طب وصحة

تعرف على أفضل وقت لتناول فيتامين د


أفضل وقت لتناول فيتامين د

ظهر اسم فيتامين د بقوة في السنوات الأخيرة وأن الأبحاث قد أثبتت أن نقصه قد يكون سبب في أمراض لطالما ظننا أن سببها قد يكون وراثياً أو عضوياً مثل بعض أمراض العظام والضغط مرتفع كان أو منخفض، كما سمعنا عن فائدة فيتامين د وضرورة دمجه في النظام الغذائي والعلاجي ولكن المشكلة أنه موجود في عدد قليل جداً من الأطعمة ويصعب الحصول عليه من خلال النظام الغذائي وحده مما يجعل من الصعب تلبية احتياجاتك إذا كنت لا تتعرض لأشعة الشمس بانتظام ويجب اللجوء إلى المكملات الغذائية والأقراص الدوائية.

ونظرًا لأن نسبة كبيرة من سكان العالم معرضين لخطر نقص فيتامين د، فإن العديد من شركات الأدوية قد طرحت أنواعاً مختلفة من مكملات فيتامين د ليكون متوفراً بتركيزات متنوعة وبأسعار مناسبة لأغلب الفئات.

ولكن ما هو أفضل وقت لتناول فيتامين د وهل هناك موعد محدد يجب أن أخد جرعتي من فيتامين د به؟ أهناك ما يؤثر على فاعلية الدواء؟ نعم يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على فعالية الدواء.

فيمكن أن يكون للوقت والطعام والشراب آثار سلبية أو إيجابية على مدى عمل الفيتامين ومقدار امتصاص الجسم له.

وهذا ما سنقدمه في هذا المقال: أهم ما يمكنك معرفته عن فيتامين د وأفضل وقت لتناوله لزيادة امتصاصه وفعاليته كما يجب أن يكون.

يعتبر فيتامين د هرمونًا أكثر منه فيتامين وهو ينتج عن طريق بشرتك حيث أنه نتيجة التعرض لأشعة الشمس. والحصول على ما يكفي من فيتامين د هو أمراً ضروري لصحتك، حيث تشير الدراسات إلى أنه قد يلعب دورًا في وظائف المناعة وصحة العظام والوقاية من السرطان وأكثر من ذلك.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة لنقص فيتامين د؟

يكون خطر النقص أكبر لدى البالغين الأكبر سنًا والأشخاص الذين لديهم بشرة داكنة أو يعانون من زيادة بالوزن أو يعيشون في مناطق بها أشعة شمس محدودة، أو النساء بشكل عام.

اقرأ كذلك:   كيف تنظم أدوية أصحاب الأمراض المزمنة في رمضان

الطريقة المثلى لتناول الجرعة

عليك معرفة أن فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهذا يعني أنه لا يذوب في الماء ويتم امتصاصه بشكل أفضل في مجرى الدم عند إقرانه مع الأطعمة الغنية بالدهون. لهذا السبب، يوصى بتناول مكملات فيتامين د مع الوجبات القوية لتعزيز عملية الامتصاص. حيث أنه يتم تخزين هذا النوع من الفيتامينات في الكبد والأنسجة الدهنية في الجسم. لذلك، ليست هناك حاجة إليها في كثير من الأحيان.

وفقًا لدراسة واحدة شملت 17 شخصًا، فإن تناول فيتامين د مع أكبر وجبة في اليوم زاد من مستويات الفيتامين في الدم بنحو 50٪ بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر فقط من بدء العلاج.

قد يكون من الأفضل الحصول على جرعة فيتامين د عن طريق تناول مكملات فيتامين د مع وجبة فطور صحية.

هل يؤثر تناول فيتامين د على نومي؟

تربط عدة دراسات بين انخفاض مستويات فيتامين د في دمك وبين ارتفاع خطر اضطرابات النوم، وعدم الاستغراق الجيد، وقلة مدة النوم.

أيضاً، عليك التخطيط بذكاء عند إدخال فيتامين د في روتينك، ويجب تناوله باستمرار لضمان أقصى قدر من الفعالية وتجنب الآثار الجانبية لنقصه.

أيضاً، ربما يمكنك تجربة تناوله بجانب وجبة الإفطار أو مع وجبة خفيفة قبل النوم طالما أنها من باب التجربة.

لكن أيضاً، هناك حجر زاوية في أمر تناول أي منتج دوائي بشكل عام، وهو اتباع إرشادات الطبيب المختص، فهو الأكثر دراية بك، وبظروفك الصحية، وقد يرى أن ما يناسب غيرك لا يناسبك، فاتبع مواعيد تناول الدواء “بما فيه فيتامين د” إذا كنت تأخذه بناءً على توصية طبية، خاصة وإن شدّد عليك الطبيب في مراعاة الوقت المحدد للجرعة.

السابق
تصنيف الفنادق حسب النجوم
التالي
إتيكيت الحوار والنقاش

اترك تعليقاً