم الأصدقاء له الفضل الكبير في تخطي المرض والشفاء منه حيث لم يتم إشعارهم باني مريضة وعلى المقابل لم يشعرني من حولي بأني مريضة أيضا.

وأضافت “ريم” أستطيع القول ( انس المرض ينساك) لأن مرض السرطان يحتاج لطاقة إيجابية كبيرة لتخطيه، لذلك لم أحس بالمرض حيث ألهمني الله بالتفاؤل ونسيت أني مريضة ومارست حياتي بشكل طبيعي ولم أُشعر من حولي بأني مريضة.

تقرير عن مرض السرطان لبعض المتعافيات تتحدث فيه عن المرض
” للبعض منا قصة مع السرطان مما يؤثر على حياته النفسية والأسرية، فهناك البعض يواجهه ويقف قويا شامخا، وهناك من يستسلمون له.

فالتفاؤل والثقة بالله كانت هي الدافع لي لتخطي المرض، فتكتمت عن المرض وتابعت مع الطبيب وكانت أمي هي مصدر القوة بالنسبة لي وكان السرطان كأي مرض آخر لا يجب التشاؤم منه”.

كيف يتعايش مريض السرطان مع فترة المرض؟

تقول أحد المتعافين لم أشعر يوما بالمرض، بمجرد خروجي من المستشفى أصبحت أقنع نفسي أني بخير وأحمد الله على ذلك، ومارست حياتي بشكل مباشر وأتواصل جيدا مع الناس.

فكثيرا أدخل على المرضى بالمستشفى وأجدهم سلبيين في البداية ولكن تم تدعيمهم من قِبلنا وصاروا بأفضل حال فيما بعد.

هل يمكن للمريض تقديم دورات تأهيلية للمساعدة في التعافي من السرطان؟

لم ألتحق بأي دورات من هذا النوع لكن أكتسب بعض الخبرات ممن حولي لتساعدني على تقديم الدعم الكامل لمرضى السرطان، إلى جانب أني أشعر بنفسي معطاءة في كل مكان أرى فيه مريض سرطان حتى يتم تعافيهم بشكل سريع.

وأخيرا، أنصح مرضى السرطان بتقبل المرض والالتحاق بدورات تأهيلية للتعافي منه، كما أنصح ألا يتم التعامل معه كمرض مزمن، حيث هناك نسبة كبيرة من المتعافين منه في بلادنا ويمكن تجاوزه من قِبل أي أحد.

السابق
أسباب وعلاج الرهاب الاجتماعي تفصيلاً
التالي
اليوم العالمي لمرض الإيدز

اترك تعليقاً