Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تعرف على مخاطر الصدفية وأسبابها وكيفية العلاج



مخاطر ، الصدفية ، مرض ، الجلد ، صورة
مخاطر الصدفية

نتعرف اليوم على المزيد عن مخاطر الصدفية وكيفية العلاج منها.

ما هو مرض الصدفية وما هي أسباب ظهوره في جلد الإنسان؟

تجيب الدكتورة «هبة عادل» استشاري الأمراض الجلدية عبر شاشة «الغد»، مرض الصدفية هو مرض مزمن حيث يستمر المريض في العلاج طوال عمره، وتحدث الصدفية مصاحبة لسماكة في الجلد وظهور قشور على سطح الجلد ويميل الجلد إلى اللون الأحمر وتبدأ ظهور حكة أو هرش في الجلد كل هذه أعراض الصدفيّة. أما عن أسباب ظهورها، فتوجد خلية مناعية تسمى (T cell) هذه الخلية هي خلية مناعية تحافظ على الجسم من أي بكتريا وفيروسات وفي بعض الأحيان تقوم هذه الخلية بنشاط زائد على الجلد كأنه جسم غريب ويرجح الأطباء سبب حدوث ذلك هو الضغط الشديد أو مشاكل وراثية كما أن هذه الأسباب تختلف فقد يتعرض شخص لضغط شديد جدا مع العامل الوراثي فيؤدي إلى الإصابة بالصدفية مبكراً ولا تصيب الصدفيه عمر معين من الأشخاص.

وتوجد منها أنواع كثيرة تأخذ أماكن أو أشكال معينة وأخطر أنواع الصدفية هي عندما تبدأ في الظهور في جميع أنحاء الجسم وتزيد كثيراً مع الحمل، وفي الأساس تظهر الصدفية في أماكن العظم والمفاصل التي يوجد بها احتكاك كبير.

أما عن فائدة سم النمل الناري كعلاج للصدفية، فتتابع «د. هبة»، يتكون الجلد من خلية chrono side وهي خلية متلاصقة مع بعضها عن طريق ليبيد وتعمل كحائط سد مناعي للجلد كله وفي حالة الصدفية يتشتت هذا الواقي ثم تقل كمية الليبيد الموجودة وبذلك لا يحتفظ الجسم بالماء وبالتالي لا يوجد ترطيب ويصاب الجلد بالخشونة والجفاف ويبدأ أيضا الجلد في الزيادة والاحمرار وعندما تستخدم سموم النمل كعلاج فتقوم هذه السموم بإفراز مادة معينة فتدخل هذه المادة وتحسن الليبيد في الواقي فتعمل كمرطب ولا يحدث جفاف للجلد نهائيا وهناك أنواع صدفية مزمنة لا تتأثر بالعلاج والأدوية بسهولة فاستخدام دواء النمل الناري سيحسن منها كثيرا حيث سيتم إضافة هذا الدواء كمكون ضمن كريم حيث أن مريض الصدفيّة كان يقوم باستخدام مرطب يسمى ثيرامايد يعمل على تحسين الدهون التي توجد في قلب الواقي ولكن كثرة استخدامه تحوله إلى مادة s1b وهذه المادة تؤدي إلى التهاب كبير. وبالنهاية هذا المرض غير معدي على الإطلاق.

وبشكل آخر تقول الطبيبة، أن دولة تايوان قامت بابتكار أدوية جديدة من سموم الحشرات حيث سيقومون بعمل أقراص من سموم الأفاعي تقوم هذه الأقراص بمنع التجلط مثل الأسبرين حيث سيوضع هذا السم بنسب معينة وبشكل معين فيبدأ بعمل سيولة بشكل جيد فلا يؤدي إلى مشاكل أكبر ويمكن أيضاً أن تمنع هذه الأقراص عملية التسمم من لدغة الأفاعي تدريجيا.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *