بحث عن رياح الخماسين

رياح الخماسين

رياح الخماسين هي حركة الهواء بالنسبة لسطح الأرض، كما تلعب الرياح دوراً هاماً في تحديد ومراقبة المناخ والطقس.

تحدث الرياح بسبب الاختلافات الأفقية والرأسية (التدرجات) في الضغط الجوي، وبناء على ذلك، يرتبط توزيع الرياح ارتباطًا وثيقًا بتوزيع الضغط، حيث تتدفق الرياح عمومًا حول المناطق ذات الضغط المنخفض والمرتفع نسبيًا على التوالي، وتدور عكس اتجاه عقارب الساعة حول المستويات المنخفضة في نصف الكرة الشمالي وفي اتجاه عقارب الساعة حول تلك الموجودة في نصف الكرة الجنوبي.

أشهر أنواع الرياح رياح الخماسين

هي رياح حارة وجافة ومحملة بالرمال والغبار، وتهب على شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، وتأتي من الجنوب أو الجنوب الشرقي في أواخر الشتاء وأوائل الربيع، وغالبًا ما تصل إلى درجات حرارة أعلى من ٤٠ درجة مئوية (١٠٤ درجة فهرنهايت)، وقد تهب باستمرار لمدة ثلاثة أو أربعة أيام في المرة الواحدة ثم يتبعها تدفق هواء أكثر برودة، كما أنها تهب في مصر بشكل متقطع علي مدار خمسين يومًا لذا سميت برياح الخماسين، كما تتجاوز سرعتها عادةً ٢٥ ميلاً في الساعة (٤٠ كيلومترًا في الساعة)، ويمكن أن تصل إلى ٨٥ ميلاً في الساعة (١٤٠ كيلومترًا في الساعة)، وهو ما يعادل تقريبًا سرعات الرياح في إعصار من الفئة ١.

المشاكل التي تسببها رياح الخماسين

  • يمكن أن تتسبب الرياح القوية في انقطاع التيار الكهربائي، فأحيانًا تعمل هذه الرياح على فصل التيار الكهربائي عن طريق قطع الأسلاك بسب شدتها، وأحيانًا يتم فصل التيار من قبل المسؤولين تجنبًا لحدوث بعض الكوارث التي قد تسببها هذه الرياح.
  • تسبب إغلاق الشركات والمدارس في وقت مبكر.
  • في بعض الأحيان، تغلق الطرق الريفية، بسبب هذه الرياح ولا يتم فتحها حتى تتحسن الرؤية، حيث يكون الجو ملئ بالأتربة ولونه مصفر فلا نستطيع رؤية الطريق بوضوح.
  • يمكن أن تخلق ظروفًا غير آمنة تؤثر على النقل، فعندما ضربت رياح الخماسين الأقصر في أبريل ٢٠١٨، أثارت المياه على نهر النيل، مما تسبب في تعليق العبارات حتى تهدأ المياه.
  • غالبًا ما تقوم شركات الطيران بتأخير أو إلغاء الرحلات عند وصول العاصفة الرملية بسبب الرياح العاتية وضعف الرؤية تجنبًا لحدوث أية خسائر.

التعامل مع رياح الخماسين

يعد ارتداء العدسات اللاصقة أثناء العاصفة الرملية فكرة سيئة للغاية، حيث يجتمع الحصى أو تتكون حبات الرمال تحت العدسات وهو ما يتسبب في ألم ومشاكل بالعين، لكن تعتبر النظارات أكثر راحة، كما توفر الحماية للعينين إلى حد ما ضد الرمال المتطايرة، وهذا هو السبب في أنه من المهم للغاية بالنسبة للأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة اصطحاب النظارات الطبية عند السفر إلى مصر، أو البلدان التي تحدث بها رياح الخماسين، كما يمكن للأشخاص الذين لا يحتاجون إلى عدسات طبية ارتداء نظارات طبية أو نظارات شمسية للحفاظ علي أعينهم من هذه الرمال المتطايرة في الجو.

يسبب التعرض لهذه الرياح الرملية الإصابة بالحساسية والربو أو الإصابة بنزلات البرد أو ازدياد أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، لذا يقوم سكان هذه البلاد عادة بلف وشاح لتغطية الأنف والفم، حتى أن البعض يرتدون قناعًا على الأنف والفم للحصول على مزيد من الحماية.

وعلى الرغم من هذه المشاكل التي تسببها هذه الرياح الشديدة، إلا أنه يمكننا أخذ احتياطاتنا حتى لا تسبب لنا أي ضرر، فمثلًا يجب علينا تجنب القيادة خلال فترة تأثير الرياح، وكذلك تجنب الخروج من المنزل خصوصًا بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين لديهم مشاكل في التنفس.

المراجع: Britannica , Roaming-jewel , Britannica

أضف تعليق