تشخيص المرض المسبب لآلام الظهر

صورة , مريض , طبيب , آلام الظهر

آلام الظهر

يقول اختصاصي جراحة الدماغ والفقرات الدكتور “محمد نور الدين جبار”: أن آلام الظهر عموماً هي واحدة من أكثر المشاكل الصحية شيوعاً، والتي قد تصيب الإنسان في جميع مراحله العمرية، حتى في مرحلة الطفولة، كما أنه أغلب الأشخاص ٨٪ يعانون من آلام الظهر في فترة معينة من فترات حياتهم، كما ويعتبر ألم الظهر هو السبب الرئيسي لزيارة الطبيب عالمياً، وقد تكون الآم الظهر حادة، وكذلك قد تكون مزمنة، وينقسم الظهر كما هو معروف إلى:

  • المنطقة العلوية: والتي تشمل الفقرات العنقية، وتخص هذه المنطقة آلام الرقبة والكتف أكثر من آلام الظهر.
  • المنطقة الصدرية: وتلك التي تضم الفقرات الصدرية.
  • منطقة أسفل الظهر.

ومن الجدير بالذكر أنه معظم الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر تكون في منطقة الصدر، وأسفل الظهر تحديداً.

أبرز أسباب آلام الظهر

أغلب الأسباب التي تؤدي إلى حدوث آلام الظهر تكون آلام ناتجة عن أسباب ميكانيكية، وهي تلك التي تتعلق بالإجهاد، والتعب، والجلوس لفترات طويلة بشكل خاطئ، وكذلك الاستلقاء أثناء النوم بطريقة خاطئة، وحمل الاشياء الثقيلة مع انحناء الظهر، وغالباً ما تزول آلام الظهر الناجمة عن تلك الأسباب بمجرد الراحة لفترة قصيرة، وتناول بعض الأدوية، وهناك بعض الأسباب المرضية والشديدة التي تؤدي إلى ظهور آلام الظهر، والتي من بينها:

  • الانزلاق الغضروفي “الديسك“.
  • التهابات في عظام العمود الفقري.
  • وجود كسر في واحدة، أو أكثر من العظام الموجودة في العمود الفقري.
  • الأورام الحميدة، أو الخبيثة في العمود الفقري أو الأنسجة المحيطة به.
  • أمراض الروماتيزم، وتبعاً لأن مرض الروماتيزم مرض مزمن، فغالباً ما تكون آلام الظهر في هذه الحالة مزمنة أيضاً.
  • الآلام التي تأتي مع التقدم في العمر، نتيجة تضيق القناة الشوكية، أو نتيجة لحدوث تآكل والتهابات في فقرات العمود الفقري.
  • التهاب ومشاكل فقرات العمود الفقري.

متى تستدعي آلام الظهر زيارة الطبيب؟

يؤكد الدكتور “جبار” على أنه إذا كانت آلام الظهر شديدة، ومستمرة، لدرجة أنها قد توقظ المريض من نومه ليلاً، ولا تزول بتناول بعض الأدوية، وأخذ قسطاً من الراحة، فإنها تستدعي زيارة الطبيب.

وكذلك تلك الآلام التي تكون منتشرة في بعض أعضاء الجسم الاخرى، ومثل الرجل، الساق، والفخذ، وتكون متزامنة مع أعراض أخرى مثل الخدر، ضعف العضلات، أو عدم القدرة على التحكم في عضلات الأطراف بطريقة صحيحة، أو جيدة، أو التحكم في التبول، ويمكن أيضاً لآلام الظهر أن تكون مُقلقة وتستدعي التدخل الطبي إذا كان هناك ارتفاعاً ملحوظاً في درجة حرارة الجسم، فيدل ذلك غالباً على وجود التهابات في العمود الفقري، أو في الأنسجة المحيطة به.

واطّلع هنا عن كثب على

كيف يتم تشخيص المرض المسبب لآلام الظهر؟

هناك بعض الخطوات التي لابد من اتباعها حتى يتم تشخيص المرض المسبب لآلام الظهر بطريقة صحيحة، ودقيقة، وتتمثل هذه الخطوات في عدة أمور، والتي من أهمها:

  • معرفة التاريخ المرضي للمريض.
  • الفحص الطبي السريري.
  • إجراء الأشعة الاعتيادية.
  • إجراء أشعة الرنين المغناطيسي “MRI“، سواء بالصبغة أو بدون، وهذا تبعاً لحالة المريض.
  • عمل تخطيط للعصب، وتخطيط للعضلات: وهذا إجراء قد يحتاجه الطبيب في بعض الحالات.

سُبل للوقاية من آلام الظهر

يقول الدكتور “نور الدين” أنه هناك بعض العادات التي إذا ما اتبعناها سيؤدي ذلك إلى تحسين عضلات الظهر، ويقويها، ومن أهم تلك العادات:

  • ممارسة الرياضة خاصةً رياضة السباحة التي لها دوراً كبيراً جداً في تقوية عضلات الظهر، وكذلك رياضة المشي.
  • الجلوس بطريقة صحيحة، بحيث يكون الظهر مستقيم، وله درجة قائمة (٩٠ درجة)، مع الحرص على التحرك كل فترة محددة.
  • تجنب الحركات المفاجئة للظهر.
  • النوم بطريقة صحيحة تجعل العمود الفقري مستقيم.
  • عدم حمل اشياء ثقيلة بطريقة خاطئة.
رابط مختصر:

أضف تعليق