ما هو تمكين المرأة وما يعنيه .. وكيف يتحقق

تمكين المرأة

من الشائع جدًا في مجتمعاتنا العربية هو عدم احترام حقوق المرأة، و التفرقة في التعامل بين الذكر والأنثى، وعدم احترام رأي المرأة، بالإضافة إلى مفاهيم أخرى تحتاج جميعها للتعديل والتغيير.

لذلك يجب محاولة إنهاء والتخلص من جميع هذه المفاهيم القديمة، وتعليم وتربية الأبناء على المفاهيم الجديدة التي تنص على احترام جميع حقوق المرأة ومعاملتها بنفس معاملة الرجل.

ماذا يعني تمكين المرأة؟

تقول “منار الدينا” وهي مفكرة ومدربة حيوية أن: تمكين تعني إعطاء المرأة العلم، الأدوات، الأسلحة، والقوة؛ وهذا يعني أن هناك شخص لديه السلطة العليا، وتحتاج المرأة من هذا الشخص أن يعطف عليها ويعطيها التمكين، ولكن المرأة قوية ولا تحتاج إلى أحد لإعطائها هذه السلطة، لذلك يعتبر هذا المفهوم غير لائق.

من المعروف والمنتشر في مجتمعاتنا العربية أن المرأة تعتبر كائن ضعيف ليس لديه أي سلطة، وقد تُحرم من بعض حقوقها؛ ولذلك نحن الآن بحاجة إلى تمكين طريقة تفكير الرجل حتى يستطيع دعم المرأة بصورة مختلفة، وإذا ظلت جميع القوانين والتشريعات غير منصفة للمرأة ولا تعطيها حقوقها لن يكون هناك تمكين للمرأة.

وأضافت “منار” أن: التمكين يعني عدم التفريق بين الرجل والمرأة في التعليم أو أي شئ آخر، كما يجب أن تشعر الفتاة بالأمان داخل منزل أبيها، وألا يكون كل هدف الأب هو تزويجها.

وتؤكد أن: معظم المفاهيم والمصطلحات في المجتمع تخالف تمكين المرأة، بالإضافة إلى التفرقة في تربية الولد والبنت، واختلاف نظرة المجتمع للذكر والأنثى، وإذا لم تتغير جميع هذه المفاهيم لن يتحقق تمكين المرأة.

تؤكد “الدينا”، لضمان نجاح التمكين السياسي والاقتصادي يجب إعادة تثقيف الرجل اجتماعيًا؛ لأن المرأة مهما كانت ناجحة في مجالات مختلفة ولم تحصل على الاحترام الذي يناسب قيمتها، أو تعرضت لأي نوع من أنواع العنف، لن يكون هناك قيمة للتمكين.ط

ولكن التمكين الصحيح يتم إذا كان هناك تطابق كامل في التعامل مع الذكر والأنثى، لذلك تعتبر النقطة الأساسية هي تثقيف الرجل بحيث يرى المرأة بصورة مختلفة تتناسب مع قيمتها ومكانتها، بالإضافة إلى أنه لا يمكن أبدًا الدخول لمرحلة زمنية جديدة بنفس طريقة التفكير والموروث القديم والعادات والتقاليد الغير صحيحة.

كيف يتحقق تمكين المرأة؟

ومن الجدير بالذكر أن عملية تمكين المرأة هي عبارة عن شعارات فقط ولا يتم تطبيقها على أرض الواقع؛ حيث تتعرض المرأة للكثير من العنف، والإهمال، وعدم الاهتمام برأيها.

بالإضافة إلى عدم مشاركة الرجل مع المرأة في الأدوار المنزلية، وتحمل المرأة لجميع المسؤوليات من أعمال منزلية وتربية أبناء، وعندما تطالب المرأة بحقها في الدعم يقال عنها غير مسؤولة، ولكن من الطبيعي أن يتشارك كلًا من الرجل والمرأة في بناء الأسرة بدور متساوي لكلًا منهما.

تنصح “منار” بضرورة إعادة تغيير طريقة التفكير الخاطئة وتصحيحها، وأضافت أن: جملة تمكين المرأة غالبًا ما يتم تفسيرها بطريقة خاطئة، ولكن تمكين المرأة يعني فقط المساواة بين كلًا من الرجل والمرأة.

كيف يمكن تغيير طريقة التفكير الخاطئة في المجتمع؟

أردفت “منار”، تغيير جميع المفاهيم الخاطئة يجب أن تبدأ على الأجيال الصغيرة في العمر، بينما الأشخاص المتقدمين في العمر يكون من الصعب تغيير طريقة تفكيرهم، كما يجب معرفة الطريقة الصحيحة للتحاور والحديث مع الأزواج مثلًا، ومواضيع العمل.

كما أضافت أن الإعلام بجسد الصورة النمطية للمرأة بطريقة خاطئة، مما يساعد في تشكيل نظرة المجتمع للمرأة، بالإضافة إلى ضرورة وضع حدود للتعليقات المسيئة للمرأة على مواقع التواصل الاجتماعي، ومعاقبة الشخص الذي يكتب هذه التعليقات، ولكن يمكن تغيير هذه المفاهيم والتعاملات عن طريق تربية الأبناء بطريقة مختلفة وتصحيح تلك المفاهيم لديهم منذ البداية.

ختامًا، عندما تسمح للمرأة بشيء ما أن يظل في حياتها فإنه سوف يستمر، فمثلًا إذا سمحت المرأة لنفسها بالإهانة أو قلة الاحترام أو عنف في بداية حياتها سوف تستمر هذه الإهانة، لذلك يجب على المرأة وضع حد لجميع هذه الإهانات وعدم قبولها أبدًا مهما كان حتى لا تستمر بقية حياتها على نفس النمط.

أضف تعليق