تأثير العلاقات الإنسانية على سعادتنا

صورة , الترابط , العلاقات الإنسانية

العلاقة بين العلاقات الإنسانية وسعادتنا

تقول المدربة والمفكرة الحيوية “منار الدينا”: أنه هناك دراسة أجريت في جامعة هارفارد على مدار ٩٠ سنة على مجموعة من الأشخاص منذ أن كانت أعمارهم ١٨ سنة وحتى سن التسعين، وذلك لمعرفة ما هي العناصر الرئيسية للسعادة عبر تلك السنوات، وكانت نتائج هذه الدراسات تشير إلى أنه سعادة هؤلاء الأشخاص واستقرارهم في علاقاتهم الإنسانية هو العنصر الأساسي والرئيسي الذي كان السبب في سعادة هؤلاء الأشخاص في الحياة، وهذا بكل تأكيد ينفي أن سعادة الإنسان ترتبط بأي أمر آخر سواء الأموال، أو المراكز التي قد نصل إليها في حياتنا المهنية، أو أي أمر آخر، وهذا بكل تأكيد يوضح مدى أهمية أن نحافظ على علاقات إنسانية مستقرة، وصحية، وهذا يشمل العلاقة الزوجية والعلاقة الأسرية، وعلاقتنا بالأصدقاء أيضًا.

ومن المهم أن نعرف أن حياتنا هي عبارة عن انعكاس لتوقعات الأشخاص الموجودة فيها، خاصة الأشخاص المقربين من أخ، أخت، أب وأم، وكذلك بالنسبة لشريك الحياة والأصدقاء المقربين، ونعرف ما هي توقعات هؤلاء الأشخاص منا؛ فإن كانت توقعات الأشخاص في حياتنا توقعات متدنية، فهذا يدل أن هؤلاء الأشخاص غير متطلبين وبالتالي أي شيء سنفعله مهما كان بسيطاً سيرضيهم، كما أنه قد تكون توقعات هؤلاء الأشخاص منا أن نرضى بالأمر الواقع، ونصبر، ونتحمل، وهذا بكل تأكيد من ضمن موروثاتنا المجتمعية، وقد تكون توقعات هؤلاء الأشخاص منا أن نقدر أنفسنا، ونؤمن بها، ونقدرها، وبأن نطور أنفسنا، ونرتقي.

ومن الجدير بالذكر أن أغلبنا يبحث عن مكان العمل الذي يتميز بالرؤية الخاصة، والهوية، والرسالة والقيم، ونتعامل مع علاقاتنا على أنها من المسلمات “For granted”.

كيف ننعم بالعلاقات الإنسانية المستقرة؟

حتى ننعم بعلاقات إنسانية مستقرة وصحية يجب أن نفهم الأشخاص المحيطين بنا بشكل جيد، وذلك كما ذكرت “الدينا” من خلال فهم التوقعات، ومن ثم بناءً على هذا المحيط يمكن أن نعرف من أين تكون البداية، ويمكن من خلال بعض الأمور المهمة والبسيطة أن نتوصل إلى علاقات مستقرة، وأهم تلك الأمور:

  • أن نواجه ونعبر: وهذا يتعلق بمساحة الأمان التي نحصل عليها في العلاقة، ففي بعض الأحيان نجد الأبناء لا يستطيعون أن يعبروا عن ما يريدون، وقد يخضع ابن لاختيار الأهل في التخصص الذي سيبني عليه حياته الجامعية ومن ثم حياته العملية نظراً لافتقاده لمساحة الأمان في علاقته بأهله؛ لذلك فيجب أن نحصل على مساحة كافية من الأمان بيننا وبين الطرف الآخر في العلاقة حتى تكون علاقتنا سوية، مستقرة، وصحية.

وفي بعض الأحيان نرفض بأن نصرح يما نريده خوفاً من أن يشعر الطرف الآخر بأننا غير راضيين، أو بأننا متطلبين، أو خوفاً من الرفض، ومن الجدير بالذكر أن التعبير يكون عن ما نريده وليس ما نفتقده، أو بما يقصر فيه الطرف الآخر؛ حيث أن هذا قد يكون اتهاماً بشكل أو بآخر بالتقصير، وليس هذا ما نسعى إليه.

  • أن تكون لدينا القدرة على التأقلم: حيث أن حياة الإنسان غير ثابتة، لكنها متغيرة على الدوام، فعلى سبيل المثال الشخص الذي قد نكون في علاقة زوجية معه اليوم ليس هو الشخص الذي سنكون في علاقة زوجية معه بعد سنة، أو سنتين، أو عشر سنوات؛ لذلك فلابد حتى نحصل على علاقة زوجية مستقرة وصحية أن نعرف ما الذي يريده هذا الشخص في كل مرحلة عمرية، وأن نتقبل، ونتأقلم مع هذه التغيرات، ونواكب تطوره، وهذا يحتاج إلى درجة عالية من المهارة.
  • أن نعرف أن سعادتنا لابد وأن تكون ذاتية: حيث يجب أن ندرك أنه ليس مطلوب من الطرف الآخر في العلاقة أن يسعدنا، وهذا لا ينفي أننا قد نقوم ببعض الأمور لنسعد الطرف الآخر، لكن السعادة الشخصية لابد وأن ندرك أننا المسؤولون عنها.
  • أن ندرك الفرق بين العطاء والتبادل: حيث أن الشخص الذي يلبي احتياجات الآخر حتى تُلبى احتياجاته يتبادل وليس يعطي بالمعنى الصحيح؛ حيث أن العطاء هو أن لا ننتظر مقابل من الطرق الآخر.

ومن المهم إلى جانب ذلك أن نتفهم أن هناك بعض الأشخاص لابد وأن نحد من علاقتنا معهم، ومن المهم أيضًا كما وضحت “منار” أن نعرف أنه ليس هنالك أشخاص مفروضين علينا كما يعتقد البعض، فكل الأشخاص في حياتنا قد تواجدوا فيها باختيارنا الحر، وذلك باستثناء الأم، الأب، والأخوة والأخوات فقط لا غير.

واقرأ هنا أيضًا عن رهاب السعادة “شيروفوبيا”

وأخيراً فتؤكد “الدينا” أن هناك بعض الأشخاص يكون الانفصال عنهم يكون الحل الأفضل، خاصة الاشخاص المقربين؛ حيث أنه تعتبر حياتنا بشكل عام انعكاساً لأقرب خمسة أشخاص منا، لذلك فلابد وأن نختار هؤلاء الأشخاص بعناية.

رابط مختصر:

أضف تعليق