طب وصحة

ما هي السجائر الإلكترونية وما تأثيرها على الرئتين


السجائر الإلكترونية

يعتبر المقلق الأساسي في مسألة التدخين هو النيكوتين الموجود في السيجارة الإلكترونية، وبسبب كونه مادة تسبب الإدمان، كما تسبب أعراض جانبية عند أخذ جرعات منخفضة منه، مثل: القيء، والغثيان، آلام البطن، وتهيج العين، وعند الجرعات العالية يسبب أعراض مختلفة، مثل: عدم انتظام دقات القلب، وارتفاع ضغط الدم، والنوبات، والغيبوبة، والموت وغيرها من الأمراض كالسرطان، حسب ما أفادت به هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، حيث أنها كشفت عن وجود مركب إيثيلين غليكول، ونتروزامين في السيجارة الإلكترونية، وهي مواد مسببه للسرطان، غير أن العديد من السجائر الإلكترونية كانت قد انفجرت أو اشتعلت بسبب أخطاء في البطارية أو خلل في شحنها.

ما هي السجائر الإلكترونية؟

تقول اخصائية الأمراض الصدرية الدكتورة “ميساء منصور”: أن الآثار السلبية للسجائر الالكترونية لم يتم إثباتها بشكل كامل حتى وقتنا الحالي، وتعتبر السجائر الإلكترونية مغرية للعديد من الشباب؛ حيث توفر حلاً بديلاً للسجائر العادية، وتكون في معظم لا تجعل الشاب يشعر بتأنيب الضمير.

والسجائر الالكترونية هي عبارة عن جهاز يحتوي على مادة النيكوتين، بالإضافة إلى نكهة خاصة، ذلك بالإضافة إلى مصدر للحرارة “Heat”، وغالباً ما تتواجد هذه المكونات في حالة سائلة “Liquid”، أو قد تتواجد في صورة زيتية “Oily”، وعند اشعال هذه المواد تتحول إلى صورة غازية “aerosol”، ومن ثم يتم تناولها عن طريق الاستنشاق.

وتعتبر السجائر الإلكترونية في وقتنا الحالي مشكلة حقيقية حيث يعتاد عليها العديد من الشباب، والمراهقون أيضاً، وقد يعتبرها الأهل أمر طبيعي نظراً لاختلافها المظهري عن السجائر العادية.

ذو أهمية: مخاطر السجائر الإلكترونية

ما هو تأثير السجائر الإلكترونية على صحة الإنسان؟

غالباً ما تبدأ مشاكل السجائر الإلكترونية في الظهور على هيئة تقارير تصدُر عن بعض المستشفيات، ومن ثم يتم تسجيل أكثر من حالة “Epidemic cases “، ومنذ بدء ظهور السجائر الإلكترونية حتى شهر أغسطس الماضي كما ذكرت الدكتورة “منصور” تم تسجيل أكثر من ٢٠٠ حالة تقريباً في حوالي ٢٥ ولاية في أمريكا، وقد أُصيبت هذه الحالات بإصابات رئوية حادة “Acute lung injury”، نتج عنها حالات فشل حاد في التنفس، وجميع تلك الحالات كانت ترتبط في عدة عوامل، منها:

  • تتراوح أعمارهم بين ١٨-٣٥ عام.
  • تشابه في ترتيب ظهور الأعراض التنفسية؛ حيث تبدأ بضيق في التنفس، ومن ثم تزداد الصعوبة في التنفس إلى أن يصل المريض إلى الطوارئ.
  • وعند الفحص وجد أن كل الحالات تعاني من وجود نقص حاد في مستوى الأكسجين في الدم (قد يصل تشيع الدم بالأكسجين إلى أقل من ٩٠٪).
  • كما أن معظم الحالات تتشابه في العلامات التي تظهر في صورة الاشعة في المنطقة السفلية من الرئة.
  • معظم الحالات عند فحص السائل الموجود في الرئة وجد أن الرئة لا تعاني من أي مشاكل بكتيرية أو فيروسية.
  • مع العلم أن المادة التي تعطي نكهة للسجائر الالكترونية قد تحتوي على بعض السموم البكتيرية، والفطريات، ولكن لم يُثبت وجودها في الرئة.
  • معظم الحالات كانت تُعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والقيء، والشعور بآلام في منطقة البطن.
  • وجود مشاكل التهابية تحسسية، أو التهابية مناعية في الرئة.
  • ومعظم الحالات أيضاً وجد عند فحص السائل الموجود في الرئة، وجود مادة دهنية معينة، والتي غالباً ما تكون مرتبطة بالمكونات الزيتية الموجودة في السجائر الإلكترونية، والتي تسبب التهاب الرئة الدهني “Lipoid pneumonia”.
اقرأ كذلك:   تأثير و أضرار التدخين على سلامة العين

ومعظم هذه الحالات قد تم اسعافها، ولكن هناك حوالي خمس حالات أُصيبت بمضاعفات خطيرة؛ حيث كانت هذه الحالات قد أضافت بعض الزيوت المخدرة إلى مكونات السيجارة الإلكترونية مثل “Marijuana oil”.

وأخيراً، فتنصح الدكتورة “ميساء” بعدم الاعتماد على السجائر الإلكترونية للإقلاع عن التدخين؛ حيث أنه حتى الآن لم تثبت الدراسات أن هذه السجائر آمنة، ولكن الوضع أصبح مقلقاً، كما أنه قد تم تسجيل حالتين وفاة، قد تكون لهم علاقة وثيقة بالسجائر الإلكترونية.

السابق
ما هو الفشل الكلوي، أبرز أعراضه وأساليب علاجه
التالي
أبرز أسباب حدوث حصوات الكلى مع طرق الوقاية والعلاج

اترك تعليقاً