تحذير من انتشار حمى الخرمة

حمى الخرمة ، صورة ، مرض
حمى الخرمة – ارشيفية

قامت مديرية الشؤن الصحية بمحافظة جدة ببث بعض التحذيرات لكل المستشفيات الموجودة في كل أنحاء المنطقة، وقد قالت في منشوراتها التي بثتها أنها تحذر من انتشار فيروس جديد يدعى حمى الخرمة النزفية، محذرة في أنه قد يسبب الوفاة لمن يصاب به، وقد أوضح الدكتور عبدالله الصحفي مساعد مدير الشؤن الصحية بالمحافظة أسباب انتشار هذا الفيروس المميت قائلاً أنه قد وجه تحذيرات للمستشفيات من هذا المرض مؤكداً أن السبب الرئيسي فيه هو حشرة القراد ويحدث هذا المرض نتيجة لاختلاط الإنسان بدم الحيوان أو شرب حليب المواشي بدون بسترة وأن الأشخاص المعرضون للإصابة بهذا المرض هم من يختلطون بالمواشي سواء تجار أو مربون أو رعاة أو الجزارين وقد يتعرض لها المرض بعض الحجاج في حالة ذبح الهدي.

وقد أوضح الدكتور “سامي بن محمد باداوود”، أن الاسم الحقيقي للفيروس هو حمى الخرمة وليس حمى الخمرة كما هو منتشر بين الأشخاص، ويرجع تاريخ المرض لعام 1994 حيث انتشر وقتها بين ستة أشخاص وقد نسب المرض للمنطقة التي يربى فيها الماعز والخرفان في منطقة الخرمة بجدة وظهرت حالة أخري في الخمس سنوات التي تتراوح بيت 1994 – 1999، ثم ظهرت أربع حالات أخري في موسم الحج لعام 2001 في مكة المكرمة وتوالت بعدها ظهور العديد من الحالات التي وصلت ل عشرون حالة في خلال سنتان فقط، ثم ظهرت في آخر 2009 ما يقرب من 4 حالات والتي أيضاً كانت في موسم الحج، وظهرت مؤخرا منذ 3 أسابيع حالة 4 جزارين مصابين بهذا المرض.

وأفاد المتحدث باسم وزار الصحة السيد عبدالله الغامدي أنه لا توجد إصابات أو اشتباه في الاصابات خلال الثلاث أشهر الماضية وأن المرض لا ينتقل في العموم بين الأفراد بعضهم البعض ولكنه ينتقل بين الإنسان والحيوان وأن الناقل الأساسي لهذا المرض هو حشرة القراد، وعن أهم طرق الوقاية من هذا المرض والحد من انتشار الفيروس هو أنه لابد وان نتأكد من أن المواشي والماعز والخراف سليمة من الأمراض وكذلك خلوها من الحشرات مثل القراد، ولابد من التعامل مع اللحوم واجسام المواشي عن طريق ارتداء القفاز الذي يعمل كعازل بين يد المستخدم وجسم الماشية، وأيضاً عدم شرب اللبن الغير مبستر والتأكد من غليانه وبسترته، وعلى من يشتبه في نفسه أو في أحد معارفه اصابته بهذا المرض التوجه مباشرة لأقرب مركز صحى للكشف وتلقي العلاج سريعاً.

أضف تعليق