جفاف العين: أسبابه، أعراضه، كيفية تشخيصه وعلاجه

جفاف العين

العينين هما أهم عضو لدى الإنسان، فإصابة العين بأي أذى يُسبب إزعاج للشخص، مما يجعلنا نسلط الضوء هنا عن مشكلة من أهم المشاكل التي قد تصيب العينين وتؤذيهما وهي مشكلة جفاف العين، فما هو التعريف العلمي لجفاف العين و كيف يتم تشخيصه وما أهم أعراضه وأسبابه، وكيف يكون العلاج، سنتناول كل هذه النقاط في مقالنا.

جفاف العين

جفاف العين كما عرفه ” د. حمزة الكسيح” المتخصص في جراحة العيون بألمانيا هو مشكلة في تركيب أو كمية الدموع في العين، فالدموع تساعد في ترطيب العين وتوضيح الرؤية، والدموع تتكون من طبقات فالطبقة الأولى هي الطبقة المخاطية والتي تحمي العين من البكتيريا والجراثيم.

فأما الطبقة الثانية فهي الطبقة الدمعية وهي الطبقة التي تساعد على توضيح الرؤية، والطبقة الثالثة والأخيرة هي الطبقة الزيتية والتي تساعد على عدم تبخر الدموع بشكل سريع وبالتالي جفاف العين.

أسباب جفاف العين

أسباب جفاف العين كثيرة ومختلفة وأبرزها وجود مشكلة في تركيب أحد طبقات الدموع، فيمكن أن لا تفرز الطبقة الزيتية الدهن الذي يحافظ على ترطيب العين مما قد يؤدي إلى التهاب جفن العين، وكذلك يمكن أن يكون السبب هو استخدام الأجهزة الالكترونية بشكل كبير فهي قد تسبب الجفاف للعينين.

وكذلك انخفاض حساسية القرنية يمكن أن يؤدي إلى جفاف العين وهذا الانخفاض بالقرنية يمكن أن يكون بسبب عمليات الليزك أو استخدام العدسات اللاصقة.

لذلك ننصح دائمًا مراعاة مقاس العدسات القرنية ولا يجب استخدامها أكثر من أربع ساعات ومن ثم يجب إزالتها.

أعراض جفاف العين

أما عن أهم الأعراض التي تظهر على العينيين عند جفافهما فيمكن تلخصيها في النقاط التالية، كما ذكرها “د. الكسيح”:

  • وجع أو وخز في العين.
  • الاحساس بوجود جسم غريب في العين.
  • احمرار العين ويزيد في الليل.
  • آلام العين.
  • كثرة نزول الدموع من العين.

وعند عدم تدارك جفاف العين فإن ذلك قد يؤدي إلى قرحة في العين، فجفاف العين يؤدي إلى تدمير الطبقة الخارجية من القرنية مما يؤدي إلى دخول البكتيريا والجراثيم إلى العينين، وقرحة العين قد تؤدي إلى النُدبة أو فقدان البصر تمامًا لا قدر الله.

كيف يتم تشخيص جفاف العين؟

يتم التشخيص عن طريق عمل فحص “Schimer’s test” وهو عبارة عن ورقة توضع على الجفن السفلي للعين، حيث نستطيع معرفة ما إذا كانت المشكلة هي كمية الدموع في العين، فإذا كانت كمية الدموع أقل من ١٥ مليميتر تكون هذه المشكلة المسببة لجفاف العين.

كما يمكن عمل فحص الـ “Florcin” وهو عبارة عن وضع صبغة صفراء في العين وتسليط ضوء أزرق على العين ليمكننا فحص الترسيب على سطح القرنية وإذا كان يوجد ترسبات كثيرة فهذا يعني وجود جفاف في العين ويجب معالجته قبل أن يضر القرنية.

كيف يمكن علاج جفاف العين؟

الوقاية دائمًا خير من العلاج كما ذكر ” د. حمزة الكسيح” في نهاية حديثه، لذلك يجب علينا دائمًا استخدام النظارات الشمسية في الشمس، ويمكن كذلك استخدام قطرات العين للمحافظة على العين من الجفاف.

لكن يجب العلم أن القطرات إما أن تكون سائلة أو لزجة، فالقطرات اللزجة يُفضل استخدامها قبل النوم لأنها قد تسبب تشويش للرؤية، أما القطرات السائلة يمكن استخدامها خلال ساعات النهار.

أضف تعليق