أنواع تساقط الشعر وأسبابه

تساقط الشعر

مشكلة تساقط الشعر هي مشكلة كبيره توجد لدى الرجال والنساء بشكل عام، وتساقط الشعر يؤدي إلى مشاكل لدى النساء والرجال مما يجعلهم يتجهون للأدوية وغيرها، وتكون بسبب خلل هرموني أو عامل وراثي أو مشكلة صحية.

كما أنّ مشكله تساقط الشعر هي مشكلة شائعة كثيراً في الوقت الحالي وتزداد هذه المشكلة مع الوقت، ولكن لابد من معرفه الناس للمعدل الطبيعي لتساقط الشعر واذا زاد هذا المعدل عن الحجم الطبيعي يجب مراجعه الطبيب ومعرفه الاسباب والعلاج.

الانسان الطبيعي الذي ليس لديه اي مشاكل يفقد في المعدل الطبيعي من ٥٠ الى ١٠٠ شعرة في اليوم، وهناك مرحله دورية يمر بها الشعر في اليوم و ٩٠٪ من الشعر دائما يكون في مرحله نمو ثم يمر بمرحلة السكون ثم المرحلة الثالثة وهي تساقط الشعر، وإذا زاد هذا المعدل يجب البحث عن الأسباب وطرق العلاج.

أنواع تساقط الشعر

تقول “الدكتورة مروه النداوي” وهي طبيبة تجميل غير جراحي، تنقسم الأنواع حسب شكل تساقط الموقع، فهناك التساقط الموضعي الذي يسمى بالثعلبة وتكون على شكل دوائر في منطقة معينة يحدث بها تساقط شعر.

والأسباب قد يكون لها علاقة بالجهاز المناعي أو قد تكون التهابات فطرية خاصة عند الأطفال، أو أمراض جلدية معينة، وهناك الصلع الوراثي الهرموني الذي يحدث للنساء والرجال.

ولكن شكل الصلع يختلف عند النساء والرجال، فعند النساء يكون نتيجة زيادة الهرمون الذكري، وعند الرجال بسبب زيادة الحساسية الهرمون الذكري.

أسباب تساقط الشعر

من الأسباب الشائعة تساقط الشعر الوراثي الجيني والغذاء، حيث اتباع الحميات الغذائية يؤدي إلى حدوث نقص في نسبة الحديد أو الفيتامينات والبروتينات، والشعر عبارة عن بروتين.

والأشخاص النباتيين الذين لا يحصلون على كمية كافية من البروتين، تقوم أجسامهم بالحفاظ على نسبة البروتين لقلة وجودها في الجسم، لذلك يجب على هؤلاء الأشخاص تعويض نسبة البروتين في الجسم، وتساقط الشعر قد يحدث بعد عمليات الحمل والولادة أو نتيجة المشاكل النفسية والجسدية.

وهذا النوع من التساقط يأخذ وقته ثم يعود طبيعياً كما كان، أو قد يحدث التساقط نتيجة تناول أدوية معينة، أو نتيجة الالتهابات، أو تناول جرعات الكيماوي، أو المشاكل النفسية.

وجميع الأسباب لها علاج، فالطبيب يبحث عن السبب، ثم يعطي العلاج على أساس هذا السبب، ولكن لا بد من الاهتمام بالعناصر الغذائية الكاملة للجسم لأنها عامل أساسي لتساقط الشعر، ويجب أن يكون مخزون الحديد عالي في الشعر، والغدة الدرقية أحياناً تكون السبب في تساقط الشعر.

تأثير الصبغات على تساقط الشعر

المواد الكيميائية لا يكون تأثيرها دائماً مباشر على الشعر، ولكن يُفضل على الأشخاص الذين يستخدمون الصبغات الكيميائية أن تكون من الأمونيا٣، وأغلب السيدات يضعون الزيوت على فروة الرأس، ولا يتم غسلها بطريقة صحيحة، فتتراكم هذه الزيوت في فروة الرأس، وتمنع ترطيب الشعر.

ويُفضل أن توضع مواد فَرد الشّعر مثل الكيراتين على الشعر من الخارج فقط، ويفضل استخدامها ليوم فقط.

مشاكل تساقط الشعر الوراثي

تابعت “د. النداوي” لا يمكن التحكم في عوامل الجينات أو إيجاد الحلول النهائية لها، وهناك دراسة تقول أن ٦٥٪ من الرجال سوف يعانون من الصلع في مرحلة عمرية معينة، سواء كانت مؤخرة أو مبكرة يحددها الجين.

ولكن يجب بدأ العلاج في وقت مبكر، ومراجعة الطبيب، واكتشاف الحالة، وأخذ الأدوية والتي تقوى الشعر، ولكن هذه العلاجات لا تفيد في أغلب الأوقات إذا كانت المشكلة داخلية.

وهذه المشاكل والأسباب يحددها الطبيب، لأن البصيلة التي تسقط لا تعود إلى بعمليات زراعة الشعر، وعلاج الصلع الوراثي هو الزراعة في جميع الأحوال.

المواد الضارة للشعر المستخدمة من قِبل الشباب، مثل الچل والواكس، لا يُفضل وضعها على فروة الرأس منعاً لتراكمها، ويجب غسل الفروة بطريقة جيدة حتى تدخل الرطوبة للرأس.

أما بالنسبة للنساء فيجب الاستغناء عن استخدام السيشوار، ويمكن استخدامه فقط بعد غسل الشعر بمدة ٤٠ دقيقة، لأن تجفيف الشعر وهو مبلل يؤدي إلى تكسير البروتين في الشعر.

فيحدث تقصف الشعر، ويجب ترطيب الشعر دائماً بالماسكات بشكل دائم، وعدم تمشيط الشعر لا يمنع التساقط، لأن الشعر له دورة تساقط من ٥٠ إلى ١٠٠ شعرة في اليوم.

رابط مختصر:

أضف تعليق