تمارين تنشيط الذاكرة لحالات النسيان

صورة , رجل , النسيان , الذاكرة

يعتبر النسيان هو مرض العصر إن صح القول حيث قد ينسى البعض المكان الذي وضع فيه أغراضه وآخرون قد ينسون المواعيد والمهام الهامة التي يستوجب عليهم القيم بها وذلك لعدة أسباب أهمها هو ضعف التركيز وتشتت الانتباه.

أما لعلاج حالات النسيان الطبيعية فيمكننا إجراء بعض التمارين الرياضية التي تعتمد على التأمل والخيال كلعبة اليوجا مع ضرورة تناول الأغذية الصحية التي تعمل على تنشيط الذاكرة.

هل يعتبر النسيان أمر طبيعي؟

يرى الدكتور علي علقم ” استشاري الطب النفسي والإدمان في مركز مستشفى الرشيد للطب النفسي والإدمان ” أن معظم النسيان هو نسيان طبيعي كما أن للنسيان فوائد عديدة حيث يفضل الإنسان أن ينسى الأمور والأحداث المؤلمة في حياته بصفة ودورية وإلا يظل الإنسان يشعر بهذا الألم طوال حياته.

أما عن النسيان الطبيعي فله أسباب عدة أهمها التشتت وعدم التركيز نتيجة كثرة الهموم والمسئوليات في العصر الحالي وهذه الأوقات الصعبة حيث أن كلانا لديه برنامج طويل وصعب ولا ينتهي وهذا لا يبتعد كثيراً عن ربات البيوت اللاتي تحمل معها مسئوليات وهموم عدة مما يؤدي إلى التشتت وعدم التركيز.

إلى جانب ذلك، هناك أسباب أخرى للنسيان الطبيعي منها كبر السن لأنه مع كبر السن يحدث هنالك بطء في الحركة والنشاط النفسي مما يؤدي بطء في التفكير وهذا يمكن أن يؤدي إلى النسيان.

يمكن لهبوط السكر في الدم نتيجة الجوع الدائم أن يؤدي إلى النسيان بجانب هبوط السوائل في الدم كما أن الإفراط الدائم في الأكل قد يزيد من حالة النسيان عند الإنسان – بناءً على ما ذكره الطبيب.

متى يمكن اللجوء للطبيب لعلاج حالات النسيان؟

هناك عدة أعراض يمكن بعدها اللجوء فوراً للطبيب المختص لعلاج النسيان أهمها هو ملاحظة الآخرين لحالة النسيان عند الشخص بالإضافة إلى نسيانه للمواعيد والمهمات اليومية أو إذا تكررت أخطاء القيادة مثلاً أو أخطاء العمل المتكررة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن اللجوء للطبيب لتشخيص وعلاج حالة النسيان إذا كان النسيان مترافق مع أعراض أخرى كاضطراب النوم وفقدان الشهية والتعب والهبوط وبعض الأخرى.

يجدر الإشارة إلى أن زيارة الطبيب لها فوائد عديدة في حالات النسيان لأنه يقوم بإعطائنا تمارين تنشط الذاكرة أو أنه يقوم بإجراء بعض الفحوصات للتأكد من عدم وجود أمراض أخرى مترافقة مع حالة النسيان.

ما هي نوعية التمارين اللازمة لتنشيط الذاكرة؟

من الأشياء التي تعمل على تحسين الذاكرة والتركيز عند الإنسان هي أن يكون للشخص مجموعة من الأصدقاء ومن ثم يشعر بالراحة عند الجلوس والتسلية مع هؤلاء الأصدقاء.

إلى جانب ذلك، من الضروري أن يركز المريض على الحدث أو الفكرة في ذهنه حيث قال وصف الفلاسفة العبقرية بأنها لا شيء سوى تركيز الذهن، ثم يمكن للإنسان تجنب بعض الأمور التي تضعف من تركيزه كالسهر الزائد والتعب ودوام العمل الليلي وقلة السوائل في الجسم والجوع الشديد الذي يؤدي إلى النسيان.

