Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تحديات نفسية للمرأة الحامل

تحديات نفسية , المرأة الحامل , Psychologist , صورة

تعتبر فترة الحمل ليست بالفترة السهلة على المرأة الحامل ونفسيتها حيث أن التغير الجسدي والهرموني في جسم المرأة يزيد من تقلبات المزاج لديها بالإضافة إلى الشعور بالاكتئاب والقلق والخوف أيضا في بعض الأحيان.

ما هي التغيرات النفسية التي تحدث للمرأة الحامل؟

تقول الدكتورة مها وكيم “مستشارة علم النفس”، تمر كل امرأة حامل بدون استثناء ببعض التغيرات الجذرية على الصعيد النفسي والجسمي حيث أن التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل تتسبب في التغير الكيميائي للدماغ مما يؤثر على مزاج المرأة الحامل سواء كان هذا التأثير إيجابي أم سلبي.

من التأثيرات الإيجابية للهرمونات أن تظهر السيدة أكثر جمالا خلال فترة الحمل ولكن على الجانب الآخر يمكن للحمل أن يتسبب في قلة الثقة بالنفس بالنسبة للحامل مع التغير في شكل الجسد مام يتسبب في القلق الشديد لديها.

هل تعتبر فترة الوحام نتيجة لأسباب نفسية للمرأة الحامل؟

تعتبر فترة الوحام عند السيدة الحامل هي في الأغلب نتيجة التأثيرات الهرمونية للحمل بجانب التأثيرات البيولوجية أيضاً.

وأضافت الدكتورة ” مها وكيم “: تختلف درجات الضغط النفسي على المرأة الحامل باختلاف فترات الحمل حيث تعتبر الفترة الأولى للحمل هي أصعب الفترات النفسية التي تمر بها الحامل وخاصة أول ثلاثة أشهر التي يحدث فيها كثير من التغيرات الفسيولوجية مثل الإعياء وضيق النفس والغثيان الصباحي وغيرها من الأعراض الأخرى، كما أنه بمجرد توقف هذه الأعراض الفسيولوجية فإن نفسية المرأة الحامل تبدأ في التحسن.

على الجانب الآخر، خلال الفترة الأخيرة للحمل ومع كبر حجم الجنين وانتظار يوم الولادة فإن المرأة الحامل تتعرض لضغوطات نفسية شديدة وتتأثر بالتقلبات المزاجية مع زيادة العصبية لديها خلال تلك الفترة من الحمل.

هناك ما يسمى باكتئاب قبل الولادة كما يوجد هنالك اكتئاب ما بعد الولادة تتعرض له المرأة والذي قد يزيد حدته عند بكاء الحامل فجأة دون أي سبب يتم ملاحظته عليه ويكون ذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث لها، لذلك يجب على المرأة متابعة هذه التغيرات التي تمر بها حتى لا تتعرض للاكتئاب المزمن الذي قد يستمر لأكثر من أسبوعين بعد الولادة مع الشعور بالذنب والأرق والقلق.

هل تتعرض المرأة للاكتئاب في الحمل الأول أكثر من غيره؟

ليس شرطا أن تشعر المرأة في الحمل الأول لها بأعراض الاكتئاب الشديدة عن غيرها في مرات الحمل الأخرى ولكن يجدر الإشارة إلى أن الفارق الأوحد في هذا الأمر هو وجود سيرة مرضية لدى هذه المرأة أو تاريخ مرضي عائلي له علاقة بالاكتئاب مما يعتبر مؤشرا لزيادة أعراض الاكتئاب عندها بجانب تعرضها لأي صدمات أو إساءات في حياتها والتي يمكنها أن تزيد أيضا من أعراض الاكتئاب عندها.

ما مدى فعالية دور الزوج في التخفيف عن نفسية زوجته الحامل؟

يمكننا القول بأن العلاقة الزوجية كلما كانت صحية أكثر كلما كانت وطأة تلك الأمور أخف على المرأة خاصة في فترة الحمل مما سيقلل بالضرورة على الضغط النفسي لديها، لذلك لا يجب تهميش دور الرجل في التخفيف عن زوجته الحامل والعمل على تحسن مزاجها ونفسيتها خلال تلك الفترة التي تمر بها بالحمل.

وأردفت ” مها وكيم “: تعتمد درجة فهم وقابلية الرجل لزوجته خلال فترة الحمل على علاقتهما ببعضهما البعض بجانب ثقافة الرجل ذاته بالإضافة إلى العلاقة الحميمية أو الجنسية في بعض الأحيان، لذلك يجب القول بأن العلاقة الحميمية تعتبر مهمة بدرجة كبيرة خلال فترة الحمل بين الزوجين لأنها أيضا تعمل على تقوية الرابط بينهما وبين الجنين.

وأخيراً، من الضروري أن يدرك الرجال أن العلاقة الحميمية لا تعتبر خطراً لممارستها خلال الحمل نظراً للتشريح الرباني الذي يمنع وقوع أي خطر على الجنين أثناء ممارسة تلك العلاقة الحميمية كما يمكننا القول أن الجنين يتأثر سلبا بالحالة النفسية السيئة للأم حيث يتأثر وزن الجنين ويكون أقل عُرضة للنوم الجيد مع وجود صعوبة في التركيز لديه والشعور بالانزعاج الدائم.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *