تأثير حرارة الصيف على مرضى القلب

صورة , مرضى القلب , ضغط الدم
مرضى القلب

يعتبر مرضى القلب والدورة الدموية من أكثر الفئات تعرضا لمتاعب الصيف نظرا لما يسببه ارتفاع حرارة الجو من قلق وتوتر وعدم شعور بالراحة، فكيف يتجنب مرضى القلب هذه المشاكل لكي يحافظوا على صحة قلبهم؟

ما أهي أكثر أمراض القلب انتشارا؟

قال “د. كمال محمد أيو” استشاري أمراض القلب والقسطرة في مدينة الملك عبد العزيز للحرس الوطني. من المعروف أن أمراض شرايين القلب هي الأكثر انتشارا في العالم بأسره للجنسين الذكر والأنثى حيث يموت ما يقرب من 600 ألف في الولايات المتحدة سنويا بسبب أمراض شرايين القلب.

كما يعتمد ذلك على الفئة العمرية حيث تزداد أمراض القلب لمن هم فوق الخمسين عاما إلى جانب خفقان القلب الذي يعتبر منتشرا بشكل كبير بين السيدات.

كيف تؤثر الحرارة على مرضى القلب والضغط؟

تشير الدراسات إلى أن أكثر جلطات القلب تحدث بنسبة أكبر في الشتاء وليس الصيف، ففي المستشفى يوجد عندنا أكبر نسبة تركيب دعامات في الشتاء وتنخفض تلك النسبة في الصيف.

لكن بشكل عام البرودة والحرارة الشديدة تؤثران بشكل سلبي على القلب.

وتابع “د. كمال ” لا يُعد جيدا بشكل كبير جفاف الجسم للأطفال والكبار خاصة للكُلى حيث يؤثر على نسبة البوتاسيوم والصوديوم والأملاح الغذائية في الجسم، أما للقلب فإن الجفاف يعتبر جيدا له في بعض الأحيان.

ما علاقة العامل الوراثي بأمراض القلب؟

هناك 5 عوامل أساسية لأمراض القلب منها:
• نسبة السكر.
الضغط.
• زيادة الكوليسترول.
• الذكورة، حيث تزيد الذكورة من الإصابة بشرايين القلب.
• العوامل الوراثية.

فإذا تعرض الأب لمشاكل قلبية قبل سن الخمسين فإن ذلك قد يؤثر على الأبناء فيما بعد.
يمكن زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب عن طريق زواج الأقارب. كذلك لابد من عدم التدخين لتأثيره السيء على شرايين القلب.

أما عن السكر، يجب أن يتحكم الشخص بطعامه وألا يُكثر من الحلويات والنشويات إلى جانب ممارسة الرياضة بشكل دوري والإكثار من تناول الأسماك التي تحتوي على omega 3 الذي يعمل على تحسين أداء القلب وتخفيض نسبة الكوليسترول في الجسم.

فشرايين القلب تعتبر مغلفة بمادة رقيقة، عند زيادة نسبة السكر في الدم يكون ذلك بمثابة نثر الزجاج في الشرايين والذي يؤدي إلى الضغط والكوليسترول الزائدين في الجسم مما يزيد من وجود الترسبات في الشرايين ومن هنا تأتي أهمية الرياضة للجسم حيث أنها تعمل على زيادة تدفق الدم في الشرايين كما تعمل نسبة الكوليسترول الجيد في الجسم.

وأضاف ” كمال ” هناك هرمونات معينة خلق الله بها الأنثى والتي تحميها نوعا ما من الإصابة بأمراض القلب خاصة في فترة الإنجاب والحيض فمن النادر جدا إصابة احداهن بأمراض القلب في تلك الفترة والتي تزيد حدتها بعد انقطاع دم الحيض عنها مقارنة بالرجال إضافة إلى عدم وضوح الأعراض عند المرأة مثل وضوحها عند الرجل.

ما علاقة زيادة ضربات القلب بأمراض القلب؟

هناك شعور بعدم راحة للمريض عند زيادة عدد ضربات القلب في الجسم لكن معظم المرضى خاصة من هم في سن الشباب يعانون من خفقان في القلب ولكن عادة ما تكون هذه الحالة سليمة عندهم والتي ترجع إلى الحالة النفسية السيئة فقط عندهم.

على الجانب الآخر هناك بعض من تلك الفئة العمرية التي تتعرض إلى ما يسمى (تماس في كهرباء القلب) حيث عند زيادة تلك التماسات القلبية تتسبب في نبض القلب أيضا بشكل سريع.

تحدث هذه الحالة للبعض لأسباب خلقية في القلب حيث هناك مسار جانبي لكهرباء القلب، فهناك بعض الحالات نتيجة نقص في بعض المعادن أو ضغوط معينة أو زيادة في نسبة الأدرينالين تتسبب في سرعة نبضات القلب مما يؤثر على انقباض الأذنين مما قد يؤثر على الأمعاء وجلطات الدماغ.

وأكمل “د. كمال محمد أيوب” هناك الحمى الروماتيزمية التي تأتي للبنات الصغار في السن عن الأولاد نتيجة التهاب اللوز فيتم تفاعل الجهاز المناعي بها مما يؤثر على صمامات القلب خاصة الصمام (الميترالي) المسئول عن تنظيم الدم بين الأذين الأيمن والأيسر مما قد يؤثر على توسعة الأذين ويزيد من احتمالية الإصابة بالجلطات.

كذلك ضيق الصمام الميترالي بحد ذاته يعتبر خطرا كبيرا للتعرض للجلطات.

أضف تعليق