بدائل مواد التنظيف الكيميائية الخطيرة

بدائل مواد التنظيف

نستخدم عادة المنظفات المنزلية في تنظيف المنزل لتوفر علينا الكثير من العناء كبديل للطرق التقليدية وهي الماء والصابون. وللمنظفات المنزلية نتائج مبهرة، ولكن هل نعرف أضرار مثل هذه المواد الكيميائية وأثرها السلبي على صحتنا؟ وهل توجد بدائل طبيعية تعطي نفس النتائج؟ سنتعرف على ذلك أكثر من خلال هذا المقال.

ما مدى ضرر المواد الكيميائية المستخدمة لتنظيف المنازل

تقول الباحثة في مجال الاقتصاد المنزلي “سميرة الكيلاني”: أن المواد الكيميائية المستخدمة في تنظيف المنازل لها العديد من الأثار الجانبية؛ فقد تؤدي إلى حدوث مشاكل جلدية، تنفسية، حساسية للعين. ذلك بالإضافة إلى الخطأ الفادح الذي ترتكبه ربات البيوت، وهو خلط بعض هذه المواد مع بعضها البعض مما قد يؤدي إلى حدوث كوارث بالمنزل، خاصة خلط مادة الكلور مع مواد موجودة بالأسواق تحتوي على مادة الأمونيا، مما يؤدي إلى تكون مادة الكلورين، والتي تعتبر من أخطر المواد الكيميائية الموجودة.

ومن ضمن المواد الكيميائية الخطرة أيضاً مادة بيروكسيد الهيدروجين مع الخل، مما يؤدي إلى تكون غازات شديدة السمية. لذلك فلا يجب أبداً خلط أي مواد كيميائية مع بعضها البعض.

ومن أكثر المواد الكيميائية خطورة أيضاً، تلك المواد التي تستخدم في علاج انسداد المصارف، وهي مواد غالباً ما تحتوي على مادة الصودا الكاوية، والتي قد تسبب حروق إذا ما لامست الجلد، كما أنها تؤدي إلى تكون غازات وأبخرة تسبب أضراراً ومشاكل تنفسية.

كما أن المواد المستخدمة لتنظيف الأفران أيضاً تسبب مشاكل تنفسية شديدة خاصة إذا كانت تحتوي أيضاً على مادة الصودا الكاوية، لذلك يُنصح بأن ترتدي ربة المنزل قفازات لحماية يديها، وأن تحاول ألا تستنشق هذه المواد أبداً.

بدائل المواد الكيميائية لتنظيف المنازل

ونظراً لكل هذه المشاكل الصحية التي قد تسببها هذه المواد الكيميائية الخطرة، ونظراً أيضاً للتكلفة المادية العالية لهذه المواد، فهناك العديد من البدائل التي قد تجعلنا نستغنى عن شراء مثل هذه المواد مثل:

الخل: وهي تعتبر من مواد التنظيف الجيدة جداً، والتي تزيل الدهون المتراكمة، والأتربة. والتي قد تعطي نتائج تفوق مادة الكلور. ولكن إذا كان هناك أشخاص بالمنزل يتحسسون من رائحة الخل، فمن الممكن وضع قشور البرتقال والليمون في زجاجة الخل لمدة يوم أو أكثر، مما يهدئ من رائحة الخل النفاذة.

بيكربونات الصوديوم مع الخل: وتستخدم هذه الطريقة لعلاج انسداد مصارف المياه، وذلك بخلط هذه المواد معاً وإضافة مياه ساخنة لهم ومن ثم توضع هذه المواد في المصارف. وإذا لم تأتي هذه الطريقة بنتيجة إيجابية، فيفضل أن نلجأ إلى تصليح المصرف ميكانيكياً بدلاً من اللجوء إلى المواد الكيميائية بأي شكل.

كربونات الصوديوم: وتستخدم كبديل لتنظيف الأفران، ومن الممكن أن نضيف لها القليل من الملح، أو سائل الجلي. وبعد ذلك يمكن استخدام بخاخ يحتوي على مادة الخل والماء وستلاحظ ربة المنزل النتيجة المبهرة.

الليمون: ويعتبر الليمون من أهم المواد التي تستخدم في التنظيف عموماً. وحتى يأتي بنتيجة أفضل، فإنه يضاف إلى منقوع الخل وقشر البرتقال، بالإضافة إلى الكربونات والقليل من الماء الساخن، ومع التقليب لمدة قصيرة، يوضع في بخاخ ويستخدم في تنظيف ألعاب الأطفال، الأثاث، والمطبخ والمرحاض أيضاً.

أضف تعليق