4 معلومات هامة عن تقرحات الفم ستفيدك في رحلة معرفة أسبابه وعلاجه

تقرحات الفم

تقرحات الفم من الأمراض الطبيعية جداً والتي تحدث لجميع الأشخاص، فهي مثل الصداع، ووجع المعدة، ولكن الخطورة تكمن في استمرار هذه التقرحات لفترات طويلة، وحساسية القمح من الأسباب الرئيسية لحدوث تقرحات المعدة، ويجب مراجعة الطبيب فوراً عند حدوث هذه التقرحات لإيجاد السبب وعلاجه بالطريقة المناسبة.

١. علاقة تقرحات الفم المتكررة بالجهاز الهضمي

يقول “الدكتور محمد رشيد” استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد: أن مريض تقرحات الفم يشتكي من مشاكل في عدم النوم، وعدم القدرة على تناول الطعام، وعدم القدرة على الضحك، فتقرحات الفم تؤثر على نمط الحياة، وتؤثر على وظائف الإنسان.

وتقرحات الفم عادية، وهي من الأمور التي تحدث لكثير من الأشخاص، وهي مثل الصداع، ووجع البطن، ولكن هذه التقرحات إذا حدثت بصورة مستمرة وقتها تكون هناك مشكلة، وتقرحات الفم لها الكثير من الأسباب، ومن أهم أسبابها صحة الفم، فمثلاً فرشاة الأسنان يجب أن تكون نظيفة، وغسل الأسنان يجب أن يكون بطريقة صحيحة وبدون عنف.

لأن غسل الأسنان بطريقة خاطئة أو بعنف يسبب تقرحات في الفم، وأطقم الأسنان أو التقويم قد يؤدي إلى حدوث تقرحات في الفم، فيجب البحث دائماً عن السبب المحلي للتقرحات في الفم.

٢. الأسباب الغير محلية لتقرحات الفم

تقرحات الفم قد تحدث أحياناً بسبب التهاب فيروسي، أو قد تكون بسبب التهابات المعدة، أو الارتداد المريئي، فعند وصول الحمض من المعدة إلى الفم يسبب الالتهابات، والجهاز الهضمي يمتد من الفم إلى فتحة الشرج، وأي مشكلة في الجهاز الهضمي قد تؤدي إلى تقرحات في الفم، ويعتبر الفم بوابة الجهاز الهضمي.

والأمعاء من أكثر الأسباب التي تسبب تقرحات الفم، وحساسية القمح قد تُسبب اسهال أو خسارة الوزن، وآلام في البطن، وتقرحات في الفم، لذلك أي مريض يعاني من تقرحات الفم لا بد من الاطلاع على الجهاز الهضمي، وعمل فحص للتأكد من وجود حساسية القمح، فهي عادة تؤثر على الأمعاء الدقيقة وتسبب تقرحات في الفم.

وأضاف أن داء الكرونز أيضاً من الأشياء المسببة لتقرحات الفم، وهو عبارة عن مرض مزمن للأمعاء الدقيقة، ولكن قد يؤثر على الجهاز الهضمي، فقد يؤثر على القولون، والأمعاء، والفم، وأعراضه تكون عبارة عن آلام في البطن، واسهال، وانتفاخات، وخسارة وزن، وفقر الدم.

ومن أكثر الأشياء المسببة لتقرحات الفم هي نقص الفيتامينات كالحديد والزنك وب ١٢، حيث أن الفيتامينات مهمة جداً لإصلاح الجهاز الهضمي.

فإذا حدث نقص في الفيتامينات تحدث تقرحات الفم، والشخص الذي يعاني من نقص التغذية ويكون طعامه عبارة عن وجبات سريعة ولا يتناول الخضروات والفاكهة قد يؤدي ذلك لإصابته بتقرحات الفم.

٣. علاج تقرحات الفم

في الطب عموماً لا بد من معرفة سبب المرض حتى نتمكن من العلاج، وإذا لم نعرف السبب يكون العلاج صعب، والعلاج في حالة تقرحات الفم ينقسم إلى قسمين، أولاً، لا بد من معرفة سبب تقرحات الفم، فإذا كان المريض مصاب بحساسية القمح ننصحه بعدم تناول الخبز.

وإذا كان مصاب بداء الكرونز فإنه يحتاج إلى الكورتيزون أو أدوية المناعة، وإذا كان لديه مشكلة في نقص الفيتامينات، يتم إعطاءه الفيتامينات.

وهناك أسباب أخرى تؤدي إلى هذه التقرحات وهي الأمراض المناعية مثل أمراض الروماتيزم تحتاج إلى أدوية مناعة، وعند البدء في العلاج يتم معالجة السبب، أو بالأدوية المخدرة التي تحتوي على نسبة ليدوكايين.

وفي بعض الأحيان يضطر الطبيب لإعطاء الكورتيزون للتقليل من التقرحات، والمُدخن يجب أن يتوقف فوراً عن التدخين إذا كان مصاب بتقرحات الفم.

٤. متى يتم استخدام المنظار لعلاج تقرحات الفم؟

إذا كان المريض يعاني من آلام في البطن، أو ارتداد مريئي مستمر، أو اسهال، أو فقر دم، أو صعوبة في البلع، أو اسهال مزمن، تكون المشكلة وقتها في الجهاز الهضمي، فيتم عمل تنظير علوي، وتنظير سفلي، والمنظار يحدد وجود ارتداد المريء، أو التقرحات، أو الفطريات في المريء، حيث يتناول المريض المضادات الحيوية، والتنظير يوضح أيضاً إذا كانت هناك حساسية قمح أو داء الكرونز، وفي بعض الأحيان تكون هناك أورام.

ويؤكد “د. محمد” على تجنب استخدام المضادات الحيوية بكثرة وبدون حاجة، فالمضاد الحيوي يعمل على تقليل المناعة، ويسبب تقرحات الفم، والاسهال المزمن، لذلك يجب عدم أخذ المضادات الحيوية إلا للضرورة وبعد استشارة الطبيب.

وختاماً، عند وجود تقرحات في الفم مستمرة لفترة طويلة وتسبب الآلام، قد يكون ذلك نوع من أنواع أورام الفم واللسان، في هذه الحالة يجب على طبيب الأسنان أخذ خزعة منها، لذلك يجب استشارة الطبيب فوراً عند استمرار تقرحات الفم لفترة كبيرة للتأكد من عدم وجود أورام وخصوصاً للمدخنين.

أو قد يكون العلاج بسيط ويحتاج فقط إلى بعض الفيتامينات، والشعر والفم والأظافر هي عبارة عن مرآة للجسم من الداخل، ولذلك الفحص السريري مهم جداً للشخص المصاب بتقرحات الفم.

رابط مختصر:

أضف تعليق