بالون المعدة: الأشخاص الأكثر استفادة منه والنظام الغذائي بعد العملية

بالون المعدة

يعاني الكثيرون من مشكلة زيادة الوزن، التي أصبحت من أكثر المشاكل انتشاراً على مستوى العالم، فالسمنة المفرطة تُعد كابوساً يؤرق الكثير من الأشخاص، ولا يستطيعون التخلص منها، كما أنها من أخطر الأمراض التي تُصيب الإنسان، لأنها ليست فقط تتعلق بالشكل الخارجي لجسم الإنسان، بينما تتسبب له في مشاكل وأمراض عديدة داخل الجسم.

فهيا بنا نتعرف في هذا المقال على كيفية التخلص من مرض السمنة وزيادة الوزن، عن طريق بالون المعدة، ونتعرف كذلك على شروط هذه العملية وما يجب أن يقوم به الشخص بعد إجراء عملية بالون المعدة، والنظام الغذائي المناسب له.

ما الذي يتم وضعه داخل بالون المعدة؟

تقول “رند الديسي” أخصائية التغذية العلاجية: أن الشخص إذا قرر تغيير نظام حياته، ووضع خطة لتغيير هذا النظام، يستطيع النجاح بدون عمليات جراحية وتعريض نفسه للخطر، ولكن كثير من الأشخاص يلجأون لهذه العمليات خوفاً من مشاكل زيادة الوزن، وخاصة في فئة المراهقين، وبالنسبة لبالون المعدة فهناك أشخاص أكثر استفادة منه، وهناك حالات معينة يمكن استخدام فيها هذه العمليات، والنظام الغذائي الذي يتم اتباعه خلال هذه الفترة.

وهناك شروط معينة لنجاح هذه العمليات: حيث أن هذه العمليات لا تكون ناجحة في جميع الحالات، وهذه العمليات تعتمد على تغيير نظرة الشخص للطعام، وتفكير الشخص في الأغذية التي يقوم بتناولها، ووعي الشخص بضرورة تغيير نمط الحياة.

الأشخاص الأكثر استفادة من بالون المعدة

بالون المعدة هو عبارة عن بالون يتم وضعه داخل المعدة، ويكون هذا البالون ملئ بالماء والملح، وحتى إذا خرج من البالون يعتبر آمن على الجسم، ووظيفة هذا البالون هو أخذ حيز من المعدة، والمعدة عبارة عن عضلة، وهذه العضلة لها القدرة على زيادة حجمها أو نقصه حسب العادات الغذائية التي يتم تناولها يومياً.

فمثلاً إذا بدأ الشخص يومه بتناول رغيف كامل من الخبز، تتوسع المعدة لتحمل هذه الكمية، وإذا بدأ الشخص بالتخفيف التدريجي، تتأقلم المعدة مع كميات الغذاء التي يتم تناولها، وفكرة البالون معتمدة على أن المعدة تكون كبيرة الحجم، فيتم وضع البالون داخل المعدة للتخفيف من قابلية الشخص على الغذاء، ويشعر هذا الشخص بالشبع بطريقة أسرع.

والأكثر استفادة من هذا البالون هم الأشخاص الذين لديهم مشاكل في الارتداد المريئي بسبب زيادة الأغذية التي يتناولونها، والأشخاص الذي يعانون من أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، والسكري من النوع الثاني، أو السمنة المفرطة التي قد تكون عامل أساسي في متلازمة الأيض، والأشخاص الذين لديهم مشاكل في النوم بسبب الدهون المتراكمة في منطقة البطن.

شروط إجراء عملية بالون المعدة

أردفت”رند الديسي” أن هناك شروط لإجراء هذه العملية وهي أن يكون مؤشر الكتلة العضلية للجسم يتراوح بين ٣٠ إلى ٤٠، وهذا الشخص يكون لديه بدانة مفرطة، وهذا الشخص يكون مؤهل لهذه العملية لمساعدة الجسم على تخفيف الوزن، وهي غير مناسبة للأشخاص الذين لديهم زيادة ضئيلة في الوزن.

وأضافت أنه يجب أن يكون لدى الشخص قابلية للالتزام، و بالون المعدة عبارة عن طريقة آمنة لأخذ حيز من المعدة، وهناك حالات يصاب فيها الشخص بالاستفراغ والغثيان فلا يستطيع تناول الأطعمة، فيقوم بالتركيز على الأغذية سهلة البلع مثل الشوكولاتة، والأكل الدسم، والأطعمة التي يمكن بلعها بسهولة.

لذلك يجب أولاً تغيير نمط الغذاء، ونظرة الشخص للغذاء، وإذا لم يحدث تغيير في طريقة التفكير تجاه الأكل، لن يتم نقصان الوزن، والأكل هو ليس شيء استمراري ولكنه حاجة يتم تلبيتها بكميات معقولة، والابتعاد عن فكرة أن الطعام يسبب السعادة; لأن الغذاء غير مرتبط بالشعور بالسعادة أو التعاسة.

