Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تأثير التسامح على المجتمع

صورة , العفو , التسامح , أصدقاء
التسامح
يعتبر التسامح من المفاهيم الإنسانية السامية جدا كما أن التسامح يعني في معناه التساهل والحُلم والعفو والمغامرة والمغفرة إلى جانب أنه يعتبر من أسمى المعاني الإنسانية أن تعفوا عن الآخرين وتساعدهم على تجاوز الشعور بالذنب تجاهك نتيجة إساءتهم لك بالقول أو الفعل دون التفكير في الانتقام.

هل يجب علينا التسامح مع الذات حتى يمكننا التسامح مع الغير؟

قالت “د. كلير عواضة ” المدربة العالمية في برمجة اللغة العصبية. حسب الظروف التي نتواجد فيها يمكننا التسامح مع الغير حيث أن الأمر قد يضطرنا عند خطأ الآخرين معنا إلى تحمل المسئولية أيضا نوعا ما.تبدأ المسامحة للذات منذ عمر الطفولة كما أنها تتراكم مع السنين ويكون لديها رد فعل سلبي عند التعرض لإساءة الغير لمرات.وأضاف ” كلير عواضة” أما عن الأقوى بين التسامح والانتقام فيجدر الإشارة إلى أن الانتقام لم يكن يوما الأقوى من التسامح وإنما هو بمثابة ضعف في النفسية والشخصية ولكن التسامح يعتبر أقوى بكثير طبقا لبعض الدراسات التي تشير أنه عند ممارسة التسامح مع الناس فإن هناك طاقة كبيرة تنفتح أمام الشخص الذي يقوم به كما أن العقل يبدأ في التركيز في أمور أخرى أهم من الانتقام بينما عند التفكير في الانتقام فإن هذا يؤدي إلى خلق أمراض جسدية ونفسية عند الشخص ذاته، لذلك فإن الشخص الذي يقوم بالتسامح تجاه الغير يكون قد قدم خدمة جليلة لغيره ولنفسه أيضا.

هل يجب الحصول على حقنا قبل أن نسامح الغير؟

يجب ترجمة الحقوق قبل البت في هذا الأمر ولكن يجب أن نشير هنا إلى أنه طبقا لبعض الدراسات أننا عندما نقدم على التسامح مع الآخرين فإننا نسامح بدون شروط مسبقة دون التفكير في أخذ الحقوق في كثير من الأحيان.إلى جانب ذلك، يجب التفكير في أننا عندما نقدم على الضغينة تجاه الآخر فإننا لن نستفيد كثيرا من تلك الضغينة أو الحقوق التي نتوهم أنها لنا كما يجب التفكير بالمنطق الذي يفيد بأنه عندما نصل إلى مرحلة التسامح مع الغير فإننا نكون قد وصلنا إلى القمة في أخذ الحقوق كما أن ردة الفعل التي توجه إلينا من الغير تتغير بعد ذلك عندما نقوم بمسامحتهم على الفعل الذي قاموا به تجاهنا.إننا جميعا عبارة عن خبرات من الحياة كما أننا نعتبر نتيجة تربية من الأهل التي توحي إلينا بطريقة تصرف معينة تجاه شخص معين دون التفكير في الظروف التي يعاني منها الشخص الآخر وما هي طريقة حياته التي يعيش فيها كما أننا لا نعرف السبب لسلوك الآخرين السيء تجاهنا، لذلك يجب علينا رؤية الآخر من أكثر من زاوية حتى يمكننا الحكم عليه بطريقة صحيحة وحتى يمكننا القدوم على مسامحته بكل سهولة.على الجانب الآخر، يجب التماس العذر للآخرين عن طريق الرجوع إلى تربيته التي رُبي عليها والتي تكون في الغالب ليست على ما يرام بجانب الظروف القاسية التي أثرت عليه للقدوم على عمل الأفعال الخاطئة طوال الوقت كما يمكننا القول بأننا بدون ممارسة التسامح مع ذاتنا وغيرنا لا يمكننا أن نحقق أهدافنا كما أن عدم التسامح قد يتسبب أيضا في بعض المشاكل العضوية مثل قرحة المعدة والضغط ومرض السكر وغيرها..

ما هي الخطوات اللازمة لاحتراف فن التسامح؟

من الضروري أن يدرك الإنسان في قرارة نفسه أن التسامح مع الغير يعتبر شيئا مفروضا عليه ويجب عليه القيام به طوال الوقت حتى يمكنه العيش في حياة مريحة وحتى لا يتأثر هو ذاته سلبا نتيجة عدم ممارسته إياه.وأخيرا، يجب على الإنسان إدراك فن التأمل حتى يمكنه التسامح مع الآخرين عن طريق الصلاة أو الكلام مع الذات كما يجب ممارسة هذا الفن قبل النوم بعشرة دقائق لأن التأمل يصل إلى العقل الباطني الذي يكون فيه التسامح أسرع من العقل الواعي الذي يفكر كثيرا في أسباب الخلاف الجانبي مع الآخرين.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *