التحديات التي تواجه المقبلين على الزواج

صورة , الزواج , الارتباط

يبدأ مشوار الحياة الزوجيّة بكثير من المراسِم والهدايا، ولعدم زرع خيبة الظّن لأحد الأطراف أو التقصِير بحَق العادات والتقاليد التي تتوارثها الشعوب أحيانا عن طواعية وأحيانا لأشياء أخرى يحدث الزفاف المليء بالتفاخر والتباهي.

وهذه الأمور تؤدّي إلى عزُوف الكثير من الشّباب عن الزّواج ويدفعهم للهجرة ويدفع البنات للمثول للصفقات التجارية للزواج (من يدفع أكثر يتزوج)!

تحوّل الزفاف والزواج من شيء مُفرح إلى عبء كبير!

أجاب ” ا. احمد يوسف الاستشاري النفسي والاجتماعي “عادات الزواج مُرتبطة بالمجتمع أكثر من ارتباطه بالأفراد، ففي بعض المجتمعات يكون مهر الزواج جزء منه يكون من نصيب حفل الزفاف، وهذا شيء مهم للمجتمعات التقليدية، لأنه يقوم بالتعارف على العائلة بالإضافة إلى الاستعراض العائلي، وتشمل الكثير من المفاهيم الاجتماعية الأساسية المُرتبطة بحفلة الزواج.

أما المجتمعات الآن انتقلت إلى الزواج الحديث وهو أسرع وأقل تكلفة وأيضاً لا يخالف التقاليد الاجتماعية القديمة، وهذا الأمر يُحمل الزوجين عبء كبير، وفي نفس الوقت لا نستطيع تجاوز تلك العادات، ولكن الجدير بالذكر أنه يوجد العديد من المجتمعات التي تسير بشكل سريع واستطاعوا تجاوز تلك العادات وما يلحق بها من تكلفة مالية عالية.

فنرى في بعض المجتمعات أنه يوجد زوجان يختاران عمل حفلة زفاف صغيرة تقتصر على أقرب المقربون من الأهل والأصدقاء وبدل من وضع الكثير من الأموال في حفل الزفاف يستطيعون السفر أو الاستفادة من تلك الأموال بطريقة أكثر فائدة كتجهيز شيء في البيت أو شراء شيء ما يكون الزوجان بحاجه له.. الخ.

عادات الزّواج

فعلياً الهدف الأساسي من الزواج هو السعادة، فإذا أنهك الزوجين نفسيهما في غير ذلك ضاع الهدف الأساسي في طريق التحضير للزواج، كتكلفة الزوجين نفسيهما الكثير من الأموال في ليلة الزفاف من أجل المجتمع وتقاليده.

والحل الوسط أن يكون هناك مراسم للزواج لكن في حدود المعقول كأن يتم الزواج في منزل الأهل كما يفعل البعض، خاصة أنه مع تقدم الزمن انتقل تكلفة الزواج من الأهل إلى الزوجين فقط، فأصبح من يتحمل كل أعباء الزفاف هم الزوجين من أجل إشباع رغبة المجتمع في إحياء تلك العادات مثل التباهي أمام الجميع، الأمر الذي يجعل الزوجين في ديون وأعباء مالية ضخمة تفسد عليهم سعادتهم.

ويُنصح الزوجين أن يقللا من تكاليف الزواج ويقللا من التواصل الاجتماعي، حيث أنها تجعل الزّوجين في ضغط نفسي من حيث عمل مقارنات من خلال نشر الصور، فالصور ليست حقيقة وليست الهدف من الزواج التقاط الصور ونشرها، وإنما الشيء الحقيقي هي السعادة التي يريد الزوجين الحصول عليها، فهل يدفع الزوجين الكثير من الأموال لالتقاط الصور أم للحصول على حياه زوجية سعيدة؟ للإجابة على هذا التساؤل سيحسم الزوجين مبتغاهم من الزيجة.

أسباب تأخّر الزواج

 أكمل “يوسف”، المدنية والتعليم والحداثة كلهم أسباب تؤدي إلى تأخير سن الزواج:

  • تأخر الزواج هو أحد نتائج ارتفاع تكاليف الزواج؛ وتخلي العائلة عن الزوجين هو أحد الأسباب أيضاً، حيث يتحمل الزوجين الآن معظم تكاليف الزواج، وذلك بسبب أن الأهل يعانون من ضيق مالي، وبالتالي مساعدتهم للزوجين أصبحت في إطار ضيق جداً، ومع تقدم الوقت تُصبح معايير حفل الزواج في المجتمع زائدة عن السابق، وكل هذا يتحمله الزوجين، فبالتالي هي من الأسباب الرئيسية لتأخير سن الزواج.
  • ويكون تأخير سن الزواج بسبب التأخر في الدخول لسوق العمل، حيث يدخل الشخص العمل وهو في سن الأربع والعشرون وبالتالي يتأخر في تجهيز نفسه للزواج من حيث تجهيز منزل الزواج وتجهيز الأثاث.. الخ، ولكن المجتمعات التي تساعد الشاب في إعطائه مسكن يكون هذا مساعد للشخص في الزواج مُبكر.
  • عزوف الشباب للزواج من أجنبيات، وهو زواج قائم على المصلحة فقط من أجل الجنسية، وهذا النوع من الزيجات أصبح في زيادة بسبب العادات الاجتماعية الخاطئة، فالحب لم يعد من أسباب الزواج.

(ابنتي ليست أقل من أي فتاة في العائلة)، هي واحدة من ضمن أشهر الجمل والأفكار المتداولة من قِبل الفتاة وأهلها المُتمثلة في عمل حفل زفاف وما يلحق به مثل باقي فتيات العائلة، إلى أي مدى تضر تلك الأفكار وتهدد الزواج؟

هنا الزواج يبدأ بمشكلة، وتُسبب تلك المشكلة ضغط على الزوجين، وتضع الزوجين في مشكلة مع العائلة والناس، وهذا النوع من الضغط الذي يتولد من جملة -ابنتي ليست أقل من أي فتاة في العائلة- يتسبب في ضغط سلبي على الزوج، فإذا نظرنا إلى تلك الجملة من جهة آخري نجد أن الأب سيضع سعادة ابنته على حساب الناس وهذه مشكله كبيرة جداً وهذه أنانية وأسلوب تفكير خاطئ سيدفع ثمنه الزوجين فقط.

رابط مختصر:

أضف تعليق