Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تأثير الرضاعة الطبيعية على جسم الأم والطفل

الرضاعة الطبيعية ، الحليب الصناعي ، لبن اللبة ، الكالسيوم ، الفيتامينات

يعتبر ذلك الأسبوع هو أسبوع الرضاعة الطبيعة ومن المهم توعية الأم بأهمية الرضاعة الطبيعية لها وللطفل من حيث الفوائد الغذائية، كما أننا سنقارن بين الحليب الصناعي بحليب الأم الطبيعي، وما هي الكمية الطبيعية التي يحتاجها الطفل من الحليب وماذا تفعل الأم بعد الولادة مباشرة حيث تكون خائفة من نزول وزن الطفل وتلجأ للحليب الصناعي، للحديث عن ذلك تجيبنا “أخصائية التغذية – رند الديسي” على جميع أسئلتنا

بماذا تُنصح للأم في أول أيام الرضاعة؟

كما يعرف الأطباء والخبراء وكما توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأهمية الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر، دون اللجوء لأي مكمل غذائي من الماء والينسون والحلبة التي ليس لها داعي.

يعمل حليب الأم على إعطاء الطفل الغذاء الصحيح من البروتينات والفيتامينات والمعادن.

يفقد الطفل من الوزن من 3 إلى 4 أيام قليلا من وزنه بسبب فقدان السوائل التي تُجمع في رحم الأم وليس بسبب اللبن الطبيعي، كما تخاف الأم في تلك الفترة وتقوم بعدم رضاعة الطفل رضاعة طبيعية من لبن اللبة وتقوم باللجوء للحليب الصناعي.

يمكن للطفل أن يحصل على أكبر نسبة غذاء من لبن اللبة في فترة الرضاعة بالكامل كما أن هذا اللبن في أول 7 أيام يكون مغذي بدرجة كبيرة باللون الأصفر المائل إلى البروتينات والدهون.

يجب على الأم أن تستعد لرضاعة الطفل دون النظر إلى الكمية، كما يجب معرفة أن الطفل يكون لديه عدم ارتياح بالأكل في أول أسبوع لأن جهازه الهضمي يكون في أول مراحله للاستخدام، مما يتسبب في الإسهال والنفخة والاستفراغ في أول وثاني أو ثالث ورابع رضعة كما يجب على الأم أن تستمر في الرضاعة.

كيف تؤثر الرضاعة الطبيعية على الأم والطفل؟

تابعت الدكتورة ” رند الديسي “: تقوم الرضاعة الطبيعة بمد الطفل بكمية كبيرة من anti-bodies، وهي التي تساعد على رفع جهاز المناعة لدى الطفل، كما تحميه من البكتيريا والفيروسات، بالإضافة إلى أنها تقلل من إصابة الطفل بالربو أو أي مشاكل في الجهاز التنفسي، كما تعطيه نسبة عالية من الكالسيوم والدهون والبروتينات للنمو بالطريقة الصحيحة، كما تقلل من خطر الإصابة بالحساسية والإسهال، وترفع كذلك نسبة الذكاء الخاصة في أواخر فترة الطفولة، كما ترفع الرضاعة الطبيعية من هرمون الاكستوسين عند الأم مما يساعد على در الحليب بكمية أكبر، إلى جانب أن انقباضات الرحم تكون بشكل أسهل كما يعود حجم البطن للحجم الطبيعي، بجانب التقليل من سرطان الرحم والمبيض بالإضافة إلى سرطان الثدي عند الأم.

أثبتت الدراسات كذلك أن الكالسيوم سيزيد عند الأم والطفل في حالة الرضاعة الطبيعية، كما تعمل الرضاعة الطبيعية على تخزين الدهون في الجسم بدرجة أعلى حتى يمكنه تخزين الحليب، ولكن في حالة تناول السعرات الحرارية بطريقة أفضل فإن ذلك سيقلل من وزن المرأة.

ما هو تأثير غذاء الأم على نفخة الطفل؟

في العادة يجب أن يكون فم الطفل أعلى من المعدة عند الرضاعة، كما لا يجب أن ينام الطفل ويتم رضاعته، حيث يجب أن يكون مرفوعا 45 درجة مما يساعد على نزول كامل الحليب للمعدة، كما يساعد على خروج الغازات من الطفل.

من أسباب وجود الغازات داخل الطفل هو عدم علم الأم بالطريقة الصحيحة للرضاعة، حيث يمكن للطريقة الخاطئة في الرضاعة أن تزيد من دخول الهواء للطفل، والذي في حالة الرضاعة الصحيحة تقل نسبة الهواء في معدة الطفل، كما يمكن للأمهات في حالة وجود غازات في معدة الطفل أن تقوم بشفط الحليب من معدة الطفل ويتم وضعه في الرضعة أن تنزل كمية أقل لمعدة الطفل حتى لا يبع كثيرا من الهواء.

متى يتم رضاعة الطفل بالحليب الصناعي؟

هناك 6 مواد غذائية في حليب الأم غير موجودة في الحليب الصناعي أهمها مادة المايلون، وهي مادة غذائية تعمل على تغطية الخلايا العصبية عند الطفل، بالإضافة الأركابونيك أسيد و DHA وهي أنوع من الأحماض الأمينية التي تساعد على نمو الدماغ وخلايا العين بطريق صحيحة إلى جانب اللوتين الذي يساعد على نمو شبكة العين للطفل.

من المواد المهمة والموجودة في اللبن الطبيعي دون كل الحليب الصناعي فيتامين E للحفاظ على كل خلايا الدماغ من التأكسد عند الطفل.

يعتبر حليب الأم خالي من زيت النخيل الذي يقلل من امتصاص المواد الغذائية بما في ذلك الكالسيوم كما أنه يزيد من النفخة والإسهال عند الأطفال، بالإضافة إلى ذلك يوجد الكولين والتورين وهي مواد غذائية مهمة لنمو الدماغ.

يمكن للأم اللجوء مضطرة للحليب الصناعي ولكن تحت إشراف من الطبيب أو أخصائي تغذية لوصف نوعية الحليب الجيدة التي تحتوي على كل المواد الغذائية اللازمة للطفل كما يجب البعد عن الحليب الذي به زيت النخيل لأنه يصعب من عملية امتصاص تلك المواد الغذائية.

وأخيرا يمكن القول بأنه لا يؤثر أكل الأم على وجود النفخة عند الطفل مع اتباع الطريقة الجيدة في الغذاء.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *