جفاف العين وأسباب نقص الدموع .. نصائح هامة لتجنب حدوثه

جفاف العين

أصبح جفاف العين منتشر بشكل كبير في أيامنا الحالية، والذي له الكثير من الأسباب، منها التقدم في العمر، بعض الحالات المرضية مثل السكري، أو بسبب كثرة استخدام الأجهزة الالكترونية لفترات طويلة جدًا، ولكن أصبح الآن هناك العلاجات التي تمنع جفاف العين وتساعد على الترطيب، ومنها: القطرات الطبية، سدادات مجرى الدمع، أو العلاج بالموجات الحرارية.

جفاف العين

يقول “الدكتور علي فضل الله” طبيب العيون والليزك: أن للدموع أهمية كبرى، وهي حماية العين، وصحة النظر، والرؤية بشكل أوضح، كما أن الدموع عبارة عن عدة مكونات، منها الجزء السائل، والجزء الدهني، وجزء مخاطي يساعد الدموع في البقاء على سطح العين.

وعند فقد أي جزء من هذه الأجزاء، تحدث مشكلة في جفاف العين، وظهور عدة أعراض منها: الشعور بوجود جسم غريب داخل العين، وصعوبة فتح العيون، وعدم وضوح في الرؤية.

أسباب نقص الدموع في العين

كما يقول د. “علي” أن نقص الدموع قد يكون بسبب التبخر السريع للدموع، أو نقص إنتاج الدموع في العين، ونقص إنتاج الدموع يكون بسبب التقدم في العمر، بعض الأمراض مثل السكري والروماتيزم، وأحياناً بعض العمليات مثل تصحيح النظر والليزر.

ومن المعروف أن النساء أقل إنتاج للدموع من الرجال، بينما التبخر السريع للدموع يكون بسبب مشكلة استعمال الشاشات الإلكترونية لفترات طويلة، أو تعريض الهواء مباشرة للعيون، مما يؤدي إلى تبخر الدمعة بشكل أسرع.

أردف د. “فضل الله” أن نسبة ١٥-٢٠٪ من الأشخاص المتقدمون في العمر يصابون بجفاف العيون، وذلك بسبب بعض التغيرات الهرمونية في جسم الإنسان وخاصة لدى النساء، حيث أن الهرمونات مهمة لتحفيز إفراز الدموع في العين.

تابع د. “علي” حديثه قائلًا أن أسهل أنواع العلاجات لنقص الدموع هي مرطبات العين، وهذه المرطبات قد تكون سائلة، أو دهنية، وذلك يتم تحديده بواسطة الطبيب، ولكن الآن قد أصبح هناك علاجات أكثر تطورًا مثل: سدادات مجرى الدمع، أو العلاج بالموجات الحرارية على الجفون.

سدادات العيون من العلاجات السهلة التي تستغرق حوالي ثلاث أو أربع دقائق، وتعمل على بقاء الدمعة على سطح العين ومنع تبخرها، أما بالنسبة للعلاج بالموجات الحرارية (Ipl) فيتم من خلاله تحفيز إنتاجية الدمع.

وهنا تقرأ أيضًا ٦ معلومات عن حول العين وأسبابه وعلاجه والأنواع الخطيرة منه

هل يؤثر جفاف العين على الإصابة بالتهابات العين؟

من الجدير بالذكر أن جفاف العين قد يؤدي في بعض الأحيان للإصابة ببعض التهابات العين البكتيرية، وذلك إذا استمر الجفاف لفترة طويلة ولم يتم علاجه، ولكن هذه الالتهابات نادرًا ما تحدث، بينما الأكثر عرضة للحدوث هي حساسية العين الزائدة.

نصائح لتجنب حدوث جفاف العين

ينصح د. “فضل الله” الأشخاص الذين يستعملون الشاشات الإلكترونية لفترات طويلة بأخذ راحة لمدة عشر دقائق كل ساعة، مما يساعد العين على الارتياح، بالإضافة إلى جعل الشاشة في مستوى العين أو أقل من مستوى العين، وألا تكون الشاشة في مستوى أعلى من مستوى العين.

بالنسبة للنساء فإن استعمال مكياج العين يتسبب في انسداد المجرى الدمعي للعين، وهذا ما يؤدي إلى زيادة الإصابة بجفاف العين، لذلك يجب الانتباه ألا يكون استعمال الآيلاينر على الجفون بشكل مكثف.

ومن المتعارف عليه أن مساج العين غير مفيد إلا في حالة وجود امتداد في الغدد الدهنية، وذلك بنسبة ٢٠٪ فقط.

لقد أصبح هناك الآن أنواع من العدسات الطبية التي تحتوي على نسبة مياه من ٦٥- ٧٠٪، وهذا النوع من العدسات يعمل على تقليل نسبة جفاف العين، ولكن من الضروري الانتباه أن وضع العدسات لا يتجاوز ٦ ساعات يوميًا.

ينصح “د. علي” بعدم استخدام القطرات التي تحتوي على مواد حافظة، واستخدام القطرات التي لا تحتوي على مواد حافظة لأنها أفضل، ويمكن للمريض استخدام الكمية التي يراها مناسبة، بالإضافة إلى إمكانية استخدام العلاجات الآخرى لجفاف العين غير القطرات.

أسباب إصابة الأطفال بجفاف العين

ختم د. “علي فضل الله” حديثه بالقول أن أكثر المصابون بجفاف العين في عصرنا الحالي أصبحوا من الأطفال، وذلك بسبب الاستعمال الطويل جدًا للأجهزة، والألعاب الإلكترونية، وهؤلاء يتم استخدام القطرات الطبية لهم لعلاج جفاف العين، مع نصح هؤلاء الأطفال بالتخفيف من استخدام الأجهزة الالكترونية واستخدامها بشكل لا يتجاوز ساعتين يوميًا.

رابط مختصر:

أضف تعليق