ما هو تثدي الرجال “تضخم الثدي عند الرجل”

تضخم الثدي عند الرجال

يعاني الكثير من الرجال من مشكلة التثدي، مما يسبب لهم إحراجًا كبيرًا، فيعمُد بعضهم إلى إخفائه تحت الملابس أو باستخدام وسائل مختلفة، وآخرين لا يستطيعون إخفاءه مما يسبب لهم إحراجًا كبيرًا وأزمة نفسيّة.

وهذه المشكلة لها مسببات كثيرة، منها الخلل في الهرمونات، أو السمنة الزائدة، وكلها من الأمور التي يمكن علاجها، وهذا المقال يفرد بعض التفصيلات حول هذه المشكلة وأسبابها وطرق علاجها.

أسباب التثدي عند الرجال

تنبهنا الدكتورة (نغم القرة غولي – أخصائية جراحة عامة والثدي والمنظار) أنه لابد من التفريق بين التثدي الكاذب والتثدي الحقيقي؛ فالتثدي الكاذب في أغلب الحالات يكون عبارة عن تجمع دهون في منطقة الثدي، يسمونها غدة دهنية أو التثدي الكاذب، ولا يكون فيه النسيج الغددي الذي يؤدي إلى التثدي الحقيقي.

يمكن أن يكون التثدي على الجهتين، ومن الممكن أن يكون في جهة واحدة فقط، لكن العامل المشترك في هذه الحالات هو وجود مشكلة في هرمونَيِّ (الأستروجين والتستوستيرون).

والمرحلة الأولى التي يمكن أن يعاني فيها الإنسان من تثدي الرجل، هي عند الولادة، لأن هرمونات الأم (الأستروجين) قد تؤثر على الثدي، لذلك يحدث أن نجد طفلة ينزل منها الحليب ويسمّونه حلِيب الساحرة وهذا مصدره في الأساس هرمونات الأم، وأيضًا الطفل الذكر قد يصاب بالتثدي نتيجة هرمونات الأم، ولكن لا ينزل منه الحليب لأن تركيب الثدي عند الرجل ليس فيه قنوات.

والمرحلة الثانية تكون عِند الشباب في سن ١٢ أو ١٣ سنة، وقد يكون ٦٠٪ منهم يعاني من التثدي، لكن الجميل أنه ينتهي مع الوقت ويذهب.

المرحلة الأخيرة تكون عند كبار السن، وقد يحدث عندهم التثدي نتيجة السمنة، أو خلل في الهرمونات، وهي أمور بعيدة عن الأمراض.

وبالنسبة للأمراض التي قد تؤدي إلى التثدي، فهي كالآتي:

  • مرض في نشاط الغدة الدرقية.
  • الفشل الكلوي.
  • مشاكل في الكبد أو فشل فيه.
  • مشاكل نفسية يتناول على أثرها المريض الأدوية النفسية المضادة للإكتئاب.
  • الأدوية التي تُعطى لحموضة المعدة، وبعض ادوية الضغط.
  • إدمان العقاقير والمخدرات.

والتثدي “تضخم الثدي عند الرجل” لا يقتصر فقط على الأشخاص الذين يعانون من السمنة، فقد يحدث التثدي عند الأشخاص النحيفة، وتكون حالاتهم أكثر صعوبة لعدم قدرتهم على التخفي أو الاختباء، ويكون الأمر محرجًا لهم بشكل كبير.

التوجه الصحيح عند ظهور هذه المشكلة

٨٠٪ من الشباب الذين يعانون من مشكلة التثدي تختفي من عندهم هذه المشكلة عندما تستقر الهرمونات في داخلهم، قد يستمر الأمر سنة أو اثنين، لكنه يختفي في النهاية، لكن في حالة كبار السن، فيُنصح بالتوجه إلى الطبيب لمعرفة سبب هذا التثدي وعلاجه، وهناك بعض الحالات في الشباب في عمر ١٢ أو ١٣ سنة يكون تثدي الرجل عندهم ملحوظًا ويسبب لهم ضيقًا وأزمة نفسية، فمن الممكن التدخل في هذه الحالة.

والعلاج عادة قد يكون عبارة عن مشدات إذا كانت المشكلة بسيطة، فإذا لم تؤتي ثمارها، يتم اللجوء إلى الأدوية مثل الأدوية التي تمت الموافقة عليها لعلاج سرطان الثدي، من الممكن استخدامها لعلاج التثدي، ومنها (التُموكسِفِن) الذي يعمل على هرمون الأستروجين، وهناك بعض الأدوية تكون بدائل لهرمون (التستوستيرون)، فإذا لم يرد المريض أن يخضع إلى هذه الأدوية، أو خاف منها، فيتم اللجوء إلى الجراحة: إذا كان التثدي كاذبًا، يقتصر حينها الأم على (شفط الدهون)، أما إذا كان تثدي حقيقيًا، تكون الجراحة باستئصال النسيج الغددي المُسبِّب لهذا التثدي.

والعملية الجراحية بسيطة تستغرق من ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة، والتخدير فيها يكون موضعي في حالة وجود (شفط للدهون) فقط، ولكن إذا كانت الجراحة بالاستئصال يكون التخدير كاملًا.

ولابد من التنويه إلى أن التثدي لا يؤدي إلى السرطان، ولكن من الضروري فحص المريض خصوصًا إذا كان كبير بالعُمر، فإذا كان النسيج الغدي خلف هالة الثدي، يكون في الأغلب تثدي، على عكس ما يكون الانتفاخ على جانب من الثدي.

وأيضًا يمكن التفرقة بين السُّمنَة والتثدي بالفحص عند الطبيب، فإذا كان هناك شيء مثل الحلقة الصلبة تحت اليد، فهذا يدل على التثدي.

قد ترغب أيضًا بالاطلاع على

رابط مختصر:

أضف تعليق