لذلك يجب ابعاد المشاعر عن الغذاء، وأن يكون هناك نظرة تغيرية لكمية الغذاء التي يجب تناولها، وهناك أشخاص يعتادون على كمية معينة من الطعام يجب أن يقوم بتناولها حتى يشعر بالشبع; لذلك يجب تغيير النظرة تجاه الطعام، ويمكن تقليل حجم الأطباق مثلاً.

وهناك طرق علاجية غذائية يجب اللجوء إليها كاملة لتغيير نمط الحياة، والرياضة تلعب دور أساسي، ومن الضروري الاعتياد على كميات جديدة قليلة، حتى لا تتوسع المعدة ويصبح البالون ليس له أي معنى، ويجب اللجوء لأخصائي تغذية لتحديد نوعية وكمية الطعام، واتباع مفاهيم التغذية الصحية.

لضمان نجاح هذه العملية من الضروري أن يكون هناك وعي كافي لكمية الطعام التي يتم تناولها، ونوعية الطعام الذي يتم تناوله، ومن المهم تحديد جودة الطعام الذي يتم تناوله من حيث النشويات والبروتينات والألياف، الرياضة يجب أن تكون جزء أساسي من حياتنا اليومية حتى لا تحدث ترهلات في الجسم، الحفاظ على الكتلة العضلية، وإذا لم يستطيع الشخص تغيير نمط الحياة، يمكن أن يلجأ لأخصائي تغذية لعلاج هذه الحالات، وإرشاد الشخص لطريقة التخفيف من الطعام، والاستفادة من هذه العملية.

وتؤكد رند أن هذه العملية ليست هي الحل الأساسي للمشاكل; فهناك أشخاص يقومون بعمليات تحويل المسار المعدة، أو قص المعدة، أو عمليات البالون، وبعد فترة يتم اكتساب الوزن الذي تم خسارته بسبب عدم تغيير نمط الحياة.

النظام الغذائي الذي يتم اتباعه بعد فترة من وضع بالون المعدة

خلال أول ثلاث أيام بعد عملية بالون المعدة يتناول الشخص السوائل التي يمكن الرؤية من خلالها فقط مثل الشاي، والماء، ومرقة الدجاج، ومرقة اللحم، ويجب أن تكون جميعها سوائل يمكن أن نرى من خلالها، وبعد الثلاثة أيام ولمدة أربعة أيام يتم تناول جميع أنواع السوائل وليس بالضرورة أن يتم الرؤية من خلالها، ولكن خلال أول أسبوع قد يخسر الجسم كتلة عضلية كبيرة بسبب تناول السوائل فقط.

لذلك الرياضة مهمة جداً لمدة نصف ساعة يومياً، وحركة عادية للحفاظ على الكتلة العضلية وعدم حرقها، وإذا تم حرق الكتلة العضلية، مع شرب السوائل، مع وجود البالون، لن يقوم الجسم بخسارة الوزن لأن العضلات هي التي ترفع مستوى الأيض في الجسم وتحرق الدهون، والأسبوع التالي يتم تناول أغذية سهلة الهضم وسهلة البلع مثل البطاطا المهروسة، والخضروات، واللحوم المفرومة.

وهذه الأغذية سهلة البلع وتظل في المعدة فترة طويلة، وفي ثالث أسبوع يمكن تناول الغذاء العادي بشرط أن يكون قليل بالسعرات الحرارية، والابتعاد عن الدهون.

الأنظمة التي تمنع الاستفادة من عملية بالون المعدة

فئة المراهقين هي فئة صعب التعامل معها وخصوصاً من قِبل الأهل; لذلك يفضل عند التعامل مع المراهقين أن يكون التغيير تدريجي، حتى لا يبتعد المراهق عن أهله، ويتبع العادات الغذائية الخاطئة، وإذا لم يقوم الأهل بتوفير الغذاء الذي يريده، يقوم بشراء هذا الغذاء من خارج المنزل.

لذلك يجب اللجوء إلى اختصاصي في هذه الحالات للمساعدة في تغيير نمط الحياة، ويجب على الأهل زيادة الوعي بالطرق الصحيحة لمساعدة أبنائهم، وطرق واقعية، ويجب أن تكون جميع العائلة مساندة لهذا الشخص الذي يتبع نظام غذائي، ومساعدته على ممارسة الرياضة، ومساعدته في إيجاد أخصائي تغذية يساعده باتباع نظام غذائي صحيح.

وختاماً، يجب أن يكون الدعم من قِبل جميع الأشخاص لهذا الشخص الذي قام بإجراء العملية، وتغيير نمط الحياة هو الأساس، والبالون فقط يعطي الشعور بالشبع لفترة أطول، أو يقوم بالتقليل من الشهية، وإذا استمر الشخص على نفس العادات الغذائية القديمة سوف يزداد وزنه، وإذا تم خسارة كتلة عضلية مكان الكتلة الدهنية سوف تزداد الترهلات، ويصبح شكل الجسم غير مقبول، وسوف تفشل العملية، لذلك يجب اتباع النظام الكامل لضمان نجاح العملية.

رابط مختصر:

أضف تعليق