تقنيات تحديد جنس المولود

تقنية التشخيص الوراثي للأجنة وتحديد جنس المولود

الكثيرون الآن يستفيدون من العلم بشكل كبير، ومنهم أيضًا الآباء والأمهات، فالآن أصبح هناك ما يُعرف بفحص الجنين وتحديد نوعه، وغيرها من الفحوصات التي تتم للجنين في رحِم أمّه.

عملية فحص الأجنة  PGD

أوضح د. مازن الرواشدة “استشاري أمراض العقم وأطفال الأنابيب” أن هناك إقبال كبير من قبل الأزواج لهذه العملية لعدة أسباب:

  • الكفاءة العالية.
  • نسب النجاح العالية.
  • رغبة البعض في زيادة النجاح لفرص أطفال الأنابيب، لأنك لا تفحص فقط جنس الجنين ولكن تستطيع فحص جينات أخرى مثل الذين يعانون من فشل متكرر لعمليات أطفال الأنابيب، أو من تقدموا في العُمر، أو من يعانون من إجهاض متكرر، في هذه الحالات يتم فحص الحالات الأخرى ويتم اختيار الجنين السليم ويتم زراعته في الرحم، هنا تضاعف فرص الحمل حيث تصل إلى ٦٠ و ٧٠٪، وتخفف المعاناة على الزوجين أيضاً.

حيث يتم أخذ خلية واحده أو خليتين من الجنين في اليوم الثالث أو الرابع وخلال من ١٨ إلى ٢٤ ساعة نستطيع معرفة الجنين الطبيعي والجنس المرغوب فيه، وفي اليوم الرابع والخامس يتم إرجاع الأجنة للرحم، وفرص نجاحها عالية جداً.

وهي مفيدة لمن تقدمن في العُمر بعد ٣٨ أو ٤٠، وخاصة أن البويضات لها عُمر معين وتقل كفاءتها مع تقدم العُمر وبالتالي تنتج أجنة فيها تشوه خلقي مما يؤدي إلى الإجهاض المبكر.

الحالات التي تلجأ لتلك العملية

أشار د. مازن ، أن من يعانون من أمراض جينية معينه وراثياً، عن طريق فحص دم يمكن فحص الأجنة قبل زراعتها، ونعرف ما هو الجين الذي تحمله العائلة وبناء عليه يتم عمل أطفال أنابيب، حيث يتم إرجاع الأجنة السليمة والأجنة الغير سليمة لا يتم إرجاعها، لأن وجود طفل منغولي مشكلة كبيرة سيعاني منها الأب والأم.

وموجود الآن في العالم من ٢٢ إلى ٢٣ ألف مرض جيني، ونستطيع تجنب الأمراض الجينية الموجودة وراثياً، حيث تزيد في تلك العملية فرصة نجاح الحمل وأيضا يكون الطفل سليم بنسبة كبيرة جداً بالإضافة إلى اختيار نوع الجنين، ونسبة النجاح في معرفة جنس المولود تطور كثيراً، وذلك لـ:

  • تطور المواد المستخدمة في المختبرات.
  • تطور الأدوية التي تصنعها شركات الأدوية.
  • تطور خبرة الأطباء، أصبحت أكبر وأوسع، حيث تصل نسبة نجاحها إلى ٦٠٪.

طرق أخرى لتحديد جنس المولود

  • يتم أخذ السائل المنوي للزوج ويتم عمل له عملية فصل، ونسبة نجاح تلك الطريقة من ٧٠ إلى ٧٥٪.
  • طريقة الحساب العادي(التقليدية)، وهو أن يكون الجماع بعد نزول البويضة ويتم استخدام ما يسمى (بالكربونة)، ولكن هذا الأمر ليس له أي دراسات مثبته، ولكن يستخدمها الكثيرين، والعلم عند الله أولاُ وأخيراً.

خطوات ونصائح عامة لكل المقبلين على هذه العملية

  • التقييم الصحيح للزوجين عن طريق السيرة المرضية كاملة مثل (تاريخ الزواج – مدة الزواج – هل هناك أطفال – هل حدث إجهاض.. إلخ).
  • الزوج يُرزق بالبنات عادة ما يكون هناك مشكله في عدد الحيوانات المنوية في الحركة، لذلك يجب فحص السائل المنوي حيداً.
  • يتم فحص الزوجة من حيث (هل دورة الطمث منتظمة – هل تعاني من أي زوائد لحمية في جدار الرحم – أو أكياس على المبيض – وعمل بعض الفحوصات المعملية خاصة فحص الغدة الدرقية وفحص الهرمون).
  • بعد التأكد أنه لا يوجد مانع عضوي لدى الزوجين، يتم إخبارهم ببرنامج الأطفال الأنابيب.
رابط مختصر:

أضف تعليق