تأثير ضغوط العمل على صحة الإنسان وكيف يمكن التعامل معها

صورة , رجل , ضغوطات العمل

تأثير ضغوطات العمل على صحة الإنسان

تقول اخصائية التدريب في هيئة الوقاية والسلامة في إمارة الشارقة الأستاذة “منى محمد لرضي”: أن ضغوطات العمل تعتبر معاناة لجميع الموظفين، وتختلف درجاتها حسب نوع وطبيعة العمل، وغالباً ما تكون ضغوطات العمل ناتجة عن تحمل بعض الموظفين لأعمال ومهام تفوق قدرتهم بشكل عام، أو أن يتم ممارسة العمل لساعات تفوق ساعات العمل الرسمية؛ لذلك فلابد من وضع حد للمهام التي تُطلب منا في العمل، كما ويجب أن نُخبر مدراءنا بذلك، وإذا كانت المهام بالفعل خارجة عن طاقتنا، فإنه حتماً ولابد من وضع خطة تطويرية.

ومن الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قد وضعت تعريف لكلمة الصحة، بأنها حالة كمال جسدية، نفسية، عقلية، واجتماعية، وذلك فمفهوم الصحة لا يُعني فقط الخلو من الأمراض، وضغوط العمل تؤدي إلى تدهور صحة الإنسان بالعديد من الأشكال، فهي تسبب مجموعة من الأمراض النفسية، والجسدية، والتي من أهمها:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • انسداد الشرايين.
  • حدوث الجلطات.
  • تُزيد ضغوطات العمل من معدل حدوث النوبات عند مرضى الربو.
  • مشاكل في الجهاز العصبي.
  • مشاكل واضطرابات الجهاز الهضمي.
  • القولون العصبي.
  • الإصابة بقرحة المعدة.
  • تؤثر على صحة القلب وصحة الجهاز التنفسي.
  • القلق والتوتر النفسي “Anxiety”.
  • قلة التركيز وتشتت الانتباه.
  • الاضطرابات النفسية، وأرق قبل النوم.
  • الاكتئاب.
  • الشد العضلي.
  • الشعور بالإجهاد السريع.

ذلك بالإضافة إلى تأثير ضغوطات العمل الواضح على سلوكيات الفرد، حيث تجعله يتصرف بشكل مندفع وعشوائي، وبدون تفكير، كما أنها تجعل الشخص سريع الغضب على أبسط الأمور.

كيف يمكن التعامل مع ضغوطات العمل؟

بشكل عام يجب على كل موظف أن يقوم بعمل خطة مدروسة تبعاً للأولويات في المهام التي لابد من إنجازها أولاً، ومن ثم يتم إنجاز ما تبقى من اعمال ومهام، وفي أحيان كثيرة يقع بعض الموظفين في حالة من الضغط والتوتر والقلق، حتى وإن كان هنالك خطة، وعدم تراكم للأعمال، وحتى نتجنب حدوث هذه الضغوطات، لابد من الاهتمام ببعض الأمور حفاظاً على صحتنا النفسية والجسدية، ومنها:

  • ممارسة الهوايات التي نفضلها.
  • ممارسة الرياضة، مثل رياضة المشي على سبيل المثال.
  • الفصل بين الحياة العملية والحياة العائلية أو الاجتماعية: فمشكلتنا أننا لا نترك ضغوطات العمل لوقت العمل؛ لكن بدلاً من ذلك نكون مثقلين بهموم ومشاكل العمل في المنزل أيضاً، مما يزيد من حجم تأثير هذه الضغوطات علينا، وعلى صحتنا النفسية والجسدية، بل والاجتماعية أيضاً.

ما رأيك بأن تقرأ أيضًا عن

رابط مختصر:

أضف تعليق