Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تفاصيل طبية عن اليوم العالمي للسكر

صورة , مرض السكر , اليوم العالمي للسكر
داء السكري

تم اختيار اليوم العالمي للسكر بسبب أن هناك تزايد بشكل كبير في الأمراض المزمنة والأمراض الوراثية من عام إلى آخر بسبب العوامل البيئية وزواج الأقارب والتغذية الغير صحيحة، ومن بين هذه الأمراض مرض السكري.

ترتفع نسبة الإصابة بمرض السكري داخل المملكة العربية السعودية لأسباب عدة لذلك تم اختيار اليوم العالمي للسكر وشعاره (أنا أهتم بداء السكري).

طبقا للإحصائيات الخاصة بوزارة الصحة في عام 2014 فإن نسبة الإصابة بمرض السكري للفئة العمرية فوق 15 سنة وصلت إلى 13.4%، وتزيد هذه النسبة بازدياد العمر حتى تصل غلى 53% لمن هم فوق الستين عاما.

هناك بعض الأسباب لارتفاع هذه النسبة داخل المملكة السعودية والتي منها:
السمنة المفرطة الناتجة عن العادات الغذائية الخطأ لمريض السكري على وجه الخصوص، كذلك لمريض السكر حمية غذائية خاصة به والتي يجب أن يتبعها الجميع وليس فقط مريض السكر.

قلة أو انعدام الحركة لمريض السكري والتي تؤثر على قلة أو ارتفاع السعرات الحرارية المحروقة من الجسم.

لماذا تم اختيار اسم ( أنا أهتم بداء السكري) في اليوم العالمي للسكر؟

تم اختيار هذا الاسم في اليوم العالمي للسكر لزيادة الوعي لدى الجميع من أجل أن تكون هنالك الثقافة الواسعة عن مرض السكري عند الجميع وليس لمريض السكري فقط.

ما هي طرق الوقاية والسيطرة على مرض السكري؟

في اليوم العالمي للسكر بداية لابد من تصحيح المفهوم الخاطئ لدى البعض عن مادة (الأنسولين) بأنها عقاب للمريض في حالة عدم التزامه أثناء مرضه بداء السكري حيث هناك بعض الخلايا الموجودة في البنكرياس والتي يمكنها أن تعمل عملا إضافيا فوق عملها قبل إصابة المريض بالداء بخمس أو عشر سنوات والتي من الممكن أيضا اكتشاف مريض السكري من خلالها.

يأتي دور الأنسولين في أنه يحد من مضاعفات تلك الخلايا التي تنحرف عن عملها في بعض الأوقات.

هناك ما يسمى ( السكر التراكمي) وهو عبارة عن قياس تراكمي لنسبة السكر في الدم لمدة 3 أشهر والذي يبين ضرورة الالتزام بالمعدل المطلوب لنسبة السكر في الدم عن طريق:
• التغذية الصحيحة.
• الاستمرار في ممارسة الرياضة.
• تناول الأدوية والعلاج بشكل دقيق وفي مواعيدها.
• العمل على تخفيف الوزن للتحكم في نسبة السكر التراكمي ومن مضاعفات داء السكري.

وأضافت “د. فاطمة ” من المهم زيادة الوعي عند الأطفال عن مرض السكري وعن نوعية الأغذية والعادات الغذائية الصحيحة التي يجب عليهم اتباعها للحد من مضاعفات هذا المرض مثل تناول الحلويات بشكل كبير خاصة لدى الأطفال الصغار.

لذلك يجب على الأم أن تغير تلك العادات الخاطئة لدى الطفل.

في اليوم العالمي للسكر يجب أيضا أن نغير من أنفسنا لكي نكون قدوة حسنة للطفل من حيث تناول الحلويات أو غيرها من الأطعمة التي تؤثر عليه.

ما هو برنامج وزارة الصحة لمكافحة مرض السكري في اليوم العالمي للسكر ؟

يتم العمل في البرنامج الوطني مكافحة مرض السكر على عدة جوانب منها:
• عمل أبحاث عن المرض.
• طرق للتوعية بمرض السكري في المجتمع.
• عمل تدريب للأطباء عن مرض السكري.
نبدأ التوعية بمرض السكري في 1 نوفمبر في 20 منطقة في المملكة العربية السعودية.

وأردفت “د. فاطمة ” كما هو متفق عليه مع منظمة الصحة العالمية، فإننا نعمل في وازرة الصحة على تقليل نسبة المصابين بمرض السكري أو على الأقل بقاء النسبة كما هي عن طريق اتباع نظام غذائي بسيط وعادات غذائية سليمة إلى جانب ممارسة الرياضة بشكل مستمر وهذا ما ينادى به في اليوم العالمي للسكر.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *