اسئلتك حول: تحديد جنس المولود، أطفال الأنابيب وإنسداد قناة فالوب .. أجوبتها هنا

تحديد جنس المولود، أطفال الأنابيب, إنسداد قناة فالوب

هناك العديد من الأسباب التي تدعوا الزوجين إلى اتباع طرق تحديد جنس الجنين، لذا استطاع العلماء التوصل إلى طرق لتحديد جنس المولود قبل الحمل مما يُعد ثورة علمية، فما هي الطرق المتبعة للتحديد؟ وما مدى دقتها؟

كيف يمكننا تحديد جنس المولود قبل الحمل؟

يقول الدكتور عبد العزيز بن محمد الشهراني “استشاري العقم وأطفال الأنابيب وجراحة المناظير النسائية”، من المهم معرفة مصطلح تحديد جنس المولود لأن ما يحدد هو رب العالمين وإنما نحن نقوم باختيار الجنين سواء ولد أو بنت قبل الحمل لكن لابد من وجود شروط وضوابط أهمها هو موازنة العائلة من حيث عدد الذكور والإناث.

يمكننا اختيار جنس المولود عن طريق أطفال الأنابيب بواسطة تقنية فحص الكروموسومات قبل رجوع الجنين للرحم حيث نقوم بسحب البويضات من الزوجة ويقوم الزوج بتقديم الحيوانات المنوية ومن ثم نقوم بعمل تلقيح لهما في المختبر وبعد عملية التلقيح نقوم بأخذ عينة من الجنين تشبه تحليل الدم ونقوم بفحص خلية من الخلايا ومن ثم نعرف إذا كان هذا الجنين ولد أم بنت بمشيئة رب العالمين، وهذه الطريقة تتم فقط في أطفال الأنابيب ولا تتم في طريقة الحمل العادية.

ما الذي يضطر السيدة إلى اللجوء لأطفال الأنابيب؟

هناك 3 أسباب التي تضطر السيدة اللجوء لأطفال الأنابيب من أجلها أولها إذا كان هنالك مشكلة في الحيوانات المنوية عند الرجل أو وجود مشكلة عند الزوجة مثل انسداد الأنابيب أو وجود التصاقات أو السبب الثالث وهو فحص الأجنة الذي يبين لنا جنس المولود قبلما نرجعه للرحم، لذلك فمن الضروري عند فحص الكروموسومات أن نقوم بفحص الجنين ونتأكد من أنه طبيعي لنتفادى الأمراض الوراثية – بناءً على رؤية الطبيب.

تابع ” الشهراني “: هناك نوعين من فحص الكروموسومات أولهما هو فحص 5 كروموسومات وهما X&y ونفحص فيها الكروموسوم 21 و 18 و13 كما أن هناك الفحص الثاني الذي نفحص فيه 24 كروموسوم لنتأكد من أن كل الكروموسومات طبيعية قبلما نرجعها إلى الرحم، لذلك فمن خلال هذه التقنية يمكن للسيدة التأكد من سلامة الجنين بجانب إمكانية تحديد جنسه قبل رجوعه للرحم.

ما هي الفحوصات اللازمة قبل عملية أطفال الأنابيب؟

هناك عدة مراحل لإجراء عملية أطفال الأنابيب للمرأة أولها ضرورة فحص سلامة المرأة كما أن عمر السيدة يجب أن يكون أقل من 40 لتكون فرصة الحمل أفضل بالإضافة إلى ضرورة التأكد من أن الهرمونات لديها طبيعية مثل هرمونات الحليب والغدة الدرقية، هذا إلى جانب ضرورة إجراء الزوج لفحص السائل المنوي وبعدها تبدأ التجهيزات لإجراء العملية والتي تبدأ بأخذ منشطات تستمر من أسبوع إلى 8 أيام وبعد ذلك نقوم بسحب البويضات ونقوم بترجيع الأجنة بعد خامس يوم من إجراء تلك الفحوصات، وتعتمد نسبة نجاح الحمل بتقنية أطفال الأنابيب على عمر الزوجة حيث أنه كلما كان عمر الزوجة أقل كلما كانت الفرصة أكبر.

ما هي الآثار الجانبية لأطفال الأنابيب؟

يعتبر الحمل بأطفال الأنابيب حمل عادي ولا يوجد به مشكلة لكنه يحتاج في البداية إلى مزيد من المتابعة لأن السيدة تأخذ بعض مثبتات الحمل.

يجدر الإشارة كذلك إلى أنه عند رجوع الجنين للرحم يمكن أن يحدث الحمل بتوأم أو ببنت فقط أو بولد فقط وهذا يعتمد على مدى ثباته بالرحم وفي العادة يتم تحديد عدد الأجنة التي ترجع للرحم والتي تكون بين 1 و 2 فقط ونادراً ما نقوم بترجيع أكثر من ذلك ولا ننصح برجوع 3 أجنة لرحم المرأة لأن الحمل المتعدد بثلاثة أجنة هناك احتمالية كبرى للإسقاط والولادة المبكرة.

أما عن طريقة الولادة فيمكننا القول أنها مثل الولادة الطبيعية ولكن إذا كان الحمل في توأم من خلال تقنية أطفال الأنابيب فإن فرصة الولادة القيصرية تكون أكبر.

كيف يمكن الحمل مع انسداد قناة فالوب؟

هناك طريقتين لعلاج انسداد قناة فالوب أولهما هو اللجوء إلى طريقة أطفال الأنابيب التي لا نحتاج فيها إلى قناة فالوب للحمل، والأخرى هي إمكانية اللجوء إلى المنظار لمحاولة فتح الأنبوب.

وأخيراً عن إمكانية الحمل بعد شهر واحد من الإسقاط فيمكننا القول أنه من الأفضل انتظار شهرين على الأقل بعد الإسقاط وخلال هذين الشهرين من المفترض أن تأخذ المرأة حمض الفوليك ليمنع تشوه الأطفال.

أما عن عدم إمكانية الحمل بعد المولود الأول فيمكن أن يكون بسبب مشكلة في الأنابيب أو وجود مشكلة في الحيوانات المنوية أو وجود اضطراب في الهرمونات.

أضف تعليق