تغيرات تطرأ جسم المرأة بعد سن الأمل

سن الأمل

تعاني الكثير من النساء من مشاكل ظهور الهبات الساخنة ومشاكل التغذية وزيادة الوزن والتي يصاحبها للأسف هشاشة في العظام، وهناك ثلاث تغييرات أساسية تطرأ على جسم المرأة بعد سن الأمل، فما هي هذه التغيرات وكيف يمكن للمرأة التعامل معها بالطريقة الصحيحة، هذا ما ستناول الحديث عنه في مقالنا التالي.

سن الأمل

عندما يمر على المرأة سنة كاملة بدون طمث تكون قد وثلت لسن الأمل حسبما ذكرت أخصائية التغذية ” د. رند الديسي”، وسن الأمل هو تغيرات هرمونية تحصل في جسم المرأة من ناحية الأستروجين والبروجسترون، فعادة نسبة الأستروجين تكون أعلى من البروجسترون في جسم المرأة.

لكن بعد سن الأمل نجد أن نسب الأستروجين تكون مقاربة للبروجسترون، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة تشعر بها السيدة ويؤثر على الحالة الصحية للمرأة ووزنها، ويطرأ على المرأة بعد سن الأمل ثلاثة تغيرات أساسية وهي:

  • زيادة العرضة للإصابة بهشاشة العظام بسبب نقص نسب الأستروجين، والتعرض بشكل أكبر لتفريغ العظام من الكالسيوم ونقص فيتامين د.
  • نشاط الهبات الساخنة التي تعاني منها الكثير من السيدات، وتستمر هذه الهبات لفترات طويلة وتسبب مشاكل وأعراض مختلفة.
  • انخفاض نسب الأستروجين مما يؤدي انخفاض نسب الأيض وحرق الدهون، مما يؤدي لتغيرات في مستوى الكوليسترول، بالإضافة لتغيرات في هضم النشويات بالجسم، مما يؤدي إلى زيادة في الوزن وصعوبة خسارة الوزن في هذه المرحلة العمرية.

ودور التغذية في علاج هذه التغيرات أساسي جدًا لا يتجزأ من نمط الحياة التي نعيشها بشكل يومي، لذلك يجب الانتباه إلى التغذية في هذه الفترة.

التعليمات التي يجب الالتزام بها بعد سن الأمل

هناك بعض التعليمات التي يجب على السيدة الالتزام بها بعد سن اليأس، ويمكننا تلخيصها في النقاط التالية:

هشاشة العظام

يجب الانتباه أولًا لمشاكل هشاشة العظام لذلك يجب التركيز على الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم والماغنيسيوم والفسفور وفيتامين د مثل الألبان والأجبان، حيث تحتاج المرأة إلى ٤-٥ حصص يومية من الألبان والأجبان لتغطية احتياجات الجسم اليومية منها.

ويجب توزيع هذه الحصة على مدار اليوم لأن الجسم يكون غير قادر على امتصاص نسب عالية من الكالسيوم بجرعة واحدة، كما يُفضل أخذ فيتامين د في صورة مكمل غذائي بشكل يومي أو شهري للوقاية وليس فقط للعلاج حسب استشارة الطبيب.

أما عند السيدات الذين يكون لديهم مشاكل في استهلاك الألبان أو عدم القدرة على استهلاك الحليب والمعاناة من الحساسية تجاه الألبان فيمكن لهؤلاء استخدام بدائل الألبان مثل حليب الصويا وحليب اللوز ومعظم حليب اللوز الموجود بالأسواق مدعم بفيتامين د والكالسيوم، ويمكن اللجوء للمكملات الغذائية من الكالسيوم شريطة الا نتعدى الـ ٥٠٠ مل جرام من المكمل الغذائي للكالسيوم في المرة الواحدة كي يستطيع الجسم امتصاصه.

ويفضل دمج الكالسيوم مع فيتامين د حتى يعزز من امتصاصه، كما أن الألبان والأجبان تساعد على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل لاحتوائها على التربتوفان الذي يساعد على الاسترخاء حسبما ورد على لسان ” الديسي” في حوارها.

الأوميجا ٣

ومن الأشياء الهامة بشكل كبير بعد سن الأمل المحافظة على تناول الأوميجا ٣ بشكل يومي، وهو موجود في الأسماك الدهنية مثل سمك السالمون والماكريل، بالإضافة أنه موجود بنسب عالية من البذور مثل بذور الشيا، حيث تعمل الأوميجا ٣ على التخفيف من مستويات الكوليسترول، كما أن له دور أساسي وفعال في رفع مستوى الأيض، بالإضافة إلى احتواءه على مضادات الأكسدة التي تساعد على صحة الشرايين وصحة القلب لفترة أطول.

الألياف: يجب المحافظة على أخذ الألياف لاحتوائها على فيتامين B6 ، حيث أنه يحتوي على مواد تعمل على تحريك الجسم بشكل أكبر ويعطي طاقة للجسم بنسب عالية.

البروتين

السبب الرئيسي لزيادة الوزن عند السيدات بعد سن الأمل هو خسارة الكتلة العضلية مع تقدم السن، لذلك يجب على المرأة زيادة مستويات البروتين التي نتناولها بشكل يومي، فالشخص الطبيعي يحتاج إلى ٠.٨ جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم.

لكن عند السيدة بعد سن الأمل تحتاج إلى ١.٢ لكل كيلو جرام من وزن الجسم، فالبروتين الحيواني يعمل على ترميم الكتلة العضلية وزيادة عمليات الأيض والقدرة على حرق الدهون وتقليل السعرات الحرارية في الجسم عند السيدة كما قالت ” د. رند الديسي” في ختام حديثها.

رابط مختصر:

أضف تعليق