على الجانب الآخر، هناك بعض التمارين التي يمكن استعمالها للتخفيف فمن حالة النسيان كبعض الألعاب كلعبة السوزوكو ولعبة الكلمات المتقاطعة وبعض الألعاب التي تعتمد على إضافة الكلمة تلو الأخرى والتي تنشط من الذاكرة طيلة الوقت بعدما نكرر الكلمة السابقة ثم نضيف إليها كلمة أخرى وهذه اللعبة بشكل خاص بها جو من المرح الذي يُقبل عليها كبار السن ومن ثم تتحسن حالة الذاكرة لديهم.

هل يقتصر النسيان على فئة عمرية بعينها؟

من الممكن أن يحدث النسيان لأي شخص وأي فئة عمرية خاصة الأطفال لأنهم أكثر الفئات عُرضة للتشتت وعدم التركيز لكن أيضاً هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن نقوم بها لتفادي حالات النسيان منها كتابة المهمات التي نود القيام بها حتى نتذكرها ومن ثم نقوم بتنظيم برنامجنا اليومي كمما يستوجب علينا وضع الأغراض المهمة كالأوراق والكتب وفواتير الكهرباء والماء وغيرها في مكان واحد بعينه، بالإضافة إلى ضرورة ممارسة الرياضة واليوجا بشكل خاص لأنها تعتمد على التأمل ليجلس الإنسان في مكان ما وينظر لنقطة معينة ولتكن هذه النقطة أمامه مثلاً ثم يقوم بتثبيت النظر ويتخيل سيناريو معين أو قصة معينة يرى نفسه يقابل فيها شخصية هامة كشخصية صلاح الدين الأيوبي مثلاً ثم يتخيل ملابسه والأرض التي يسير عليها إلخ إلخ.. مع استخدام كل الحواس في ذلك التمارين والذي بدوره يحفظ الذاكرة مع ضرورة المداومة على هذا التمرين في كل يوم وفي نفس المكان ليرى تحسن واضح في ذاكرته بعد شهر واحد من إجراء هذا التمرين.

تابع ” علقم “: يجب أن تعتمد الدراسة بالنسبة للشخص الذي ينسى كثيراً ليس فقط على الكتابة وإنما على القراءة بصوت مرتفع مع ضرورة القيام ببعض الحركات كالمشي دون الجلوس في مكان بعينه حيث أن المشي يُبعِد الإنسان عن التشتت وعدم التركيز وهذا ما نراه في بعض الأشخاص الذين يرسمون بعض الرسومات أثناء المذاكرة مما يزيد عندهم من عملية التركيز، وكما نرى ذلك عد بعض الأشخاص الذين يستمعون للموسيقى أثناء المذاكرة شريطة ألا تكون الموسيقى صوتها أعلى من اللازم حتى لا تتسبب في تشتت الانتباه وعدم التركيز، مع مراعاة كذلك أن الروائح الجميلة والعطرة تساعد على الحفظ والتركيز بدرجة أكبر ويمكن للشخص الذي يقوم بالدراسة أن يسأل نفسه عدة أسئلة لأنه بذلك يعمل على تحسين وتنشيط ذاكرته أكثر.

كيف يمكن التعامل مع حالات النسيان عند الأشخاص؟

عند التعامل مع الشخص الذي ينسى كثيراً يجب علينا عدم مصارحته بهذا الأمر وإنما على النقيض يمكننا التعامل معه بالإيحاء ونقوي من ثقته بذاته حتى لا تزيد عنده حالة النسيان ومن ثم يمكننا إعطاء مريض النسيان positive feedback عن حالة النسيان التي يتعرض لها.

وأخيراً، يمكننا تقليل الملهيات أو الأشياء التي تعمل على تشتت الانتباه وضعف التركيز أمام الشخص الذي يعاني من هذه الحالة ثم يمكنه لعب بعض الألعاب سالفة الذكر والتي تعمل على تقوية الذاكرة مع تهيئة جو عائلي مرح من جانب عائلة الشخص الذي يعاني من حالة النسيان مما يساعد على تحسين الذاكرة بجانب تناول الأطعمة التي تساعد في تنشيط الذاكرة.

أضف تعليق