تشخيص تأخر الحمل

تأخر الحمل , صورة , اختبار حمل
تأخر الحمل – ارشيفية

ما الفترة التي يجب على الزوجين مراجعة الطبيب، والقلق اتجاه تأخر الحمل ؟

توضح “د. آلاء نداف” أخصائية نسائية وتوليد وعقم. أغلب أسباب تأخر الحمل لها علاج، إلا نادراً جداً منها لم يكن له علاج، لذلك لا نطلق على تأخر الحَمل (العقم)، يطلق على تأخر الحمل بعد سنة من الزواج، وجماع منتظم، وليس إذا كان الزوج مسافراً أو الزوجة تعمل في الطيران مثلاً، وحدوث الجماع في فترة الإباضة وهي يوم بعد يوم. في هذه الحالة بعد سنة يمكن أن يكون تأخر حمل ويجب مراجعة الطبيب. أما تأخر الحمل في الزوجين الذين لديهم أطفال يظهر بعد ٦ أشهر، مثل استخدام أي نوع من أنواع وسائل منع الحمل ثم التوقف عنها.

ما الفحوصات التي يجب أن ينتبه إليها الزوجين لمعرفة تأخر الحمل ؟

تقول “د. نداف” عند تشخيص تأخّر الحمل بعد سنة أو بعد ٦ أشهر، ترجع الزوجة إلى طبيب النسائية، ثم عمل إشاعة على الرحم والمبايض، وأيضاً فحوصات هرمونات للزوجة، فأهم هرمونات مسئولة عن تَأخر الحمل هي هرمونات الغدة الدرقية، وهرمون الحليب (إرتفاع الحليب)، التأكد من الإباضة المنتظمة. ثم بعد ذلك عمل فحوصات للزوج، حيث يمكن حدوث ضعف في الحركة، أو ضعف في الحيوانات المنوية، لأن فحص السائل المنوي يختلف كل ٣ أشهر، يمكن أن يستمر العلاج لمدة ٣ أشهر.

يكون تأخر الحمل منتصفاً بين الزوج والزوجة، ٥٠٪ للزوج، و ٥٠٪ للزوجة. يكون فحص الزوج سهلاً وغير مكلفاً، لذلك يفضل البدء به. ثم متابعة فحص الزوجة بمعرفة أن الدورة الشهرية منتظمة (إنتظام الإباضة)، يمكن أن تكون المشكلة في الأنابيب حيث لا تستطيع توصيل البويضة، فلا يحدث حمل ومنها (الإلتصاقات، الولادة القيسرية، عمل الزائدة)، كل ذلك يؤدي إلى إغلاق الأنابيب. ومن أسباب تَأخر الحمل أيضاً بطانة الرحم الهاجرة التي تسبب إلتصاقات في الحوض، وإغلاق الأنابيب، وتأخر الحمل.

 

أهمية الفحص الدوري، للزوجين الحديثين، وكذلك المقبلين على الزواج ؟
تشرح “د. نداف” يفضل أن يحدث الحمل قبل سن ٣٥، لأن بعد سن ال ٣٥ تحدث كثيراً من المضاعفات من تشوهات في الجنين، ضغط حمل، سكر حمل، زيادة نسبة القيسريات.

ما الفرق بين تأخر الحمل عند الأزواج الجدد والأزواج الذين لديهم أطفال ؟
وتابعت “د. نداف” بشكل عام تكون نفس الأسباب، فالولادة القيسرية تؤثر على الأنانبيب، لذلك نتأكد من عدم إغلاق الأنابيب، والتأكد من فحص الزوج لم يحدث له تغيير، وكذلك تغيير هرمون الغدة الدرقية وهرمون الحليب.

رابط مختصر:

أضف تعليق