العلاقة بين تناول الطعام ليلاً وزيادة الوزن

صورة , رجل يأكل , تناول الطعام ليلاً

من العادات الغذائية الخاطئة هي تناول الطعام ليلاً أو قبل النوم مباشرةً خاصة للأشخاص الذين لا يتناولون أية أطعمة خلال فترة النهار حيث أن هؤلاء الأشخاص لا يمكنهم الحصول على الفيتامينات والمعادن والألياف المهمة لأجسامهم خلال وجبة الليل فحسب كما أن تناول الطعام خلال فترة الليل يتعارض مع بعض الهرمونات التي يفرزها الجسم ومن ثم يؤدي ذلك إلى زيادة في الوزن.

هل تناول الطعام ليلاً يؤدي إلى زيادة في الوزن؟

تقول الدكتور ربى مشربش ” أخصائية التغذية ” أنه أخذ عدد سعرات حرارية معينة طوال فترة النهار لا يؤثر كثيراً على زيادة الوزن لأن هذه السعرات غالباً ما يتم حرقها طوال فترة النهار بينما في فترة الليل أو قبل النوم مباشرةً يمكن أن يؤدي تناول الطعام في هذا الوقت إلى زيادة في الوزن.

هناك عدة تفسيرات علمية تخص هذا الشأن والتي تنصح بضرورة عدم الأكل في أوقات متأخرة من الليل، ومن هذه التفسيرات أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يتناولون الطعام بكمية مناسبة طوال فترة النهار وإنما يعتمدون فقط على الشاي والقهوة والبسكوت والشوكولاتة أو ما شابه ويعتادون على تناول الوجبة الأساسية بعد الساعة 7 مساءً مما يؤدي إلى مع مرور الوقت إلى زيادة في الوزن لعدة أسباب أولها أن تناول الأكل ليلاً يكون لدى الشخص قابلية لأكل كميات أكبر نتيجة بعض الهرمونات التي تتحكم في الجوع والشبع خلال هذه الفترة خاصة عند الاعتياد على عدم الأكل نهاراً والتعود فقط على الأكل خلال فترات الليل .

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض العادات والسلوكيات المرافقة لليل كالتعرض للإجهاد والتعب في العمل خلال فترة النهار ثم الجلوس والراحة أمام التلفاز بجانب بعض العادات الغذائية الأخرى التي تساعد على فتح الشهية وزيادة كمية الطعام الذي نتناوله خلال فترة الليل.

على الجانب الآخر، هناك مسمى في العلم وهو night eating syndrome وهي مشكلة صحية في التصرفات النفسية تحدث للأشخاص الذين يعانون من مشكلة عدم القدرة على تناول الطعام في النهار أو الأشخاص الذين يأخذون 50% أو أكثر من احتياجاتهم الغذائية بالليل ومن يعانون من مشاكل في النوم لأكثر من 3 أيام في الأسبوع، وهؤلاء الأشخاص يعانون من متلازمة الأكل الليلي ولابد لهم من تعديل للسلوك واتباع نظام غذائي آخر لا يعتمد على نهم الطعام خلال فترة الليل حتى لا يتعرضون إلى السمنة الوسطية وتأثر بعض هرمونات الجسم.

ما هو مفهوم الساعة البيولوجية وعلاقتها بأوقات تناول الطعام؟

هناك أوقات معينة لإفراز الهرمونات في الجسم والتعامل مع الطاقة خلال النهار وكيفية النوم، لذلك هناك هرمون الميلاتونين وهو الهرمون الذي يتحكم في ساعات النوم بيولوجياً خلال فترة الليل، بينما من يعتادون على تناول الطعام خلال فترة الليل يعانون من مشاكل في هذه الهرمونات، لذلك يجب علينا ألا نعكس الساعات البيولوجية لهرمونات الجسم سواء في الأكل نهاراً أو النوم ليلاً حسب طبيعة الجسم التي خلقنا الله عليها.

أضافت ” ربى مشربش “: هناك بعض الدراسات الحديثة التي أشارت إلى أنه حتى مع استجابة هرمون الأنسولين في الليل فإن هذه الاستجابة تختلف خلال فترة النهار، لذلك فإن تناول الطعام ليلاً يتسبب في تأخر استجابة هرمون الأنسولين الذي يُفرز نتيجة تناول النشويات حتى يمكنه نقل السكر بعدئذ لخلايا الجسم وهذا يمكنه تفسير إمكانية زيادة الوزن خلال فترات الليل مع الشعور بعدم الراحة مقارنة ببعض الأشخاص الذين يعتادون على الأكل بصورة طبيعية خلال فترة النهار والتوقف عنه ليلاً.

متى يمكننا تناول الوجبات الغذائية دون التأثر بزيادة الوزن؟

نعتاد في البيوت الأردنية والعربية بشكل عام على إنهاء العمل على الساعة الخامسة والسادسة مساءً لنقوم بعدها مباشرةً بتناول وجبة الغذاء وهذا أمر ليس بالخطير كما زيادة الوزن كما يعتقد البعض، وإنما تكمن المشكلة في عدم تناول الأغذية الصحية كالخضار والفواكه طوال فترة النهار والاعتماد على تناولها خلال فترة الليل أو قبل النوم، لذلك يجب علينا الحفاظ على تناول حصص غذائية معينة خلال اليوم تحتوي على الفيتامينات والمعادن والألياف المهمة للجسم وهو ما يصعب توفيره للجسم في وجبة واحدة فقط خلال الليل مما يؤثر على زيادة الوزن ليلاً خاصةً مع عدم وجود حركة للجسم خلال فترة الليل مما يتسبب في عدم حرق السعرات الحرارية في الجسم.

وأخيراً، تعتبر واحدة من أهم النصائح للحفاظ على وزن ثابت بعد نزول الوزن هي تعويد الجسم على الأكل في ساعات معينة خلال فترات النهار أو الليل حتى تُفرز هرمونات الجوع والشبع بصورة طبيعية في هذه الأوقات مع ضرورة الأكل قبلما نصل إلى مرحلة الجوع خاصةً أثناء فترة الليل.

أضف تعليق