التغيرات التي تطرأ على بشرة وشعر الحامل خلال فترة الحمل

فترة الحمل

من الأخبار السعيدة التي تتلقاها الأسرة عادًة هو سماع خبر حمل المرأة، لكن يجب على الحامل عند معرفتها بذلك الحمل أن تعرف جيدًا أن هناك الكثير من التغيرات التي ستطرأ على جسمها بسبب التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها الحامل.

ومن ضمن هذه التغيرات أن الحامل تجد بعض الخطوط أو التشققات الجلدية التي تظهر على بشرتها، وأيضًا يمكن حدوث الكلف أو النمش، كما أن هناك تغيرات كثيرة تطرأ على شعر الحامل، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم التغيرات الجلدية التي قد تحدث أثناء فترة الحمل وكيف يمكن تفاديها.

التغيرات التي تطرأ على بشرة وشعر الحامل

الحمل يؤثر بشكل عام على المرأة الحامل حسبما قالت طبيبة التجميل الغير جراحي ” د. مروة النداوي” في بداية حديثها، ومن بعض هذه التغيرات تكون تغيرات في بشرة الحامل وشعرها.

وأغلب هذه التغيرات تكون طبيعية وشائعة مثل التشققات الجلدية والكلف والنمش، وتحدث هذه التشققات بسبب سرعة زيادة وزن الجسم وتمدد جلد الحامل بشكل سريع مما يسبب تكسر الكولاجين في البشرة، فتظهر هذه الخطوط التي عادة ما تكون حمراء أو بنية وتتركز في منطقة البطن والأرداف، وتزيد شدة هذه الخطوط كلما زادت سرعة زيادة الوزن.

ومن التغيرات التي تطرأ كذلك على الحامل هو زيادة نمو الشعر وذلك من الأمور المحببة لدى كثير من النساء، حيث تلاحظ الحامل زيادة كثافة الشعر وقلة سقوطه، ويزيد كذلك نمو الأظافر وشعر الجسم لدى الحامل.

كيف يمكننا منع التغيرات التي تظهر في جلد الحامل؟

عادة لا يمكن تفادي التغيرات التي تظهر على بشرة المرأة خلال الحمل، فمعظم هذه التغيرات تكون طبيعية ، والأشياء التي يمكن أن تفعلها السيدة الحامل للتقليل من هذه الأعراض هو المحافظة على الوزن بقدر المستطاع لتفادي مشكلة الخطوط التي تظهر على الجلد، لكن ذلك لا يعني الاهمال في الغذاء بل على الحامل المحافظة على نوع الغذاء الذي تتناوله وكميته.

لكن يجب علينا العلم أن هذه التغيرات كلها طبيعية ولا يمكن تفاديها بسهولة بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث عند المرأة الحامل، لكن يمكن للطبيب وصغ بعض الكريمات التي تساعد على التخفيف من حدوث هذه التمزقات الجلدية، وبعد فترة الولادة والرضاعة يمكن استخدام بعض العلاجات والليزر لإخفاء هذه التشققات الجلدية.

ومن المشاكل التي قد تظهر خلال فترة الحمل أيضًا هي دوالي الساقين، لأن حجم البطن يؤثر على تدفق الدم بالأوردة مما يجعلها تتوسع، ولكن هذه المشكلة نادرًا ما تحدث عند السيدات الذين لا يعانون من الوردية حسبما ذكرت ” د. النداوي” .

علاجات المشاكل المختلفة التي تظهر على جلد وشعر الحامل

من المهم علاج الحبوب التي تظهر على جلد الحامل خلال فترة الحمل بوضع كريم آمن يصفه الطبيب لمنع تفاقم هذه الحبوب، أما عن باقي التغيرات التي تطرأ على الجلد عادًة ما تختفي بشكل طبيعي بعد الحمل.

ولا يكون هذا الاختفاء بنسبة ١٠٠٪ لذلك قد نحتاج لبعض العلاجات التي تساعد في اختفاء هذه التغيرات تمامًا مثل الكريمات الموضعية أو الأجهزة الطبية، بشرط أن يكون ذلك بعد انتهاء فترة معينة من الولادة.

أما بالنسبة للشعر قد تظهر مشكلة تساقط الشعر بعد فترة من الولادة ولا يحتاج ذلك لعلاج غالبًا طالما أنه لا يوجد نقص في أيًا من الفيتامينات بالجسم، فهذه هي دورة حياة الشعر الطبيعية بعد الولادة.

النصائح التي يمكن تقديمها للحامل للتقليل من هذه الأمور

أنهت ” د. مروة النداوي” حديثها أنه يجب على الحامل أن تحاول أن يكون التغير الذي يطرأ على جسمها لا يكون كبيرًا، بحيث يجب المحافظة على نوعية الغذاء المفيد والصحي، وكذلك عليها أن تحتفظ على نوعية الغذاء أكثر من كميته.

ويمكن استخدام واقي الشمس بعامل حماية بسيط والمحافظة على ترطيب الجلد بشكل مستمر سواء بالزيوت أو الكريمات بعد استشارة الطبيب أولًا ، ويجب العلم أن كل هذه التغيرات ستختفي أو تقل بشكل كبير بعد انتهاء فترة الحمل.

رابط مختصر:

أضف تعليق